رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بسبب التضخم المرتفع.. بنك إنجلترا يستعد لأكبر زيادة في أسعار الفائدة منذ 30 عاما

بنك إنجلترا
بنك إنجلترا
Advertisements

يعلن بنك إنجلترا المركزي يوم الخميس عن أكبر زيادة في أسعار الفائدة منذ ثلاثة عقود، حيث يسعى إلى التغلب على التضخم المرتفع.

وتوقع الاقتصاديون أن يرفع البنك سعر الفائدة الرئيسي بما لا يقل عن ثلاثة أرباع نقطة مئوية، إلى 3٪، بعد عودة تضخم أسعار المستهلكين إلى أعلى مستوى له في 40 عامًا في سبتمبر.

كما أنه من المرجح أن ترتفع أسعار الغاز الطبيعي بالجملة، رغم انخفاضها عن ذروتها في أغسطس، مرة أخرى هذا الشتاء، مما يؤدي إلى ارتفاع فواتير الطاقة ويزيد من تأجيج أزمة تكلفة المعيشة.

تخفيضات ضريبية غير ممولة

وقرار سعر الفائدة هو الأول منذ أن أعلنت حكومة ليز تروس عن تخفيضات ضريبية غير ممولة بقيمة 45 مليار جنيه إسترليني والتي أثارت اضطرابات في الأسواق المالية، ودفعت تكاليف الرهن العقاري إلى الارتفاع وأجبرت تروس على التنحي بعد ستة أسابيع فقط.

وحذر رئيس الوزراء البريطاني الحالي ريشي سوناك، من خفض الإنفاق وزيادة الضرائب في الوقت الذي يسعى فيه إلى إصلاح الضرر وإظهار أن بريطانيا ملتزمة بدفع فواتيرها.

رفع الفائدة الأمريكية

وفي سياق آخر، رفع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أمس الأربعاء، أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس مع استمراره في محاربة أسوأ انتشار للتضخم منذ 40 عامًا.

وأكد بنك الاحتياطي الفيدرالي أن الزيادات المستقبلية في تكاليف الاقتراض يمكن أن تكون أقل ضمن خطوات حساب "التشديد التراكمي للسياسة النقدية".

وأحاطت اللغة الجديدة في بيان السياسة علما بالتأثير المستمر للتطور الذي أحدثته الوتيرة السريعة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في رفع أسعار الفائدة، والرغبة في التركيز على مستوى لسعر الفائدة على الأموال الفيدرالية "مقيدًا بما يكفي لإعادة التضخم إلى 2%".

وقال البنك المركزي الأمريكي في نهاية أحدث اجتماع للسياسة استمر يومين: "الزيادات المستمرة في النطاق المستهدف ستكون مناسبة".. في حين لا يمنع ذلك أي قرار مستقبلي.

وقال مسؤولي الفيدرالي: "عند تحديد وتيرة الزيادات المستقبلية في النطاق المستهدف، ستأخذ لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة في الاعتبار التضييق التراكمي للسياسة النقدية، والتباطؤ الذي تؤثر به السياسة النقدية على النشاط الاقتصادي والتضخم والتطورات الاقتصادية والمالية ".

قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إن البنك المركزي لا يزال أمامه بعض الوقت قبل انتهاء دورة رفع أسعار الفائدة الحالية.

وأكد أن "البيانات الواردة منذ اجتماعنا الأخير تشير إلى أن المستوى النهائي لأسعار الفائدة سيكون أعلى مما كان متوقعًا في السابق".

وأضاف باول: "ستعتمد قراراتنا على مجمل البيانات الواردة وانعكاساتها على توقعات النشاط الاقتصادي".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية