Advertisements
Advertisements
الأحد 28 فبراير 2021...16 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

5 قرارات سعودية.. أبرزها صرف نصف مليون ريال لأسرة كل عامل بالصحة متوفى بكورونا

خارج الحدود السعودية
السعودية

عقد مجلس الوزراء السعودي، جلسته اليوم الثلاثاء -عبر الاتصال المرئي- برئاسة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس الوزراء.

وأقر مجلس الوزراء، تفويض وزير السياحة –أو من ينيبه– بالتباحث مع الجانب المجري في شأن مشروع مذكرة تفاهم للتعاون في مجال السياحة بين وزارة السياحة في المملكة العربية السعودية ووكالة السياحة في جمهورية المجر، والتوقيع عليه، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية، وفقاً لوكالة أنباء السعودية "واس".

كما فوض المجلس، تفويض أمين عام دارة الملك عبدالعزيز المكلف –أو من ينيبه– بالتوقيع على مشروع مذكرة تعاون بين دارة الملك عبد العزيز في المملكة العربية السعودية ومركز المحفوظات الوطنية في جمهورية إندونيسيا، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.

وقرر المجلس، إلغاء الهيئة العامة للثقافة وتنظيمها، وتتولى وزارة الثقافة ـ والهيئات المنشأة المهمات والاختصاصات التي كانت مسندة إلى الهيئة العامة للثقافة (الملغاة).

وأقر المجلس، صرف 000ر500 ريال لذوي المتوفى بسبب جائحة (فيروس كورونا الجديد)، العامل في القطاع الصحي الحكومي أو الخاص، مدنياً كان أم عسكرياً، وسعودياً كان أم غير سعودي، على أن يسري ذلك اعتباراً من تاريخ تسجيل أول إصابة بـ (الفيروس).

ووافق المجلس، على ترقيات للمرتبة (الرابعة عشرة) وتعيينات على وظيفة (وزير مفوض).

كما اطلع مجلس الوزراء، على عدد من الموضوعات العامة المدرجة على جدول أعماله، من بينها تقارير سنوية للهيئة السعودية للحياة الفطرية "الملغاة"، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، وهيئة تقويم التعليم والتدريب، وقد اتخذ المجلس ما يلزم حيال تلك الموضوعات.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements