Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 27 يوليه 2021...17 ذو الحجة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

96 ساعة رئاسية في بكين وهانوي.. السيسي يلتقي رؤساء الصين وروسيا وجنوب أفريقيا وفيتنام والهند.. يستعرض الرؤية المصرية للإصلاح الاقتصادي.. يشهد توقيع 12 اتفاقية.. ويبحث جذب الاستثمارات الأجنبية

بدون تبويب

أشرف سيد


شهد الأسبوع الجاري نشاطا رئاسيا خارجيا مكثف، حيث زار الرئيس عبد الفتاح السيسي، الصين وفيتنام وشارك في اجتماعات "بريكس"، وعقد عدة لقاءات مع قادة الدول المشاركة، كما زار العاصمة الفيتنامية هانوى في زيارة رسمية تعد الأولى من نوعها لرئيس مصرى في تاريخ العلاقات بين البلدين، والتقى كبار المسئولين الفيتناميين، على رأسهم الرئيس وسكرتير عام الحزب الشيوعى ورئيس الجمعية الوطنية ورئيس الوزراء.


قمة بريكس
وحضر الرئيس السيسي يوم الإثنين الماضي جلسة خاصة نظمها منتدى أعمال تجمع "بريكس"، وألقى الرئيس كلمة بهذه المناسبة، بحضور نخبة من ممثلى مجتمع الأعمال والاقتصاد والمال من الدول الأعضاء في تجمع "بريكس" ومن مختلف أنحاء العالم، استعرض خلالها الرؤية المصرية لعملية الإصلاح الاقتصادي والمشروعات القومية التي تقوم بها مصر واجراءات جذب الاستثمار وتذليل العقبات أمام المستثمرين.

بوتين
والتقى الرئيس السيسي في ذات اليوم، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وأكد الرئيس الروسي خلال اللقاء الأهمية التي توليها بلاده لتطوير العلاقات الوثيقة مع مصر في جميع المجالات، وبصفة خاصة العلاقات الاقتصادية والتجارية، مشيدًا في هذا الصدد بزيادة التبادل التجارى بين البلدين بنسبة 14%، فضلًا عن التواصل المستمر بين الجانبين لدفع وتطوير العلاقات.

كما أشاد الرئيس الروسي بالتنسيق القائم بين مصر وروسيا على صعيد عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، مشيدًا بدور مصر الإيجابي في النزاعات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وحرصها على التوصل إلى حلول سياسية لتلك النزاعات.

وأكد الرئيس السيسي حرص مصر على تعزيز العلاقات المهمة التي تجمعها بروسيا وتطوير أوجه التعاون المشترك على مختلف الأصعدة، مشيدًا في هذا الصدد بالتعاون الثنائي القائم في العديد من المجالات، والمشروعات المشتركة التي سيتم البدء في تنفيذها، خاصة مشروع إنشاء المنطقة الصناعية الروسية في شرق بورسعيد، ومشروع إنشاء محطة الضبعة لتوليد الكهرباء بالطاقة النووية.

محطة الضبعة
ووجه الرئيس الدعوة للرئيس بوتين لحضور الاحتفال الذي سيقام بمناسبة وضع حجر الأساس لمحطة الضبعة، وهو ما رحب به الرئيس الروسى، على أن يتم الاتفاق على موعد الزيارة بين الجانبين.

وتطرق الرئيسان خلال اللقاء إلى عدد من الموضوعات المتعلقة بالعلاقات الثنائية، ومنها استئناف الرحلات الجوية الروسية إلى مصر، وأشاد الرئيس الروسى بالجهود التي قامت بها السلطات المصرية في تأمين المطارات، معربًا عن أمله في استئناف رحلات الطيران الروسي قريبًا عقب انتهاء المشاورات الجارية بين الجانبين على المستوى الفنى.

وحضر الرئيس السيسي وقرينته مساء ذات اليوم، مأدبة العشاء التي دعا إليها الرئيس الصيني تكريمًا لرؤساء الدول والحكومات المشاركين في قمة تجمع "بريكس".

كما حضر الرئيس الحفل الفني الذي تم تنظيمه بهذه المناسبة بحضور قادة الدول المشاركة في القمة.

كما شهد اليوم الثاني في الصين الثلاثاء الماضي نشاطًا مكثفًا للرئيس السيسي، حيث شارك الرئيس في قمة تجمع "بريكس"، وألقى الرئيس كلمة خلال جلسة "الحوار مع الأسواق البازغة والدول النامية".

واستعرض الرئيس في كلمته رؤية مصر بشأن سبل تعزيز دور الدول النامية في النظام الاقتصادي العالمي، فضلًا عن سبل تطوير التعاون بين مصر ودول تجمع "بريكس"، وما تتيحه مصر من فرص استثمارية واعدة.

رئيس الصين
والتقى الرئيس السيسي، نظيره الصيني شي جين بينج، وعقد الزعيمان جلسة مباحثات بحضور وفدى البلدين لتعزيز علاقات الشراكة الإستراتيجية التي تربط بينهما.

وأشاد الرئيس "بينج" بالنتائج الإيجابية والملموسة للجهود التي بذلتها مصر من أجل دفع عملية التنمية واستعادة الاستقرار، مؤكدًا دعم بلاده تلك الجهود وحرصها على تطوير العلاقات مع مصر في المجالات المختلفة.

تطوير البنية التحتية
وأعرب السيسي عن شكره لدعوة الرئيس الصيني لحضور اجتماعات قمة تجمع "بريكس" وما تعكسه من عُمق روابط الصداقة والشراكة الإستراتيجية القائمة بين البلدين، مشيرًا إلى الخطوات التي تقوم بها مصر لتطوير البنية التحتية حتى تسهم في تنفيذ مبادرة الحزام والطريق التي طرحها الرئيس الصيني لدعم وتعزيز حركة التجارة العالمية.

وشهد اللقاء استعراضًا لعدد من الموضوعات الثنائية بين البلدين، وأعرب الرئيس الصينى عن ارتياحه للتطورات الإيجابية التي تشهدها العلاقات المشتركة على كل الأصعدة، مؤكدًا حرصه على تعزيز التعاون والشراكة بين مصر والصين لتتحركان معًا يدًا بيد نحو تحقيق النهضة الشاملة.

وشهد اللقاء استعراض عدد من المشروعات المشتركة بين البلدين والتقدم المحرز في تنفيذها، كما تمت مناقشة سبل زيادة التبادل التجاري وتشجيع دخول المزيد من الصادرات المصرية إلى السوق الصينية، بالإضافة إلى تعزيز الاستثمارات الصينية في مصر في ضوء ما تتيحه من فرص واعدة، لا سيما في منطقة تنمية محور قناة السويس والمدن الجديدة الجارى إنشاؤها.

وشهد الرئيس السيسي ونظيره الصيني "شي جين بينج"، مراسم التوقيع على اتفاق تعاون أمني بين وزارة الداخلية المصرية ووزارة الأمن العام الصينية، واتفاقية للتعاون الاقتصادى والفنى بشأن تخصيص الصين منحة قدرها 300 مليون يوان صيني لمصر لتنفيذ مشروع القمر الصناعى "مصر سات 2"، ومذكرة تفاهم بين وزارة الاستثمار والتعاون الدولى ووزارة التجارة الصينية بشأن تنفيذ مشروع القطار الكهربائى الذي سيربط مدينة السلام بالعاشر من رمضان وبلبيس.

رئيس وزراء الهند
والتقى الرئيس السيسي مع رئيس الوزراء الهندى ناريندرا مودي، وأشار الرئيس السيسي إلى حرص مصر على تطوير علاقات التعاون مع الهند في جميع المجالات، بما يساهم في تعميق أواصر الصداقة والروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين.

وأشاد رئيس وزراء الهند بالزخم الذي شهدته العلاقات بين البلدين على مدى العامين الماضيين، مؤكدًا قوة علاقات الصداقة الوثيقة التي تربط بينهما، وحرص الهند على دفع وتعزيز التعاون مع مصر على الأصعدة المختلفة، خاصة في المجالات الاقتصادية والعلمية والثقافية.

واستعرض السيسي خلال اللقاء برنامج النمو الاقتصادى المستدام الجارى تنفيذه، مشيدًا بوعى الشعب المصرى وتفهمه للأعباء الناتجة عن هذا البرنامج.

كما استعرض الرئيس المشروعات القومية الجارى تنفيذها، والإجراءات التي تم تبنيها لتشجيع الاستثمار في مصر، معربًا عن تطلعه لقيام مجتمع الأعمال الهندى بزيادة استثماراته في مصر.

وأكد رئيس وزراء الهند تثمينه للجهود المصرية في دفع عملية التنمية وتشجيع الاستثمار، والتي ساهمت في إقبال الشركات الهندية على العمل في مصر، حيث بلغ حجم استثماراتها نحو 3 مليارات دولار، كما أكد رئيس الوزراء الهندى أهمية تفعيل مجلس الأعمال المشترك، والعمل على زيادة التبادل التجارى والتعاون بين البلدين في المجال الاقتصادى.

واتفق الجانبان على عقد اللجنة الوزارية المشتركة من أجل الإعداد الجيد لزيارة رئيس الوزراء الهندي للقاهرة.

رئيس جنوب أفريقيا
والتقى الرئيس السيسي برئيس جنوب أفريقيا جاكوبزوما، وأكد السيسي حرص مصر على تطوير علاقات التعاون والتنسيق مع جنوب أفريقيا، مشيرًا إلى أهمية تعزيز التعاون بين مختلف الدول الأفريقية، بما يرقى إلى مستوى التحديات التي تواجهها ويلبي طموحات شعوبها في تحقيق التنمية الشاملة والاستقرار.

كما أكد الرئيس كذلك حرص مصر على تطوير التعاون مع دول تجمع "بريكس"، الذي يعد أحد أهم التجمعات على الساحة الدولية، معربًا عن أطيب تمنياته بنجاح جنوب أفريقيا في استضافة القمة المقبلة لدول التجمع.

من جانبه، أكد الرئيس زوما حرص بلاده على تعميق وتوثيق علاقات التعاون مع مصر، مشيرًا إلى دورها المحوري المهم في القارة الأفريقية وفي منطقة الشرق الأوسط.

كما أعرب رئيس جنوب أفريقيا عن حرص دول تجمع "بريكس" على تعزيز التعاون مع الدول النامية، لما يمثله هذا التعاون من فرصة لتحقيق المصالح المشتركة.

وأعربا في هذا الصدد عن دعمهما لمشروع إنشاء طريق القاهرة/ كيب تاون، بما يساعد في تنمية حركة التجارة بين البلدين ومع العديد من مختلف دول القارة الأفريقية.

كما أكدا أهمية استئناف عقد اللجنة المشتركة بما يسهم في تطوير التعاون في المجالات المختلفة.

ووجه الرئيس الدعوة للرئيس الجنوب أفريقي للمشاركة في المؤتمر الدولي للشباب، ومنتدى "أفريقيا 2017"، المقرر عقدهما في شرم الشيخ في نوفمبر وديسمبر المقبلين، ورحب الرئيس زوما بالدعوة مؤكدًا تطلعه لزيارة مصر.

رؤساء الشركات الصينية
والتقى الرئيس في مقر إقامته بمدينة شيامن الصينية، عددًا من رؤساء كبرى الشركات الصينية، واستعرض الرئيس خلال اللقاء الفرص الاستثمارية المتاحة بمصر إضافة إلى ما تمثله مصر من سوق ضخم ومدخل لأسواق المنطقة العربية والقارة الأفريقية.

فيتنام
وصل الرئيس السيسي امس الأربعاء، إلى مطار (هانوي) في زيارة رسمية لفيتنام، ووضع الرئيس إكليل من الزهور على ضريح الزعيم الفيتنامي الراحل "هوشي منه" والنصب التذكاري للشهداء الفيتناميين.

وتوجه الرئيس السيسي عقب ذلك إلى القصر الجمهوري في هانوي، وكان في استقباله تران داي كوانج، رئيس جمهورية فيتنام الاشتراكية، وأقيمت مراسم الاستقبال الرسمي، وتم استعراض حرس الشرف وعزف السلامين الوطنيين للبلدين ثم عقد الرئيسان جلسة مباحثات ضمت وفدي البلدين.

وأشاد "داي كوانج" بحكمة ودور القيادة السياسية المصرية وما حققته من إنجازات على مدى الأعوام الثلاثة الماضية على صعيد ترسيخ أمن واستقرار مصر، واستعادة دورها الفاعل على الساحتين الإقليمية والدولية، فضلًا عن مواصلة جهود تحقيق التنمية الاقتصادية وزيادة الاستثمارات.

وأكد رئيس فيتنام أن زيارة الرئيس السيسي ستعطي زخمًا كبيرًا لدفع العلاقات بين البلدين والعمل على الارتقاء بالتعاون الثنائي في كل المجالات لصالح الشعبين الصديقين.

ومن جانبه أعرب الرئيس السيسي عن تقديره للرئيس الفيتنامي لحفاوة الاستقبال، مؤكدًا حرص مصر على تطوير التعاون مع فيتنام في المجالات المختلفة، بما يسهم في تعميق أواصر الصداقة والروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين، مشيرًا في هذا الشأن إلى زيارة الزعيم الفيتنامي "هوشي منه" إلى مصر ثلاث مرات.

الإنجازات التنموية

وأشاد الرئيس السيسي بالإنجازات التنموية التي حققها الشعب الفيتنامي، مؤكدًا تطلع مصر لتكثيف التعاون مع فيتنام والاستفادة من خبراتها في ضوء النجاحات التي حققتها في مجالات الصناعة والتجارة.

واستعرض الرئيس السيسي، خلال المباحثات برنامج التنمية الاقتصادية المستدامة الذي تطبقه الحكومة، وما يتضمنه من مشروعات وطنية كبرى وإجراءات تشريعية وإدارية تهدف إلى تهيئة المناخ الجاذب للاستثمار، لا سيما في ضوء توفر العديد من الفرص الواعدة للمستثمرين.

وتناولت المباحثات سبل تعزيز التعاون الثنائي في العديد من المجالات، من بينها تطوير التعاون في النقل البحري وصناعة السفن، والزراعة والاستزراع السمكي، وتكنولوجيا المعلومات، فضلًا عن سبل تعزيز التواصل الشعبي والثقافي بين البلدين.

وأكد الجانبان أهمية العمل على زيادة الزيارات المتبادلة على كل المستويات، سواء الرسمية أو الشعبية، بما يسهم في توطيد أواصر الصداقة والتعاون بين البلدين.

ووجه الرئيس السيسي الدعوة لرئيس فيتنام لزيارة مصر، وهو ما رحب به "داي كوانج"، مؤكدًا تطلعه لتلبية الدعوة قريبًا.

الاتفاقيات الثنائية

وعقب انتهاء المباحثات شهد الرئيس السيسي ورئيس فيتنام مراسم التوقيع على:" محضر الاجتماع الخامس للجنة المشتركة بين مصر وفيتنام - مذكرة تفاهم حول إنشاء لجنة فرعية للتعاون الثنائي في مجالات التجارة والصناعة- مذكرة تفاهم بشأن التعاون بين هيئتي الإذاعة في البلدين - مذكرة تفاهم بشأن التعاون في مجال الملاحة التجارية ".

كما شهد الرئيسان التوقيع على البرنامج التنفيذي للتعاون في مجال السياحة للفترة 2017 – 2019- البرنامج التنفيذي للتعاون في مجال الثقافة للفترة 2017- 2021- مذكرة تفاهم بشأن تشجيع الاستثمار - مذكرة تفاهم التعاون في مجال الاستزراع السمكي - مذكرة تفاهم في مجالات إنشاء وإدارة الموانئ والمناطق الاقتصادية.

الحزب الشيوعي الفيتنامي
كما عقد الرئيس السيسي، جلسة مباحثات مع نوين فو تشوم سكرتير عام الحزب الشيوعي الفيتنامي.

وأكد الرئيس خلال اللقاء سعادته بزيارة فيتنام، مشيرًا إلى أنها تعكس حرص مصر على تعزيز التعاون بين البلدين، واهتمامه بالاستفادة من التجربة الفيتنامية والتي نجحت في تحقيق تقدم ملموس على صعيد مجالات عدة خاصة الاقتصادية والتجارية والتنموية.

وأعرب الرئيس عن تطلع مصر لزيادة التعاون بين مجتمعي الأعمال في البلدين، فضلًا عن تعزيز العلاقات الثقافية، مشيرًا إلى أن استئناف اجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين من شأنه بحث سبل تطوير العلاقات في مختلف المجالات.

وأكد الرئيس أن هذه الخطوة يمكن البناء عليها لدفع العلاقات بين البلدين إلى آفاق أرحب بما يتناسب مع طموحات الشعبين المصري والفيتنامي.

ووجه الرئيس الدعوة لسكرتير عام الحزب الشيوعي لزيارة القاهرة، وهو ما رحب به مؤكدًا تطلعه لتلبية الدعوة قريبًا.

كما حضر الرئيس السيسي، مأدبة العشاء الرسمية التي أقامها الرئيس الفيتنامي على شرف الرئيس بمناسبة زيارته لهانوي.

واصل الرئيس السيسي نشاطه في اليوم الثانى لزيارته للعاصمة الفيتنامية هانوى، بحضور منتدى الأعمال المصرى الفيتنامى، والذي نظمه الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية بالتعاون مع اتحاد الغرف التجارية الفيتنامية، بمشاركة عدد من كبار المسئولين الفيتناميين ونخبة من رجال الأعمال الفيتناميين والمصريين وممثلى الشركات والقطاع الخاص بالبلدين، وذلك لبحث سبل تطوير التعاون الاقتصادى والتجارى بين مصر وفيتنام، ولتوضيح الفرص الاستثمارية المتاحة بمصر.

رئيس وزراء فيتنام
كما عقد الرئيس السيسي، اليوم الخميس، جلسة مباحثات مع (نجوين شوان فوك)، رئيس وزراء فيتنام، ورئيسة الجمعية الوطنية الفيتنامية "البرلمان" في العاصمة (هانوي) لتطوير وتعزيز العلاقات التاريخية التي تربط البلدين في مختلف المجالات.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements