فنون

مذيعات اختفين في ظروف غامضة.. أشهرهن نيرفانا إدريس «تقرير»

الجمعة 31/مارس/2017 - 12:10 ص
إسلام معوض
 
ربما يكون مقبولًا أن تختفي بعض الوجوه الإعلامية الدخيلة على مهنة التقديم التليفزيوني بعد فترة من وجودها؛ لكن ما هو مثير وملفت للانتباه أن تتوارى بعض الأسماء التي تنتمي لـ"الكار" والتي كانت صاحبة بدايات مبشرة للغاية.

وعلى مدى الفترة الماضية اختفى عدد من المذيعات التي كان ينتظرها جمهور الشاشة الصغيرة، بعد توهج البدايات، منهن من آثرت الابتعاد أو الظهور عبر نوافذ أخرى، ومنهن من اختفين في ظروف غامضة فيتو ترصد أبرز هؤلاء.

نيرفانا إدريس

الإعلامية نيرفانا إدريس، واحدة من المذيعات اللاتي خطفن الأنظار في مستهل مشوارها مطلع الألفية الثالثة، خاصة بعد أن شاركت في تقديم البرنامج ذائع الصيت "القاهرة اليوم" رفقة عمرو أديب على شاشة "أوربت"، وانضمت بعدها لتقديم البرنامج الأشهر "البيت بيتك" على شاشة التليفزيون المصري عام 2006.

غير أن تجربة "نيرفانا" لم يكتب لها أن تستمر طويلًا، بعد أن تمت إزاحتها من البرنامج، على إثر خلاف وقع بينها وبين صناعة في ذلك الوقت، وبعدها اختفت عن الشاشات المصرية في ظروف غامضة إلى أن عادت للظهور عبر نافذة قناة "الحرة" الأمريكية عام 2015، ثم عاودت الاختفاء مرة أخرى.


مي الشربيني

المذيعة مي الشربيني كانت واحدة أيضًا من ذوات البدايات المبشرة، حينما تم ترشيحها للمشاركة في تقديم برنامج "90 دقيقة" عبر شاشة قناة "المحور" رفقة معتز الدمرداش.

بزغ نجم "مي" سريعًا في تجربتها الأولى، وانتقلت بعد ذلك إلى شاشة قناة "أون تي في"، لكنها اختفت عن الأنظار منذ ما يزيد عن عامين كاملين.


ياسمين عبد الله

المذيعة ياسمين عبد الله، بزغ نجمها عبر شاشة التليفزيون المصري من خلال برنامج "نجوم وأبراج" عبر شاشة "الفضائية المصرية"، وبعدها شاركت في تقديم النسخة الأولى من "البيت بيتك" فور انطلاقه، لكنها لم تستمر طويلًا حيث خاضت تجربة مختلفة حينما تولت إدارة قناة "أو تي في"، لكنها تركتها عام 2010، وعادت للتليفزيون المصري عقب ثورة يناير، ومنذ ذلك الحين لم تقدم "ياسمين" ما يلفت الانتباه.