رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

انفراد.. تحريات الأمن الوطني وراء حكم إعدام متهمي «ستاد كفر الشيخ»

Advertisements

اعتمدت النيابة العامة والنيابة العسكرية على تحريات الأمن الوطني، والتي بناءً عليها أصدرت المحكمة المختصة تأييد حكم الإعدام الصادر بحق 7 متهمين بينهم 4 حضوريًا في القضية المعروفة إعلاميًا بـ «ستاد كفر الشيخ» المقيدة برقم 325 لسنة 2015 جنايات عسكرية الإسكندرية، والمقيدة أيضا برقم 22 لسنة 2015 جنايات عسكرية طنطا، والتي حكم فيها بإعدام 7 مواطنين بينهم 3 غيابيا و4 حضوريا، وهم: «سامح عبد الله، أحمد عبد المنعم سلامة، لطفي إبراهيم إسماعيل، أحمد عبد الهادي».


وجاء في التحريات التي حصلت "فيتو" على صورة رسمية منها أن قيادات تنظيم الإخوان الإرهابي قاموا بإحياء الجهاز السري للتنظيم تحت مسمى لجان العمليات النوعية، وتكليفه بتنفيذ وقائع الاغتيالات والأعمال العدائية ضد المخالفين لتوجيهات التنظيم من الشخصيات العامة والعاملين بالقوات المسلحة ووزارة الداخلية والقضاء مستغلين في تنفيذ مخططهم العناصر الشبابية وطلبة الجامعات المنتمين للتنظيم بتقسيمهم على هيئة خلايا عنقودية من خلال بعض المسميات لحركات تحمل طابع السرية لصعوبة كشف أعضائها أو توجهاتهم أو انتماءاتهم.

وأضافت المعلومات إلى قيام قيادات التنظيم بمحافظة كفر الشيخ في أعقاب كشف العديد من تلك الخلايا وضبط العديد منهم في الوقائع المختلفة بتكليف بعض عناصرها بإحياء تشكيل تلك الخلايا مرة أخرى، والقيام برصد ضباط وأفراد الشرطة والقوات المسلحة ورجال القضاء وتحديد مساكنهم وتحركاتهم والسيارات التي يستخدمونها في تنقلاتهم.

وأشارت إلى أنه تم رصد بعض المنشآت الشرطية والعسكرية والمباني الحكومية ومحطات الكهرباء ذات الضغط العالي ومحطات تقوية إرسال شبكات الهاتف المحمول، لتنفيذ أعمال عدائية وإرهابية ضدهم لإشاعة حالة من الإرهاب والفوضى بالبلاد تنفيذا لغرض إرهابي من خلال السعي لإسقاط الدولة وإظهار النظام الحاكم بمنظر الضعف، وعدم قدرته على حماية مقدرات الدولة وتلبية مطالب الجماهير.

وأشارت التحريات إلى أنه تنفيذًا للتكليفات سالفة الذكر، اضطلع قيادات التنظيم الإخواني الهاربين بإسناد تشكيل لجنة العمليات النوعية بمحافظة كفر الشيخ لقيادي التنظيم الإخواني صلاح عطية محمد أحمد الفقر "طبيب بيطرى للقيام بمسئولية المكتب الإداري للتنظيم الإخواني بمحافظة كفر الشيخ، ويعاونه كل من قيادي التنظيم " فرحات فؤاد فرحات الديب، عضو فني الوسائل التعليمية بكفر الشيخ.

وأضافت أنه يتولى مهمة نائب مسئول المكتب الإداري بالمحافظة، وأيمن السيد محمد عبد الفتاح، بكالوريوس طب، أمين المكتب الإداري والمشرف على عمل اللجان النوعية، مصطفى كامل علي عفيفي، وتم ضبطه على ذمة القضايا 861، 553، 531، 513 لسنة 2015، إداري مركز شرطة البرلس بالقيام بمسئولية الإشراف على قطاع شرق كفر الشيخ.

كما يعاونه عزب عبد الحليم بالاضطلاع بالقيام بمسئولية الإشراف على قطاع وسط وشمال كفر الشيخ، وعمار أسامة عبد الفتاح، طالب بكلية الهندسة ومهمته الإشراف على قطاع دسوق، ونبوي عز الدين عبد الواحد ومهمته الإشراف على قطاع فوه ومطوبس على غرار النظام الخاص القديم بالجماعة.

وأوضحت التحريات قيام قيادات تنظيم الإخوان الإرهابي بكفر الشيخ بتقسيم المحافظة إلى عدة مناطق تنظيمية على النحو التالي: أولا: قطاع وسط وجنوب كفر الشيخ "، ويضم مناطق قلين، مدينة كفر الشيخ، مسير، الحمراوي، ويتولى مهمتها فرحات فؤاد فرحات الديب.

وأضافت التحريات أنه تنفيذًا للتكليفات سالفة الذكر، اضطلع قيادات تنظيم الإخوان الهاربين بمحافظة كفر الشيخ بإسناد مسئولية تشكيل اللجان النوعية إلى قيادي التنظيم أحمد عبد العزيز محمد القادوم، ثم تولى خلفا له الإخواني أشرف عبد الصمد عبد السلام، مطلوب على ذمة القضية رقم 2758 لسنة 2015 جنايات مركز شرطة قلين.

وعقب التضييق الأمني عليه فر هاربا خارج البلاد إلى دولة السودان، ويقوم حاليا بتمويل العمليات العدائية على مستوى قطاع محافظات "كفر الشيخ، الغربية، المنوفية، القليوبية "، وتولى مسئولية لجنة العمليات النوعية خلفا له الإخواني مصطفى كامل، عفيفي، ثم تولى الإخواني أيمن السيد محمد خلفا له.

وأضافت التحريات إلى قيام قيادات التحرك بعقد لقاءات تنظيمية مع عناصر التنظيم للاتفاق والتخطيط والإعداد لتنفيذ بعض العمليات الإرهابية، حيث قاموا بتكليف عناصر التنظيم باتخاذ أسماء حركية لصعوبة رصدهم أمنيا وإمدادهم بهواتف محمولة بخطوط مسجلة بأسماء أشخاص آخرين خشية رصدهم.

وأكدت تلقينهم دورات تدريبية على كيفية استخدام الأسلحة النارية" فك وتركيب " والتعامل معها وتوصيل الدوائر الكهربائية للعبوات المتفجرة وتدارس المنهاج التربوي والتأصيل الشرعي لإجازة القيام بالعمليات الإرهابية وتنفيذ وقائع الاغتيالات.

وتبين من التحريات قيام قيادات التنظيم بعقد عدة لقاءات تنظيمية تم خلالها الاتفاق والإعداد والتخطيط للقيام بعمل عدائي كبير يستهدف القوات المسلحة بنطاق مدينة كفر الشيخ.

وتم نقل تلك التكليفات لمسئولي لجنة العمليات النوعية المسئولين عن المحافظة، وتم تكليف الإخواني أيمن السيد محمد عبد الفتاح أعضاء التنظيم برصد الأهداف الحيوية للقوات المسلحة والمواقع الشرطية، وتم تكليف الإخواني أحمد عبد الهادي محمد بإعداد العبوات المتفجرة لتنفيذ تلك العمليات.

وأشارت التحريات إلى أنه تم رصد بعض الأهداف وهي: رصد طلبة الكلية الحربية أثناء تجمعهم أمام ستاد كفر الشيخ وسيارة العقيد حسام الباز مفتش الأمن العام بالمحافظة لاستهدافه بعملية اغتيال، ورصد المقدم أحمد سكران رئيس مباحث قسم أول كفر الشيخ، والرائد أحمد حاتم الضابط بإدارة قطاع الأمن الوطني لاستهدافه بعملية عدائية، والعميد علاء عجور مدير إدارة الترحيلات بكفر الشيخ، وأمين الشرطة محمد رفعت من قطاع الأمن الوطني.

وتبين قيام عناصر التنظيم بالاتفاق على بدء تنفيذ تلك العمليات، واستهلوها باستهداف طلبة الكلية الحربية في 15 أبريل 2015، أثناء تجمعهم باستاد كفر الشيخ، واضطلعت عناصر لجان التنظيم الإرهابي بتنفيذها، وتبين حيازتهم بمحال إقامتهم لبعض الأسلحة والذخائر والعبوات الناسفة والأوراق التنظيمية وأجهزة الحاسب الآلي التي تحوي مخططات التنظيم.

وتعود أحداث القضية إلى 15 أبريل من العام الماضي، واستشهد 3 من طلاب الكلية الحربية في محافظة كفر الشيخ إثر انفجار وقع في غرفة بجوار بوابة الاستاد الرياضي، وقرر النائب العام الراحل هشام بركات إحالة القضية للنيابة المختصة في طنطا، حيث باشرت التحقيق ثم تم إحالتها إلى المحكمة المختصة بالإسكندرية.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية