Advertisements
Advertisements
الإثنين 21 يونيو 2021...11 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

دفعت ثمن عدائها لترامب.. طرد ليز تشيني من قيادة الجمهوريين بالنواب الأمريكي

خارج الحدود 2021-04-26T162403Z_574237026_RC2S3N95RSS4_RTRMADP_3_USA-CONGRESS-COMMISSION
ليز تشيني

اختار الجمهوريون، مساء أمس الجمعة، إيليز ستيفانيك الوجه الثالث في قياداتهم في مجلس النواب، وذلك خلفاً للنائبة ليز تشيني أبرز المعارضين للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.



وصوّت الجمهوريون لصالح الشابة إيليز ستيفانيك، وهي داعمة شرسة لترمب، بـ134 صوتاً مقابل 46 صوتاً معارضاً، لتحتل بذلك المرتبة الثالثة في القيادات الجمهورية، وتنتزع من تشيني اللقب، بعد أن طردها الجمهوريون من صفوف القيادات بسبب معارضتها المستمرة للرئيس السابق لادعاءاته بتزوير الانتخابات.


ويأمل زعيم الأقلية الجمهورية كيفين مكارثي الذي دفع باتجاه تنحية تشيني، بأن يؤدي اختيار ستيفانيك للمنصب إلى توحيد الصف الجمهوري وتكريس جهود الحزب للفوز بالانتخابات التشريعية.


لكن شبح الانتخابات الرئاسية يطارد مكارثي والجمهوريين أينما ذهبوا، خصوصاً في ظل استمرار البعض منهم بدعم نظرية وجود غش في الانتخابات.

وجعلت ليز تشيني من هذه القضية محوراً أساسياً في مواجهتها لمعارضيها من حزبها، فحذرتهم قائلة: "إذا أردنا أن نهزم سياسات بايدن السيئة، يجب أن نجذب الناخبين إلينا مجدداً. الناخبون الذين تركونا لأننا قلنا إن الانتخابات غير مسروقة، وإننا سوف نلتزم بدولة القانون".

وكررت تشيني نيتها الوقوف بوجه طموحات ترمب للدخول إلى البيت الأبيض مجدداً، نافية في الوقت نفسه التسريبات القائلة بأنها هي نفسها ستترشح للرئاسة، فقالت: "من المهم للغاية أن نحرص على عدم وصول الرئيس السابق إلى المكتب البيضاوي، فنحن نعرف ما هو قادر عليه، وأنه يقف بوجه تطبيقنا لمبادئنا الجمهورية".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements