رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

وزير الري الأسبق: المياة المخزنة فى السد العالي تكفي 100 عام

السد العالي
السد العالي
Advertisements
كشف الدكتور محمد نصر علام وزير الأسبق، أن المياة المخزنة فى السد العالي تكفي للأستخدام 100عام، موضحا أن الهدف من السد العالي هو تخزين المياة لمواجهة فترات الجفاف.


حقوق الشعب المصري
واضاف فى مداخلة هاتفية لبرنامج "على مسئوليتي" تقديم الإعلامي أحمد موسي المذاع على فضائية "صدي البلد"، أنه لا يجب ملئ سد النهضة إلا بعد الوصول لإتفاق بين مصر وإثيوبيا يضمن حقوق الشعب المصري المائية فى سنوات الجفاف.

اتفاق ملزم
وأوضح أن أقل حقوق للشعبين المصري وإثيوبيا هو الحفاظ على حقوقهم المائية والتنمية، قبل أى ملء لسد النهضة، مشيرا إلى أن الاتفاق بين إثيوبيا ومصر يجب أن يكون واضح فى تفاصيل ملء السد العالي والسد الإثيوبي خلال فترات الفيضان.


 الأمان المائي
واشار إلي أن السد العالي يوفر احتياجات مصر المائية فى سنوات الجفاف، وأن السد الأثيوبي سيؤثر على الأمان المائي للسد العالي، لافتا إلى أن مصر لن تسمح لأثيوبيا بأتخاذ إي إجراء يضر أمنها المائي ولن تفرط فى حصتها المائية.

كانت إثيوبيا، أعلنت اليوم الأربعاء، الانتهاء من بناء 80% من سد النهضة على النيل الأزرق، الذي لا يزال يثير خلافا مع دولتي المصب (مصر والسودان).

إنجاز 80% من بناء سد النهضة
وفي جلسة منتدى تشاوري نظمته وزارة الخارجية الإثيوبية ومجلس تنسيق المساهمة الشعبية لدعم سد النهضة، قال وزير المياه والري الإثيوبي سليشي بقلي إن أعمال البناء في السد تسير وفق الخطة الموضوعة وبصورة جيدة وتجاوزت الـ80%.

وقدم الوزير الإثيوبي توضيحا لأحدث المستجدات حول مفاوضات سد النهضة وموقف بلاده المتمسكة بحقها في الاستفادة العادلة من مياه النيل وبناء السد دون الإضرار بدول المصب.

مفاوضات متعثرة بين مصر وإثيوبيا
وشارك في المنتدى التشاوري الأحزاب السياسية الإثيوبية والخبراء ومسؤولون حكوميون وناقش المسائل القانونية والإجراءات التفاوضية التي تتبعها إثيوبيا في المفاوضات المتعثرة مع دولتي المصب مصر والسودان.

وكان وزير الري والمياه الإثيوبي، قال في يناير الماضي إن نسبة البناء في سد النهضة بلغت 79٪ .

وفي الـ12 من مايو الجاري، تعهد رئيس الوزراء الإثيوبي، آبى أحمد، بتجاوز التحديات الراهنة وإكمال سد النهضة، مؤكدا أن بلاده أمامها فرص كبيرة.

تصاعد التوتر بين إثيوبيا ومصر والسودان
وتصاعد التوتر بين إثيوبيا من جهة، ومصر والسودان من جهة أخرى، مع إعلان أديس أبابا موعد الملء الثاني للسد، في خطوة تعتبرها الخرطوم "خطرا محدقا على سلامة مواطنيها" وتخشى مصر من تأثيرها السلبي على حصتها من مياه النيل.

رعاية الأمم المتحدة للمفاوضات 
ويرفض السودان الخطوة ويطالب بمفاوضات برعاية الأمم المتحدة وواشنطن والاتحادين الأفريقي والأوروبي، وهو ما تدعمه مصر.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية