Advertisements
Advertisements
الأربعاء 3 مارس 2021...19 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

اليابان تجري تدريبات جوية وكوريا الشمالية تترقب الخطوة الأمريكية

خارج الحدود
صورة أرشيفية

وكالات


أجرت طائرات يابانية وأمريكية مقاتلة مناورات جوية جنوب غربي شبه الجزيرة الكورية اليوم الأربعاء، في حين تدرس كوريا الشمالية ما إذا كانت ستطلق صواريخ على غوام الأمريكية.

ولم تخف كوريا الشمالية اعتزامها تطوير صواريخ قادرة على إطلاق رءوس حربية نووية على الولايات المتحدة لمواجهة ما تعتقد أنه تهديدات بغزو أمريكي.

وتجاهلت كوريا الشمالية تحذيرات من الغرب ومن حليفتها الوحيدة الصين لوقف تجاربها النووية والصاروخية التي أجرتها متحدية قرارات مجلس الأمن الدولي.

وقالت قوات الجيش الياباني في بيان صحفي، إن طائرتين من طراز "بي-1 بي لانسر" القاذفة التابعة للقوات الجوية الأمريكية أقلعتا من قاعدة أندرسون الجوية على جزيرة غوام بالمحيط الهادي وشاركتا في المناورات مع مقاتلتين "اف-15" تابعتين للجيش الياباني.

وقالت القوات الجوية الأمريكية في بيان "هذه الطلعات الجوية التدريبية مع اليابان تظهر التضامن والتصميم الذي نشترك فيه مع حلفائنا للحفاظ على السلام والأمن في منطقة الهند وآسيا والمحيط الهادي".

وقامت الطائرتان الأمريكيتان، اللتان صممتا لحمل قنابل نووية ثم تحولتا لحمل أسلحة تقليدية، بعدة طلعات في شرق آسيا في الأسابيع القليلة الماضية. فبالإضافة إلى التدريبات الجوية مع اليابان شاركت الطائرات الأمريكية بتدريبات مع كوريا الجنوبية.

وتعتبر كوريا الشمالية التدريبات الأمريكية مع كوريا الجنوبية واليابان تحضيرات لغزوها.

وأثارت المناورات كذلك غضب الصين التي وصفتها بأنها لا تفعل شيئا لتخفيف حدة التوتر.

وقالت وزارة الدفاع الصينية، إن مسؤولًا عسكريًا صينيًا بارزًا جدد اليوم الأربعاء، موقف الصين الداعي إلى الحاجة للحفاظ على السلام والاستقرار لرئيس هيئة الأركان المشتركة بالجيش الأمريكي جوزيف دانفورد.

وأضافت الوزارة أن سونج بوكسوان قائد الجيش الشمالي الصيني أكد لدانفورد على ضرورة حل المسألة النووية الكورية الشمالية سياسيا عن طريق المحادثات. ولم تذكر الوزارة مكان لقاء القائدين.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements