X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 م
"الملا" يستعرض استراتيجية تحقيق الشفافية ومكافحة الفساد بقمة المنتدى الاقتصادي بنيويورك "الرقابة المالية" تعتمد لائحة صندوق تأمين العاملين بالأسواق الحرة وبنك قطر ضبط 188 كيلو لحوم غير مطابقة للمواصفات بـ3 مراكز في المنيا "العدل" يقرر إنشاء فرع للتوثيق بالقاهرة ونقل جلسات محكمة الأسرة بالسنبلاوين محمد ثابت عن منح هاني دانيال المركز الثالث لـ"محمد صلاح": صحفي محترف مدبولي يستهل جولته في بني سويف بزيارة مجمع مصانع العربي أسعار الألبان اليوم 2019/9/24.. والسائب يسجل 14 جنيها "المصري للدراسات الاقتصادية" يعقد قراءة تحليلية في بحث الدخل والإنفاق.. غدا بورصة الدواجن اليوم الثلاثاء.. أسعار الدواجن اليوم 2019/9/24 عمرو فتوح يطالب بخريطة للصناعات غير الموجودة في مصر باحث في الجماعات الإسلامية: الإخوان خرجوا من كل بلدان المنطقة أذلاء المالية: موازنة "البرامج والأداء" إحدى أدوات الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي الإسكان: جار انتهاء تنفيذ 5 عمارات بمشروع تطوير منطقة الكسارة في البحيرة الأسدي: الإسلاميون استغفلوا الديمقراطية وخدعوا البسطاء بشعاراتهم المزيفة تأديب وكيل وزارة وبراءة محام بـ"ميت غمر للغزل والنسيج" (مستندات) الزمالك يستأنف اليوم تدريباته استعدادا للقاء العودة أمام بطل السنغال الأوقاف: إضافة المجلس العلمي إلى أنشطة "الأعلى للشئون الإسلامية" إحالة مدير مدرسة الخط العربي للمحاكمة بسبب بيان نجاح (مستند) رئيس هيئة البترول يتفقد الورش المركزية لتصنيع المعدات ببتروجت (صور)



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

«قلب بنتي عليَّ حجر».. طفلة تكتم أنفاس أمها بطريقة «ريا وسكينة».. تلتقط سيلفي بجوار الجثة وتنشرها على فيس بوك.. الأب يشترك في الجريمة ويضع الضحية بشنطة سفر.. والرائحة الكريهة تفضح الجناة (فيديو وصور)

الأحد 14/أكتوبر/2018 - 11:57 م
حسناء طارق
 
أثارت جريمة مقتل أم على يد ابنتها البالغة من العمر 14 سنة، بالاشتراك مع والدها في الهرم، غضب الرأي العام، بعد تلقى «محمد» طليق المجني عليها، اتصالًا هاتفيًا من ابنته «فيروز» قالت فيه: «لو ماجتش حالًا هقتلها لك».. لترصد «فيتو» تفاصيل الجريمة وفقًا لرواية الشهود والجيران.

ندى صديقة المتهمة، قالت إن مع نهاية العام الماضي، قررت إدارة المدرسة الإعدادية التي كانت تلتحق بها «فيروز»، فصلها بعد ضبط مسروقات تخص معلمة داخل ملابسها.



كفاح الضحية 
فيما أوضحت «شيرين» صديقة المجني: «من يوم ما اتجوزت وجوزها بيطلب منها من الصباحية تنزل تشتغل علشان تسدد ديونه، اتعلمت في مركز تجميل، وبدأ جوزها يقعد في البيت وساب شغله واعتمد إنها راجل البيت في وجوده، كانت شقيانة، ياسمين الله يرحمها بتجري على جوزها وعيالها».


وأضافت شيرين: «كانت بتنزل شغلها من الساعه 12 الضهر تروح محل الكوافير لحد الساعة 4 الفجر، ورأيت فيروز قبل الحادث بيومين في الشارع الساعة 3 صباحًا فاتصلت بوالدتها ياسمين وردت الأم قائلة: هعمل إيه؟ باب وقفلته عليهم، مصروف ومنعته، ضرب وضربتها، أسيب شغلي وأجرى وراها؟».

وتابعت: «ثالث يوم العيد أثناء خروج فيروز مع الشباب اغتصبوها، وجاءت فيروز لمحل عمل والدتها منهارة وصفعتها على وجهها قائلة لها: عمالة أمنعك وقلت مليون مرة بلاش وحافظي على نفسك».


تضارب أقوال بنات المجني عليها
وقالت هدى، إحدى جيران المجني عليها: «أنا اللي اكتشفت الواقعة بعد تضارب روايات بنات المجني عليها.. أتحدث معها يوميًا، ولاحظت اختفاءها يوم السبت وبدأت أسأل بناتها فين ماما ردوا عليا إنها مسافرة.. رغم إن المتهمة فيروز قالتلي راحت شغل جديد».



خطة المتهمة للتمويه
وأضافت أن الشك بدأ يتسلل لقلبها وقررت أن تسأل كل فتاة منهن على حدة، وبالفعل وجدت تضارب أقوالهن، إذ أكدت الطفلة الصغرى أن والدتها سافرت للخارج ولن تعود مرة أخرى، وآلاء الكبرى أكدت أنها التحقت بعمل جديد بعيد عن المنزل واستأجرت شقة هناك، بينما الوسطى فيروز قالت لها إن والديها تصالحا بعد الطلاق، واشتريا منزلا جديدا، لذلك يبيع والدها أثاث المنزل بناءً على موافقة الأم.

شاشة تليفزيون تكشف الجريمة

وبعدما وجدت هدى أثاث منزل المجني عليها معروضا للبيع، فقررت أن تشتري «شاشة التليفزيون» لعلمها أنها ما زالت حديثة، وبالفعل صعدت مع شقيقتها، وطرقت باب المتهم «محمد» لتجده مترددًا في فتحه وقال لها «دقايق هلبس» وظلت منتظرة أمام شقة المجني عليها 10 دقائق.

واكتشفت هدى رائحة كريهة منبعثة من الشقة أثناء دخولها، فسألت المتهم طليق المجني عليها عن مصدرها، فقال أثناء رش معطر جو ضاحكا «كلب ميت وخايف أرميه قدام البنات ليزعلوا.. هشيله دلوقتي وأخلصكوا منه».


واستطردت: «عندما دخلت لمشاهدة شاشة التليفزيون مع شقيقتي وجدت المتهم محمد واقفا يرتعش وغارقا في عرقه أمام غرفة نوم المجني عليها، وعند سؤاله ممكن ندخل إحنا نشيل الكلب وهنفهم البنات بالراحة إنه مات.. رد قائلا: لا لا لا.. مستحيل لازم أخلصكوا منها لوحدي.. فسألته تخلصنا من مين؟ فرد ضاحكا: أقصد الكلبة».

واستكملت حديثها: «بعد دقائق وجدت شقيقتي تقترب من الباب أثناء وقوف المتهم أمامه، وشدت يده من على الباب واقتحمت الغرفة، لتجد جثة المجني عليها داخل بطانية موضوعة داخل حقيبة سفر، نصفها أسفل السرير والنصف الآخر خارجه.. ويوم الواقعة غيرت فيروز صورة بروفايل فيس بوك وكانت متصورة سيلفي مع جثة أمها ملفوفة في البطانية».

وأشارت شيرين صديقة المجني عليها إلى أنه أثناء الاستماع لأقوالها أمام النيابة، سمعت أقوال المتهمة فيروز وشقيقاتها: وقالوا «يوم السبت الساعة 12 اعتدت الأم على فيروز لاعتراض الأخيرة على منع المصروف عنها بسبب كثرة خروجها مع شباب المنطقة، واتصلت فيروز بوالدها قائلة له: لو ما جتش هموتها لك، ثم جاء المتهم محمد واعتدى على الأم قائلا لها «إزاي تضربي بنتي»، ووسط اعتدائه عليها سقطت الأم مغشيا عليها لصغر جسدها وضعفها، فسارعت المتهمة فيروز بوضع «فوطة» مبللة على وجهها وكتمت أنفاسها حتى فارقت الحياة.

وقال لها الأب المتهم: «انزلي قولي للجيران إن أمك مسافرة وأنا موجود معاكوا»، ثم وفقًا للشاهدة شيرين، «كسروا جسد الأم لتسهيل وضعها في حقيبة سفر، ولفوها داخل بطانية أعلى السرير، وبعد يومين من ظهور الرائحة الكريهة رشوا معطر جو على الجثة، بعدها قرروا التخلص منها في أي منطقة صحراوية».

وذكرت ندى صديقة وجارة الطفلة المتهمة، بأنها فوجئت برد فعل فيروز عند علمها بالقبض عليها ووالدها وأشقائها، ووضعهم في سيارة القسم، ووجدتها تزغرد، قبل أن تحبسها النيابة 4 أيام على ذمة التحقيق.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات