رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أول تعليق من ترامب على قرار بايدن الانسحاب من أفغانستان

ترامب وبايدن
ترامب وبايدن
Advertisements
قال الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب: إن قرار الرئيس جو بايدن سحب القوات الأمريكية من أفغانستان "أمر رائع وإيجابي"، لكنه انتقد الجدول الزمني الذي تم وضعه لذلك، معتبرًا أن على الولايات المتحدة "الخروج في وقت مبكر" من الأراضي الأفغانية.


خطوة بايدن
وموقف ترامب الذي جاء في بيان صدر عنه أمس الأحد يضعه مجددًا في خلاف مع كبار المسئولين الجمهوريين الذين أدانوا على نطاق واسع خطوة بايدن بالانسحاب من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر المقبل.

خطأ جسيم
وصف زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ السيناتور الجمهوري ميتش ماكونيل خطوة بايدن بأنها "خطأ جسيم"، بينما قال السناتور الجمهوري ليندسي جراهام إن هذا الانسحاب "كارثة في طور الإعداد".

يذكر أن الجمهوريين كانوا قد أعربوا عن غضبهم عندما خطط ترامب، خلال تواجده في البيت الأبيض، لسحب القوات بسرعة من أفغانستان.

11 سبتمبر
وكان بايدن قد أعلن الأربعاء الماضي أن القوات الأمريكية ستبدأ الانسحاب من أفغانستان في الأول من مايو المقبل، مع اكتمال الانسحاب بحلول 11 سبتمبر 2021.

أما ترامب فقال في بيانه الصادر أمس الأحد: "11 سبتمبر يمثّل حدثًا وفترة حزينة جدًا لبلدنا، ويجب أن يظل يومًا للتأمل والذكرى تكريمًا لتلك النفوس العظيمة التي فقدناها".

واختتم ترامب قائلًا: "إن الخروج من أفغانستان أمر رائع وإيجابي.. لقد خططت للانسحاب في الأول من مايو، وعلينا أن نحافظ على هذا الجدول الزمني قدر الإمكان".

كان مسئول كبير في البيت الأبيض قال إنه لا يمكن لأحد أن يقدم ضمانات بشأن مستقبل أفغانستان بعد سحب القوات الأمريكية، حتى مع تأكيده أن الولايات المتحدة ستظل تركز على التهديدات الإرهابية التي تنشأ من هذا البلد.

وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الأربعاء 14 أبريل 2021 أن الولايات المتحدة ستسحب ما تبقى من جنودها البالغ عددهم 2500 جندي من أفغانستان بحلول الحادي عشر من سبتمبر 2001، وهي الذكرى العشرين لهجمات القاعدة التي أشعلت أطول الحروب التي خاضتها أمريكا.

وسئل مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان في برنامج "فوكس نيوز صنداي" أمس عن خطر تكرار ما حدث في العراق حيث استولى مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية على أراض بعد انسحاب القوات الأمريكية في عام 2011.

إعادة القوات
وقد أدى ذلك إلى قرار الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بإعادة القوات إلى العراق.

وقال سوليفان إن بايدن لا ينوي إعادة القوات الأمريكية إلى أفغانستان، مضيفًا: "لا يمكنني تقديم أي ضمانات بشأن ما سيحدث داخل هذا البلد.. لا أحد يستطيع ذلك".

وتابع: "كل ما يمكن للولايات المتحدة أن تفعله هو تزويد قوات الأمن الأفغانية والحكومة الأفغانية والشعب الأفغاني بالموارد والقدرات وتدريب قواتهم وتوفير العتاد لها وتقديم المساعدة لحكومتهم، لقد فعلنا ذلك، والآن حان الوقت لعودة القوات الأمريكية إلى الوطن ونهوض الشعب الأفغاني للدفاع عن وطنه".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية