الإثنين 25 يناير 2021...12 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

تدريبات لحاملة طائرات أمريكية في بحر الصين الجنوبي

خارج الحدود
صورة أرشيفية

وكالات


يحاول قادة أكبر سفينة حربية أمريكية تجوب بحار آسيا الحفاظ على استعدادهم القتالي مع تصاعد التوتر مع كوريا الشمالية، لكنهم في الوقت نفسه يجدون أنفسهم في وضع يحتم عليهم مراقبة الصين أيضًا.اضافة اعلان


وأقلعت اليوم السبت مقاتلات من طراز "إف-18" سوبر هورنت من على حاملة الطائرات الأمريكية رونالد ريغان خلال تدريبات روتينية في عمق بحر الصين الجنوبي في حين كانت فرقاطتان صينيتان تتابع الموقف عن كثب.

وتحدث ضباط على متن حاملة الطائرات، التي تتمركز في الأصل في اليابان، عن المراقبة الوثيقة لأنشطتهم من جانب سفن تابعة للبحرية الصينية في المياه الإقليمية الدولية، وقالوا إن "قطعًا بحرية صينية تتفقد في بعض الأحيان المسار الذي تسلكه حاملة الطائرات لوجهات أخرى، وفي أحيان أخرى تظهر فرقاطات صينية لأيام على شاشات رادار سفن أمريكية وطائرات تقوم بحماية الحاملة (ريجان) وهي حاملة الطائرات الوحيدة المتمركزة كليًا خارج أمريكا".

وقال ضباط إن :"في بعض الأوقات ينبه طاقم الحاملة البحارة الصينيين إذا كانوا يعتزمون تنفيذ تغيير حاد في المسار لضمان سلامة العبور".

وأثناء مناورة حاملة الطائرات الأمريكية على بعد نحو 748 كيلومترًا من الساحل الصيني بدت المياه في المنطقة مزدحمة بوجود مدمرة أمريكية وأخرى يابانية على مرمى البصر.

وأعطى المشهد لمحة عن الضغوط التي تتسبب فيها عمليات الانتشار والتدريب المتزايدة التي تجريها جيوش دول المنطقة استعدادًا لمواجهة التهديد الذي يشكله سعي كوريا الشمالية لتطوير برامجها النووية والصاروخية.

ودائمًا ما تعترض الصين، التي تطالب بالسيادة على أغلب بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، على أي عمليات عسكرية أمريكية قبالة سواحلها حتى في مناطق تصر واشنطن على أنها مفتوحة للمرور الدولي.

وتنفذ (ريجان) التي تحمل ما يتراوح بين 60 و70 طائرة على متنها ما بين 80 و100 طلعة يوميا إذ تشكل محور الوجود العسكري الأمريكي في آسيا الذي يعتقد محللون أن أمام الصين سنوات ليكون لديها ما يكافئه.

وأعلنت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية إنها ستجري تدريبات مع المجموعة الهجومية لريجان في أكتوبر المقبل.

ولم يفصل قائد مجموعة ريغان الهجومية الأميرال مارك دالتون أي خطط محددة للتعامل مع حالات الطوارئ فيما يخص كوريا الشمالية لكنه قال :"الولايات المتحدة كانت واضحة جدًا فيما يخص بحث كل الخيارات من أجل دفع كوريا الشمالية إلى تغيير مسارها".