Advertisements
Advertisements
الأربعاء 23 يونيو 2021...13 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الرئيس التونسي يصل إلى ليبيا

خارج الحدود الرئيس التونسي قيس سعيد
الرئيس التونسي قيس سعيد

وكالات

أجرى الرئيس التونسي، قيس سعيد زيارة رسمية، اليوم الأربعاء، إلى العاصمة الليبية طرابلس.


وحسب تقارير صحفية فإن رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي كان في مقدمة مستقبليه. 

أهداف الزيارة
وقالت مصادر مقربة من الرئاسة التونسية في تصريحات صحفية، إن أهداف الزيارة تتمثل في تهنئة الحكومة الليبية الجديدة ودعم مسارها، ثم وضع خطة جديدة لمجابهة المخاطر الأمنية التي تهدد البلدين.




ومنح مجلس النواب الليبي  في 10 مارس الجاري الثقة لحكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة، وسط ترحيب عربي ودولي كبير بالخطوة التي تمهد لإنهاء الأزمة والاضطرابات التي تضرب البلاد من نحو عقد.

وأضافت المصادر أن تونس ستبحث مع الجانب الليبي عودة العلاقات الاقتصادية بين البلدين بأكثر قوة بعد فترة من البرود الذي ساد العلاقات الدبلوماسية في السنوات الماضية.

العلاقات الاقتصادية
ويرى مراقبون أن هذه الزيارة تأتي بعد اضطراب في العلاقات الاقتصادية التونسية الليبية خلال عشر سنوات، وبعد تراجع الصادرات بين البلدين بنسبة 50 % ودخول 300 ألف تونسي البطالة منذ 2011 بعد أن كانوا يعملون في السوق الليبية.

ووفق تقارير صندوق النقد الدولي فإن السوق الليبية تستوعب 70 % من الصادرات التجارية التونسية المتنوعة.

وأضرت الحرب الليبية بحركة الإنتاج في تونس بعد أن باتت لا تجد منفذا واضحا بسبب مشاكل غلق المعابر بين البلدين وصعوبة استعمال الموانئ البحرية الليبية التي كانت مسخرة في الحرب.

البنك الدولي
وأكدت تقارير البنك الدولي كذلك أن ليبيا تعتبر خامس أقوى شريك اقتصادي لتونس تاريخيا بعد دول الاتحاد الأوروبي فرنسا وإيطاليا وألمانيا وإسبانيا، حيث تتجاوز معاملات تونس التجارية السنوية معها 3 مليارات دولار.

وجاء في هذه التقارير أيضا أن أكثر من 1300 شركة تونسية تعمل في قطاعات تجارية متنوعة على رأسها العاملة في المواد الغذائية، ويتراوح رقم معاملاتها بين 50 ألف دينار (17.5 ألف دولار) وأكثر من خمسين مليون دينار (17.5 مليون دولار) تعاني أضرارا فادحة جراء توقّف التبادل التجاري مع ليبيا منذ 2011.

وتمتد الحدود التونسية الليبية بطول 461 كيلومتراً من أقصى الشمال إلى الجنوب، وهي مساحة كبيرة يستخدمها المهربون أحياناً في تهريب الوقود والبشر بين البلدين منذ اندلاع ثورات الربيع العربي.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements