رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أردوغان يدعو لمحادثات سلام بين روسيا وأوكرانيا

الرئيس التركي
الرئيس التركي
Advertisements

كشفت وسائل إعلام تركية، اليوم السبت، أن الرئيس رجب طيب أردوغان، دعا إلى عقد محادثات سلام بين روسيا وأوكرانيا.

الرئيس التركي 

وتأتي دعوة الرئيس التركي،  في وقت تشهد فيه الحرب الأوكرانية تصعيد كبير، خاصة مع انسحاب الجيش الروسي من مدينة خيرسون، والحشد الأوكراني نحو مدينة زاباروجيا.

وأعلنت سلطات زاباروجيا الموالية لروسيا، في بيان اليوم السبت، أن القوات الأوكرانية تحشد باتجاه المنطقة، ويأتي ذلك بعد الانسحاب الروسي من خيرسون.

الجيش الأوكراني 

وعلى ما يبدو فإن الجيش الأوكراني يجهز لعملية عسكرية لتحرير منطقة زابوروجيا، خاصة بعد سيطرته على خيرسون، التي تمثل نقطة ارتكاز قوية لكييف لشن عمليات عسكرية جديدة لاستعادة مزيد من الأراضي التي تسيطر عليها موسكو.

وأعلنت وزارة الدفاع  البريطانية، في بيان صادر عنها اليوم السبت، أن  انسحاب روسيا من خيرسون اعتراف بالصعوبات التي تواجهها موسكو.

الدفاع البريطانية 

وأكدت وزارة الدفاع البريطانية في بيانها، أن الجيش الأوكراني يسيطر "إلى حد كبير" على مدينة خيرسون، وفقا لما نقله موقع العربية.

وأشاد البيت الأبيض، اليوم السبت، بما اعتبر أنه "نصر استثنائي" لأوكرانيا بعد استعادة قوّاتها مدينة خيرسون (جنوب) إثر الانسحاب القسري للجيش الروسي.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان للصحافة: "يبدو أن الأوكرانيين حققوا لتوهم انتصارًا استثنائيًا: العاصمة الإقليمية الوحيدة التي استولت عليها روسيا في هذه الحرب عادت الآن تحت العلم الأوكراني وهذا أمر رائع جدا".

البيت الأبيض 

وقال جهاز المخابرات العسكرية الأوكراني أمس الجمعة: إن وحدات عسكرية أوكرانية تدخل مدينة خيرسون في جنوب البلاد، وطالب أي قوات روسية ما زالت هناك بالاستسلام.

كما قال الجهاز في بيان باللغة الروسية: إن خيرسون تعود للسيطرة الأوكرانية بعد أن ظلت محتلة منذ مارس، وهدد "بتدمير" أي جنود روس يبدون مقاومة.

وأوضحت إدارة الاستخبارات الرئيسية في وزارة الدفاع بالبيان الصادر على تطبيق تيليجرام: "أمامكم فرصة واحدة فقط لتفادي الموت.. الاستسلام على الفور".

وضمن البيان، وهو أول تأكيد رسمي من كييف بأن قواتها دخلت خيرسون، سلامة الجنود الروس حال استسلامهم.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية