X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
ads
الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م
بعد أكثر من عام في الغيبوبة.. اللاعب نوري يستيقظ «البدلة والديزل» يرفعان شعار كامل العدد في أول أيام عيد الأضحى طارق الجيوشي: المصانع المتعثرة أهم التحديات خلال الفترة الحالية مصدر أمني: استقرار الأوضاع ولم نحرر بلاغات تحرش في أول أيام العيد صلاح محسن يتقدم بالهدف الأول للأهلي في وادي دجلة «75 دقيقة».. الأهلي ودجلة يبحثان عن هدف الفوز تفاصيل وشروط القرض الشخصي من البنك العربي الأفريقي الدولي مطرانية قنا تحتفل بالليلة الأخيرة لـ«صوم العذراء» (صور) عبد الغفار شكر: العدالة الاجتماعية ضمانة لاستثمارات الرأسماليين ديبالا يسد ثغرات بايرن ميونخ الموسم المقبل «60 دقيقة».. عبد المنصف ينقذ مرمى دجلة أمام الأهلي إخلاء سبيل متهمين بالانضمام لداعش المتحف المصري بالتحرير يستقبل 3 آلاف زائر في أول أيام عيد الأضحى التشييد والبناء: القوائم المالية للشركات تكشف وهم ركود السوق العقاري «صحة الأقصر» تشكل لجنة للمرور على المنشآت الطبية (صور) تنفيذ 135 حكم قضائي خلال حملة أمنية بالغربية (صور) طائرة «بوست مالون» عالقة في السماء بعد انفجار إطاراتها الأهلي يتعادل سلبيا أمام وادي دجلة بالشوط الأول طفل يحتضن خروفا محاولا إنقاذه من الذبح يثير تعاطف رواد مواقع التواصل


ads

ads
تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

لا تلوموا إلا أنفسكم

الجمعة 08/ديسمبر/2017 - 07:50 م
 
"القدس خط أحمر".. "القدس عاصمة فلسطين الأبدية".. وغيرها من الهاشتجات التي ملأت فضاء مواقع التواصل الاجتماعي في الدول العربية.. كنوع من التعبير عن حالة الغليان التي يشعر بها المواطن العربي، في أعقاب اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.. وماجت مواقع التواصل كافة بعبارات الاستهجان والانتقادات لمواقف وبيانات زعماء الدول العربية، والتي لم تخرج عن قوالب الشجب والتنديد والرفض، غير متجاوزة لحدود البريد الإلكتروني، الذي ترسله وزارات خارجية الدول العربية لوسائل الإعلام ردا على القرار الغاشم..

ولكنني في هذه السطور.. لا ألقي باللائمة على كاهل رؤساء وزعماء نعرف جميعا هامش تحركاتهم، وحدود خطواتهم وسقف قراراتهم.. ولا ألقي باللائمة على أنظمة تدور منذ عقود في فلك المجرة الأمريكية، وتسبح بحمد رؤسائها المتعاقبين.. إنما أوجه أصابع الاتهام إلى الشعوب العربية.. نحن مسئولون أولا وأخيرا عن حالة الضعف والاستكانة التي نمر بها.. نحن المسئولون عن عدم اتخاذ أي موقف صريح واضح على الأرض..

ففي الماضي القريب لم يكن يمر أربع وعشرون ساعة على استشهاد مواطن فلسطيني، أو اجتياح إسرائيلي غاشم للقدس الحبيبة.. إلا ونرى جحافل الشعوب العربية تنتفض في الشوارع، مشكلين ضغوطات على أنظمتهم، لاتخاذ قرار يحفظ ماء وجههم أمام شعوبهم. إلا أننا اليوم نجد ردود أفعال الشعوب العربية لا تخرج عن إطار بوست على موقع للتواصل الاجتماعي أو تغيير صورة الحساب الشخصي.. ردود لا تجد أصداء عند أنظمتنا..

لا أدري أين هي القوى السياسية والنقابات المهنية في كل الوطن العربي مما يحدث؟ أين الشعب الفلسطيني نفسه؟!
بقدر صلاح الشعوب تكون الحكومات مستقيمة أو على الأقل تحاول التظاهر بذلك.. إنها معادلة بسيطة.. فالنعجة لا يمكن أن تتولى قيادة قطيع من الأسود.. فلا تلوموا إلا أنفسكم.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol