رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أمطر والدته بوابل من الرصاص لأجل زوجته.. القصة الكاملة لقاتل أمه في البحيرة

تفاصيل إحالة أوراق
تفاصيل إحالة أوراق قاتل والدته
Advertisements

"تسببت في ترك زوجتي المنزل ورفعت دعوى خلع عليَّ، لم أتمالك أعصابي وأحضرت السلاح الناري وأمطرتها بوابل من الرصاص حتى سقطت جثة هامدة"، بهذه الكلمات بدأ المتهم بقتل والدته في محافظة البحيرة أقواله أمام جهات التحقيق.


وأضاف المتهم: “والدتي دائمة الشجار مع زوجتي ولم أعد أستطيع التحمل فكانت النهاية بقتلها بالرصاص”.


وأكمل القاتل: حذرتها أكثر من مرة وحاولت الإصلاح بينهما ولكن محاولاتي باءت بالفشل، ويوم الحادث عندما تركت زوجتي المنزل، الشيطان أغواني وانتهت بقتل والدتي".
واصطحب فريق من محققي البحث الجنائي والنيابة العامة إلى مسرح الجريمة وقام بتمثيل طريقة تنفيذ الجريمة البشعة.

ويسرد القاتل طريقة تنفيذ الجريمة كأنه لم يفعل شيئًا خطأ حتى وقعت عيناه على صورة تجمعه مع والدته وبدأ ينهمر بالدموع حزنًا على جريمته ويجهش بالبكاء: ما كانش قصدى أقتلها  كنت عايزها تبعد عن مراتي.


وقام رجال الأمن بإعادة المتهم إلى محبسه والتي أمرت النيابة العامة بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات وإحالة إلى محكمة الجنايات محبوسًا.


وقامت النيابة العامة الدليل قبل المتهم بشهادة 6 أشخاص بالإضافة إلى تحريات المباحث حول ملابسات الواقعة وتقرير الطب الشرعي واعترافات المتهم وإحراز بالقضية من بينها السلاح الناري والمقذوف من بندقية خرطوش.

وكشفت تحريات المباحث التي تسلمتها النيابة، بأن مرتكب الواقعة نجل المجني عليها "خليل. م"، ٣٧ سنة، بدون عمل، ومقيم قرية سرنباي بمركز المحمودية.

 

وأكد شهود الواقعة، نشوب مشادة بين المجني عليها والمتهم تطورت إلى مشاجرة بسبب خلافات أسرية بين زوجة المتهم والمجنى عليها والتى قامت الزوجة بهجر منزل الزوجية ورفع دعوى خلع على زوجها المتهم.

 

وعلى مدار 180 يومًا تداولت القضية في ساحة المحكمة والتي انتهت بإحالة أوراق المتهم إلى فضيلة المفتى لإبداء الرأي الشرعي بشأن إعدامه.

كان مركز شرطة المحمودية تلقى بلاغًا من الأهالي بسماع دوى رصاص بنطاق قرية سرنباي وعلى الفور انتقل رجال المباحث وبالفحص وتبين العثور على جثة "خضرة. ع" 74 عامًا داخل منزلها.


وفرضت قوات الامن كردونًا أمنيًّا وانتدب الطب الشرعي لإعداد تقرير الصفة التشريحية فيما استمع رجال المباحث لأقوال الشهود العيان وجمع المعلومات حول الواقعة والتي انتهت بالقبض على نجل المجني عليها.

بمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة بسبب خلافات أسرية وأرشد عن مكان السلاح المستخدم بالواقعة.

وجاء منطوق الحكم، قضت محكمة جنايات دمنهور، المنعقدة بمحكمة إيتاي البارود الابتدائية، بإحالة أوراق عاطل لفضيلة مفتى الديار المصرية، وذلك من أجل أخذ الرأي الشرعي في إعدامه، عما أسند إليه بارتكاب جريمة قتل عمدًا مع سبق الإصرار والترصد.

صدر الحكم برئاسة المستشار ياسر محمد عبده الوصيف، رئيس الدائرة 12 المنعقدة في محكمة إيتاي البارود، وعضوية المستشارين حسين رشيد حسين محمد، وتامر محمد علاء الدين عتمان، وأحمد عبد المولى إبراهيم شحاتة، وحددت هيئة المحكمة الرابع من شهر نوفمبر القادم موعدا للنطق بالحكم.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية