رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الأزهر ينتفض لنصرة القدس.. الطيب يدعو قادة العالم لمساندة فلسطين.. خطبة عمر هاشم تشعل مواقع التواصل.. وإطلاق حملة الذي باركنا حوله

الدكتور أحمد الطيب
الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف
Advertisements
تصدرت مجريات الأحداث داخل الأراضي الفلسطينية خلال الأيام الماضية، أجندة أعمال غالبية المؤسسات المصرية، والتي هبت لمساندة أهالي القدس الشريف، بما يتاح لها من وسائل ممكنة، وفق خطط التنسيق بين مؤسسات الدولة.


وكان الأزهر وقطاعاته المختلفة على رأس مؤسسات الدولة التى سارعت لنصرة القضية الفلسطينية، سواء من خلال دعوات شيخ الأزهر المتكررة لقادة العالم بالتدخل، او من خلال إطلاق الحملات التي تستهدف فضح الادعاءات الصهيونية حول القضية الفلسطينية.

شيخ الأزهر


من جانبه دعا فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف أمس الجمعة قادة العالم بضرورة التدخل لوقف الانتهاكات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وكتب شيخ الأزهر عبر صفحته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي:" أدعو شعوب العالم وقادته لمساندة الشعب الفلسطيني المسالم والمظلوم في قضيته المشروعة والعادلة من أجل استرداد حقه وأرضه ومقدساته".

وأضاف شيخ الأزهر خلال الرسالة التى كتبها بكافة لغات العالم :" أوقفوا القتل وادعموا صاحب الحق، وكفى الصمت والكيل بمكيالين إذا كنا نعمل حقًّا من أجل السلام".

وأتم :" أدعو الله أن يرحم شهداء فلسطين، وأن يتغمدهم بواسع رحمته ومغفرته".

ووجه الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب في وقت سابق تحية إجلال وإكبار للشعب الفلسطيني،الذي وصفه بالشعب المظلوم، مؤكدًا أن العالم لا يزال في صمت وصفه بالمخزي تجاه الإرهاب الصهيوني والانتهاكات المخزية في حق المسجد الأقصى.

وكتب شيخ الأزهر تغريدة على تويتر قال فيها: "لا يزال العالم في صمتٍ مُخزٍ تجاه الإرهاب الصهيوني الغاشم وانتهاكاته المخزية في حق المسجد الأقصى وإخواننا ومقدساتنا في فلسطين العروبة". 

الدفاع عن الأقصى


واضاف: "ستبقى فلسطين أبيَّة على الطغاة مهما طال الزمن، وسيظل شعبها مرابطًا على أرضه وعِرضِه ومقدساته، مدافعًا عن الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين". 

واختتم الدكتور الطيب قائلًا: "تحية إجلالٍ وإكبارٍ لهذا الشعب المظلوم، اللهم أيدهم بنصرك، واحفظهم بحفظك ورعايتك، وكن لهم عونًا وأمنًا وسلامًا، يا أرحم الراحمين". 

خطبة عمر هاشم عن القدس



كما تصدر اسم الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء، ورئيس جامعة الأزهر الأسبق، مواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث خلال الساعات الماضية، وذلك بعد الخطبة النارية التي ألقاها من على منبر الجامع الأزهر أمس الجمعة، دفاعا عن القضية الفلسطينية.

واشعلت خطبة عمر هاشم مواقع التواصل الاجتماعي والتي أدان من خلالها بأشد العبارات الانتهاكات التي يتعرض لها المسجد الأقصى على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، كما طالب باتخاذ موقف عربي وإسلامي وعربي موحد لصد تلك الاعتداءات.

وندد هاشم، في خطبة الجمعة من الجامع الأزهر، بما واجهته الأمة الإسلامية من هجوم الأعداء على الدين وكتاب الله ومقدساته، وأضاف: "على الحكام أن يكونوا صفا واحدا لاستخلاص القدس الشريف من أيدي شذاذ الأرض وردع الذين ظلموا وشغلوا عليه وما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة".

وأضاف: "على الحكام أن يكونوا صفا واحدا لاستخلاص القدس الشريف من أيدي شذاذ الأرض وردع الذين ظلموا وشغلوا عليه وما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة".

وأشار عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف إلى أن المسجد الأقصى هو أولى القبلتين وثالث الحرمين ومسرى سيد الكونين، واستشهد هاشم، بحديث النبي الكريم عن المسجد الأقصى "لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد، المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى".

ووجه الدكتور أحمد عمر هاشم رسالة للشعب الفلسطيني قائلا : "استمروا في صمودكم اصبروا وصابروا ورابطوا".

وتأتي تلك الخطبة ضمن سلسلة المواقف الإيجابية والداعمة التى تتخذها الدولة المصرية، دعما للقضية الفلسطينية وذلك بالتزامن مع اشتعال وتيرة الأحداث على الأراضي الفلسطينية خلال الفترة الماضية.

ذكرى النكبة


من جانبه ذكر مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، العالم أجمع، اليوم السبت، بأخد أسوأ الذكريات في التاريخ الإنساني؛ ذكرى النكبة على فلسطين الغالية، مؤكدا أن الذكرى تأتي هذا العام متزامنة مع نضال الشعب الفلسطيني كما عهدناه مواجهًا ببسالة، باذلاً الغالي والنفيس لنيل كرامته وصدّ إرهاب عدو محتل همجي، لم تعرف له البشرية مثيلا من قبل؛ إذ يمارس هذا العدو منذ وطئت أقدامه أرض دولة فلسطين الطاهرة أسوأ أنواع الاستغلال والسيطرة على مقدرات الشعب الفلسطيني ومقدساته.

وأكد المرصد أن الشعب الفلسطيني منذ هذه اللحظة وهو يواجه ويصدّ هذا العدوان ويقدّم التضحيات تلو الأخرى دفاعًا عن أرضه وكرامته، وما يحدث الآن يبرهن على أن العدو المحتل بكل ما صنع وما اتخذ من أساليب عنصرية على مدار عقود لم يستطع أن يفرّق بين أبناء الشعب الفلسطيني الباسل؛ إذ عند أول نداء ضد القمع والبطش الصهيوني تداعى الجميع في كل مكان ليقفوا صفًا كالبنيان المرصوص في وجه العدوان والطغيان.

ووجه مرصد الأزهر لمكافحة التطرف؛ تحية إجلال وتقدير  لأبناء الشعب الفلسطيني المناضل والمظلوم، مؤكدا أن النصر بإذن الله محتوم ومؤكد على العدو المحتل، وأن فلسطين عربية، والمحتل الغاصب إلى زوال.
حملة الذي باركنا حوله



كما أعلن مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف عن بدء حملة توعية موسعة لدعم المسجد الأقصى والشعب الفلسطيني فيما يواجهونه من انتهاكات مستمرة من الكيان الصهيوني وذلك بعنوان: "الذي باركنا حوله"، وذلك في إطار توجيهات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب واهتمام الأزهر الشريف بالقضية الفلسطينية ودعوته للعالم بمساندة الفلسطينيين في استرداد حقهم وأراضيهم من هذا الاحتلال الغاصب.

وقال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية  الدكتور نظير عيّاد، إن الحملة تستهدف في المقام الأول تعريف الأجيال الحالية بقيمة وأهمية هذه المقدسات، كما تستدعي الحملة معلومات تاريخية حول عروبة فلسطين وأراضيها، وبيان الانتهاكات وعملية التهويد المستمرة للأراضي الفلسطينية من جانب الاحتلال الصهيوني.

وأضاف الأمين العام أن الحملة سوف تقدم على مدار الأيام المقبلة ملخصًا لمجموعة من الكتب التي تعرضت لتاريخ القدس من خلال عرضها في سلسلة "كتاب وكاتب"، كما أنها ستعرض مجموعة من المقالات لبعض الكتّاب للإجابة عن سؤال رئيس هو: لما القضية الفلسطينية هي قضيتنا الأولى؟، بالإضافة إلى مجموعة من الرسائل الموجهة للشباب ليدركوا قيمة مقدساتهم وأن هذه القضية هي قضيتهم الأولى وقضية أبناءهم من بعدهم.

وأوضح عيّاد أن الحملة سوف تُنفذ إلكترونيًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي وباللغتين العربية والإنجليزية لجذب أكبر عدد من الجمهور لدعم الموقف الفلسطيني وحقه في الدفاع عن مقدساته وسوف يشارك في هذه الحملة وعاظ وواعظات الأزهر من جميع مناطق الوعظ على مستوى محافظات الجمهورية.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية