X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م
السيطرة على حريق التهم 8 منازل في سوهاج وزير التعليم العالي: مصر تعد للمرة الأولى مشروع قانون المستشفيات الجامعية حالات التصالح في مخالفات الأحوال المدنية عباس شومان: الفتوى صناعة ثقيلة لا يجيدها إلا الراسخون في العلم تعادل سلبي بين الكاميرون ومالاوي في الشوط الأول ضبط متهم يفرض إتاوات على المحاجر وأصحاب المعدات بالصف مظاهرة أولياء الأمور بالإسكندرية تكشف وجود ثعابين بالمدارس تعادل سلبي بين مصر وإي سواتيني بعد مرور 15 دقيقة حسين الشحات يهدر فرصة هدف مؤكد أمام إي سواتيني (فيديو) «تضامن النواب»: «العدل» تقرر عدم دستورية رفع الدعم عن الطفل الثالث ضبط 15 طن أرز قبل توزيعه على البدالين التموينيين بالغردقة (صور) «بعد مرور 4 سنوات».. تغيير أسماء شوارع الإخوان لرموز الدولة بالبحيرة «السيسي» يوافق على تعديل اتفاقية البحث عن البترول بالصحراء الغربية تخصيص أرض بالمجان لإنشاء مستشفى تخصصي لجامعة بنها نائب يطالب بحل سريع لعجز المعلمين والكثافات الطلابية ضبط 26 جوال دقيق مدعم ونخالة داخل منزل موزع بالشرقية (صور) «الشناوى» ينقذ مرمى مصر من هدف أمام إي سواتيني (فيديو) وزير التعليم العالي: اندثار 47% من الوظائف الحالية خلال 30 عاما درة: لم أستقر على أي عمل درامي للموسم الرمضاني


ads

تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الاستثمار والهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات

الجمعة 12/يناير/2018 - 12:00 م
 
وصلتني رسالة من أحد المستثمرين وهو صاحب منشأة فردية يقول فيها:
"توجهت إلى الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات في شهر 10 عام 2017 لتوفيق الأوضاع بإصدار خطاب ضمان بمبلغ خمسين ألف جنيه مصري، وذلك كون شركتي هي شركة استيراد وتم استلامه من الهيئة، وطلبوا منا 1300 جنيه مصري قيمة رسوم دورة تدريبية سيتم عقدها وقمنا بتسديد المبلغ.

يوم 10 يناير 2018 طلبوا منا إيصالات التوفيق وإذ يقولون إننا لم نلتزم بدفع مبلغ 2630 جنيهًا، ولذلك تم شطب البطاقة الاستيرادية للشركة، ومثلى مثل الكثيرين غيرى لديهم نفس المشكلة ولديهم بضائع في الميناء تم شطب بطاقاتهم الاستيرادية، وفى نفس الظروف، والآن لدينا رسالة في الجمارك كل يوم ندفع عنها أرضيات ومصروفات لا نقدر على دفعها ولا يمكننا أن نقوم بتحميلها للمستهلك؛ لأن ذلك سيرفع الأسعار عليهم، ولم يفرج عن بضائعنا حتى اليوم.. من سيتحمل هذه الخسارة ومن المسئول عن ذلك؟
 
لماذا يقومون بفرض عقوبات دون النظر لمن أخطأ هل المستثمر أم الموظف الذي تعاملنا مه؟ لماذا نتعامل كمستثمرين بهذه الطريقة مع أننا سددنا المطلوب منا ولم يطالبوننا بأي مبلغ آخر؟ وما هو المستند الذي طالبونا به حتى نثبت أننا تقاعسنا عن دفع المطلوب منا، فلا نمتلك سوى أن كل ما تم تحصيله سددناه في المواعيد المحددة لا يوجد به أي تأخير".

انتهت رسالة القارئ الكريم الذي ألتمس له العذر في شكواه، فعندما نتخذ قرارات بإلغاء مستند مهم للمستثمر لابد أن نراعي أثر ذلك عليه، ولا يتم اتخاذ أي عقوبة إلا إذا تم دراسة ذلك جيدًا، ومن يخضع للعقوبة هو من يتقاعس عن الدفع مع إثبات أنه يستحق ذلك.

ولكن للأسف لدينا إجراءات لابد أن تتغير وبسرعة حتى لا نضر بالمستثمرين، فهناك جهود كبيرة يقوم بها السيد رئيس الجمهورية لدفع عجلة الاستثمار، وللأسف لا يجد من الجهات المساعدة اللازمة.. فإلى متى سنعيش في جزر منعزلة، ومن المسئول عن إجراء عقوبة توقف حال شركة، وتتأثر أنشطتها، فلتكفي البيروقراطية التي نحارب من أجل إصلاحها يومًا بعد يوم، خاصة أن الشركات هي الأعمدة الباقية التي يقام عليها اقتصادنا، فلنحافظ عليها بكل ما أوتينا من قوة ونحميها من كل إجراءات عقيمة من موظف غير مسئول ينال من صورة الاستثمار.. فكل هذه الإجراءات قد تطرد مستثمر بدلا من أن تجذب استثمارات لمصر.

فلنراعي الله في وطننا نراعي الله في كل من يفتحون بيوت الناس ولديهم مشكلاتهم التي لابد أن نعينهم عليها، لا أن نوقف لهم أعمالهم، وعلى الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات أن تتحمل خسارة المستثمر من أرضيات ولا يمر ذلك مرور الكرام، هذا لكي يعرف المسئول أن هناك مسئولية عليه من الأساس.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol