X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 19 أغسطس 2019 م
شروط الحصول على قرض حسن من الأوقاف بدون فوائد (صوت) اتصالات البرلمان: إقرار قانون حماية البيانات الشخصية بدور الانعقاد المقبل في 10 معلومات.. تعرف على مشروع «كريتيف إيجيبت» جمهور جان يامان يفاجئه أمام فندق إقامته في إيطاليا (فيديو) مصرع ربة منزل وإصابة 7 آخرين في حادث انقلاب سيارة بسوهاج حريق يلتهم 3 منازل في سوهاج مواقيت الصلاة 2019.. تعرف على مواقيت الصلاة الإثنين أشرف صبحي يقرر تعيين محمد نور مديرا تنفيذيا لوزارة الرياضة برلمانية تطالب بخطة إستراتيجية لإنقاذ الصناعة المصرية البورصة المصرية.. EAC المصرية العربية تتصدر الأسهم الهابطة أخبار ماسبيرو.. «شقة مصيفية» على إذاعة الإسكندرية اليوم "مياه البحيرة" يتعاقد مع محمد رفاعي لاعب الزمالك (صور) أستاذ علم اجتماع: الجهود المبذولة لمحو الأمية فردية لا قيمة لها نجاح 60 حكما ومساعدا في اختبارات "وارنر تست" ورسوب 8 برلماني يطالب بإعداد كوادر فنية وتطوير الصناعة لإعادة شعار صنع في مصر تصريح دفن 3 جثث لقوا مصرعهم في تبادل لإطلاق النار مع الأمن بـ"السحر والجمال" محمد رشاد ومي حلمي ينتظران مولودهما الأول نوال الكويتية تنشر صورا جديدة برفقة أصالة من لندن مصر للطيران تنقل 4200 حاج من السعودية



تفضيلات القراء

أهم موضوعات خارج الحدود + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

بالفيديو.. استمرار الانتفاضة الشعبية في إثيوبيا والجيش يقمعها بالمروحيات

السبت 19/ديسمبر/2015 - 07:41 ص
 
دخلت الانتفاضة الشعبية التي تشهدها المناطق الشمالية الغربية في إثيوبيا أسبوعها الرابع على التوالي، فيما استعانت قوات الجيش والشرطة بالطائرات المروحية المسلحة لقمع المحتجين من قومية "الأورومو"، الذين يتظاهرون ضد استيلاء الحكومة على أراضيهم بزعم تطوير العاصمة أديس أبابا وتوسيعها.

وقالت مصادر في المعارضة الإثيوبية، إن قوات الجيش استخدمت طائرات الهليوكوبتر المسلحة في قمع المتظاهرين وإطلاق النار عليهم في مدينة "سولولتا " التي تبعد 20 كيلو مترا شمال العاصمة "أديس أبابا"، ما أدي إلى مقتل وإصابة العشرات.

وأعلن متحدث باسم "الكونجرس الاتحادي لشعب أورومو"، أن مئات القتلى والجرحى سقطوا على أيدي قوات الجيش والشرطة، في الاحتجاجات السلمية التي تشهدها البلاد، ضد قرار الحكومة بضم أجزاء من منطقة "أوروميا" إلى العاصمة.

واتهمت منظمات حقوقية دولية الحكومة الإثيوبية باستخدام القوة "المميتة" في قمع الاحتجاجات،خاصة في مناطق" ليديتا" و"سولولتا" و"جينسي".

وأدانت منظمة العفو الدولية استخدام الجيش والشرطة المفرض للقوة في التصدي للمحتجين السلميين، وقالت المدير الإقليمي للمنظمة في شرق أفريقيا "موثوني وانيكي":" إن قوات الجيش والشرطة تقومان بعمليات قتل غير قانونية، للمحتجين من عرقية الأورومو.

وأشارت "وانيكي" إلى مقتل العشرات من المحتجين في المناطق المحيطة بالعاصمة،خلال الأيام القليلة الماضية بالإضافة إلى اعتقال المئات ونقلهم إلى معسكرات تابعة للجيش في أماكن مجهولة.

وأوضحت "وانيكي"، أن حكومة "أديس أبابا" قامت بحشد وحدات الشرطة العسكرية، إضافة إلى وحدات الجيش ضد المحتجين "الأورومو"، الذين يشكلون أكبر مجموعة عرقية في إثيوبيا ويبلغ عددهم نحو 27 مليون شخص من إجمالي 74 مليون نسمة يشكلون عدد سكان البلاد.

ويقول نشطاء من عرقية الأورومو العرقية، إن الحكومة تقوم بعملية تهجير قسري واسعة النطاق ضد المواطنين والاستيلاء على الأراضي بالقوة في منطقة أوروميا لدمجها في العاصمة أديس أبابا.

واندلعت الاحتجاجات الشهر الماضي في "جينسي"، وهي بلدة صغيرة تبعد نحو 50 ميلا إلى الغرب من أديس أبابا، احتجاجا على إزالة الغابات المحيطة بالمدينة، تمهيدا لبيع أراضيها للمستثمرين الأجانب.

وانتشرت الاحتجاجات بسرعة، لتشمل أكثر من 130 مدينة في منطقة "أوروميا "رغم قيام الحكومة الإثيوبية بقطع انقطاع الكهرباء وتعطيل خدمات الإنترنت.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي"هايله مريم ديساليجنه" في خطاب بثه التليفزيون الرسمي:" إن الحكومة على علم بأن "القوى الهدامة تسعي لتعطيل مسيرة التقدم في البلاد باستخدام العنف"، مشيرا إلى أن الحكومة ستتخذ " إجراءات مشروعة لا ترحم ضد أي قوة تسعي لزعزعة استقرار المنطقة".

وتتهم الحكومة الإثيوبية جبهة تحرير "اورومو" المحظورة بالوقوف وراء الاحتجاجات، وتحريض المتظاهرين ونشر الفوضي وزعزعة استقرار البلاد.

وتعيش عرقية "الأورومو"في مرتفعات إثيوبيا منذ 1600 عام وتعاني من الاضطهاد والتمييز العرقي، بسبب سيطرة عرقية "التيجري " و"أمهرة" على الحكم والمناصب القيادية في البلاد.

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات