رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

نجيب ساويرس يكشف سر فشل القوات الروسية في أوكرانيا

رجل الأعمال نجيب
رجل الأعمال نجيب ساويرس
Advertisements

كشف رجل الأعمال نجيب ساويرس، سر فشل القوات الروسية في أوكرانيا وانسحابها مؤخرًا من الضفة الغربية لنهر دنيبرو التي تضم مدينة خيرسون، العاصمة الإقليمية الوحيدة التي سيطرت عليها موسكو منذ بدء هجومها العسكري على أوكرانيا منذ فبراير.

وقال “ساويرس” عبر حسابه الرسمي بـ"تويتر": "الفرق بين الأوكرانيين والروس في هذه الحرب في أوكرانيا أن الأوكرانيين يقاتلون لتحرير بلادهم واستعادة أرضهم وشرفهم، بينما ينفذ الجنود الروس أوامر غير مقتنعين بمهاجمة دولة شقيقة واحتلالها".

والأربعاء، أعلنت روسيا أنها ستنسحب من الضفة الغربية لنهر دنيبرو التي تضم مدينة خيرسون، العاصمة الإقليمية الوحيدة التي سيطرت عليها موسكو منذ بدء هجومها العسكري على أوكرانيا في فبراير. 

وكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على "تليجرام"، أن خيرسون أصبحت "لنا"، وقال: "شعبنا.. لنا خيرسون" إلى جانب رمز تعبيري لعلم أوكرانيا ومشاهد التقطها هواة من المدينة تظهر القوات الأوكرانية تتجمع مع سكان المدينة.

وفي خطاب عبر الفيديو، قال زيلينسكي: إن وحدات خاصة من القوات المسلحة دخلت بالفعل مدينة خيرسون بجنوب البلاد بعد انسحاب روسيا، واصفًا هذه اللحظة بأنها تاريخية.  

وأضاف: "اليوم يوم تاريخي. نحن بصدد استعادة خيرسون"، مضيفًا أن قوات أوكرانية أخرى تتمركز على مداخل المدينة. 

كما كتبت وزارة الدفاع الأوكرانية على فيسبوك: "خيرسون تعود إلى السيطرة الأوكرانية، هناك وحدات من القوات الأوكرانية تدخل المدينة"، ودعت الجنود الروس المتبقين إلى "الاستسلام على الفور".

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت انتهاء عملية "إعادة نشر" قواتها في الضفة الشرقية من نهر دنيبرو، مع تأكيد انسحاب أكثر من 30 ألف جندي روسي من خيرسون التي تعدّ نقطة استراتيجية في الحرب.

وأضافت الوزارة في بيان أن القوات "لم تخلف وراءها أي قطعة سلاح، وأن جميع الجنود عبروا النهر، دون أي خسائر في الأرواح، ولا في العتاد".

ومن جانبها وصفت أمريكا إعلان روسيا الانسحاب من خيرسون جنوب أوكرانيا، بأنه "نصر استثنائي"، فيما اعتبره الرئيس فولوديمير زيلينسكي بأنه يفتح بوابة "القرم".

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان في تصريحات صحفية: "يبدو أنّ الأوكرانيّين حقّقوا لتوّهم انتصارًا استثنائيًا، العاصمة الإقليميّة الوحيدة التي استولت عليها روسيا في هذه الحرب عادت الآن تحت العلم الأوكراني وهذا أمر رائع جدا".  

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية