Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 20 أبريل 2021...8 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

القصة الكاملة لاغتيال مرشحة بالمكسيك قبل 3 أشهر من الانتخابات البلدية

خارج الحدود 145-103459-elections-mexico_700x400
عناصر من الشرطة المكسيكية

اغتيلت مرشحة للانتخابات البلدية المقبلة بالمكسيك، في ولاية أواكساكا بجنوب البلاد، صباح اليوم الأحد.

وقالت شرطة أوكوتلان دي موريلوس، إن إيفون جاليجوس قتِلت بالرصاص على يد مجموعة مهاجمين لاذوا بالفرار فيما أصيب رجل كان برفقتها.

مقتل مرشحة 

وكتب ماركو كورتيس رئيس حزب العمل الوطني على تويتر: "ندين بشدة مقتل مرشحتنا إيفون جاليجوس كارينيو"، مطالبا "بإجراء تحقيق معمق وبتحقيق العدالة ومعاقبة المسؤولين".

كما دان حاكم أواكساكا الجريمة على تويتر، بينما قال مكتب المدعي العام إنه فتح تحقيقًا.


وستجرى الانتخابات في يونيو لتجديد مقاعد حكام ولايات عدة ورؤساء بلديات.

جريمة منظمة 

وبالإضافة إلى العنف المرتبط بالجريمة المنظمة، تعرض مئات السياسيين للاعتداء أو القتل في هجمات تصاعدت خلال فترة الانتخابات
واستنادا الى منظمة "إيتيليكت" الاستشارية، قُتل 55 سياسيًا بين سبتمبر 2020 و5 مارس، بينهم 14 مرشحًا.

ومنذ ديسمبر2006 عندما أطلقت الحكومة حملة ضد المخدرات، سجلت المكسيك أكثر من 300 ألف وفاة في أعمال عنف، وفقًا لبيانات رسمية.


عنف سياسي

تسبق أعمال عنف سياسي عادة أي اقتراع في المكسيك خصوصا على المستوى المحلي وتقوم بها عصابات لتهريب المخدرات في المنطقة.

ويتخذ العنف ضد السياسيين في أغلب الأحيان شكل القتل والخطف والتهديد ضد أفراد الأسرة وإحراق المنازل والابتزاز
 
يذكر أن الحزب الحاكم في المكسيك أقر الاسبوع الماضي مرشحاً لمنصب حاكم ولاية رغم اتهامه بالاغتصاب في قضية فجرت احتجاجات غاضبة وأثارت خلافات.

وقرر الحزب، الذي يتزعمه الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، ترشيح فليكس سالجادو ماسيدونيو لمنصب حاكم ولاية جيريرو بعد أسابيع من دعم أوبرادور له. 

وقال الرئيس المكسيكي إن الدعوات التي تطالب سالجادو بالاستقالة وسط هذه المزاعم لها دوافع سياسية.

وطبقا لوسائل إعلام مكسيكية نفى سالجادو المزاعم. ولم يرد على طلبات من "رويترز" للتعليق.

وقال الحزب الحاكم في بيان: "تقاعس السلطات القضائية في قضايا العنف ضد المرأة لا تنتهك حقوقهن فحسب لكنه يحرمنا، كمجتمع، الحق في معرفة الحقيقة والعدالة".

وأضاف: "لكن مؤسستنا السياسية لا يمكن أن تضع نفسها فوق أجهزة العدالة ولا يمكنها أيضا انتهاك الحقوق الجوهرية مثل افتراض البراءة".

ويحقق ممثلو الادعاء في ولاية جيريرو في تهمة موجهة لسالجادو بالاغتصاب بعد أن أسقطوا في وقت سابق من العام تحقيقا في اتهام آخر قالوا إنه وجه إليه بعد مرور وقت طويل على الجريمة المزعومة.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements