رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

علي جمعة: السخرية من الناس ظلم والله أمر بمقاطعة الساخرين

الدكتور علي جمعة،
الدكتور علي جمعة، فيتو
Advertisements

حكم السخرية من الناس، أكد الدكتور علي جمعة، المفتي السابق للجمهورية، أن الله سبحانه وتعالى نهى عن السخرية من الآخرين، وجعل السخرية من صفات المجرمين، كما جعل الله السخرية نوعًا من الظلم.

ما حكم السخرية من الناس

وعن حكم السخرية من الناس، قال الدكتور علي جمعة إن الله سبحانه وتعالى أمرنا بالتوبة إن وقعنا في السخرية من الأخرين، وأن يستغفر الله ويعتذر لمن سخر منه.

وكتب علي جمعة في تدوينته، عبر الفيس بوك، عن حكم السخرية من الناس فقال: "نهانا ربنا عز وجل عنه السخرية بالآخرين، وجعلها نوعًا من أنواع الظلم وصفةً من صفات المجرمين؛ فيقول تعالى: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ).

أمرنا الله بالتوبة من سخرية الناس

وعما يفعله الإنسان في حالة الرجوع عن سخرية الناس قال علي جمعة: "أمرنا بالتوبة إن وقعنا فيها، كما قال رسول الله ﷺ لسيدنا أبي ذرٍ رضي الله تعالى عنه: (إِنَّكَ امرُؤٌ فيكَ جاهِليَّة)؛ يقع الإنسان في ذلك على سبيل العَرَض، وقد يتمكن فيه ذلك فيكون مرضًا، وسواء أكان على سبيل العرض أو على سبيل المرض؛ فإنه يجب عليه أن يبادر بالتوبة وأن يستغفر ربه، وأن يعتذر لمن سخر منه".

وتابع الدكتور علي جمعة قائلًا: "أمرنا ربنا بإزاء أولئك الساخرين أن نتركهم جانبًا، وأن نستمر في طريقنا، ويكون هدفنا هو الله، وأن يكون الله هو مقصودنا، وأن يكون الله تعالى هو غايتنا."

وقال جمعة: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا) خطابٌ للمؤمنين.. خطابٌ لمن صدّق بالله ورسوله، ولكنه غفل عن نفسه فسخر من أخيه؛ فحينئذٍ يجب عليه أن يُبادر بالتوبة، فإن لم يفعل فقد ارتضى لنفسه أن يكون في دائرة الظالمين، و(الظُّلمُ ظُلُماتٌ يومَ القيامةِ).

الأنبياء أمروا بمقاطعة الساخرين من الناس

وعما يمكن فعله للساخرين من الناس قال علي جمعة: "السخرية ليست من خلق المؤمن.. فماذا نفعل؟ فعل المرسلون من قبل بإزاء أولئك: "المقاطعة"، إذا عرفت من أحدهم هذا وعرفت أنه تحول من عرضٍ إلى مرض إذا كان مؤمنًا، أو من حد المودة إلى حد الإجرام إن كان غير مؤمن، أو من حد المفاصلة والعدوان إن كان من الملأ؛ فعليك أن تقاطعه.. لا تقرأ له.. لا تسمع لكلامه...؛ لأن كلامه من اللغو".

وأضاف المفتي السابق للجمهورية "الاختيار.. نحن نعيش معهم في مجتمعٍ واحد؛ فلنختر ما نشاء، وليفعلوا ما يشاءون {فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ}، وحينئذٍ فلا تقعد معهم حتى يخوضوا في حديث غيره، وإلا فقاطعهم واعتزلهم؛ فإنك إن فعلت ذلك كنت حاميًا لنفسك.. قاتلًا لغرورهم.. مربيًا لهم.. معرضا عنهم.. مبلغًا رسالة ولو على سبيل الترك والسلب...."

نصائح لعدم الوقوع في سخرية الناس

وقدم الدكتور علي جمعة نصائحه للناس فقال: "اقصد في مشيك.. وليكن الله تعالى مقصودك.. وسِرْ في طريقك...؛ لا تلتفِتْ... مقصودُك أمامَك.. علموا أبناءكم حب رسول الله وأخلاق رسول الله ﷺ.. 

واختتم حديثه قائلًا: "علموا أبناءكم كيف يصبرون وكيف يتسع قلبهم للعالمين، وكيف يُميزون بين المسائل، وبين القضايا... وأن قضيتنا هي الدعوة إلى الله.. سيروا على بركة الله ولا تلتفتوا؛ فإن ملتفتًا في طريق الله لا يصل".

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوداث ، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية