رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الإحصاء: مولود جديد كل 14 ثانية.. وأسيوط الأعلى في معدلات المواليد

مولود جديد كل 14
مولود جديد كل 14 ثانية.. وأسيوط الأعلى في معدلات المواليد
Advertisements

كشف تقرير صادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن  عدد المواليـــد خـــلال الفترة (22 /2 /2022 - 1 /10 /2022)  والتي تصل إلي 7 شهور بلغ (1.346 مليـــون).

وجاءت أبرز المؤشرات كالتالي:  

-  (6090مولودا) بمتوسط يومي

- (254 مولودا) كل ساعة

- وصل عدد المواليد كل دقيقة إلى (4.2 مولود)

- بما يعني مولود كل 14.1 ثانية.

-اشارت  البيانات الي أن عدد المواليد خلال تحقق ه المليون (1.346 مليون مولود ) مقابل (1.431 مليون مولود ) خلال تحقق المليون السابق حيث بلغ معدل المواليد المقدر 21.1 في الألف.

- سجلت محافظات (أسيوط، سوهاج، قنا، المنيا، بني سويف) أعلى معدلات مواليد خلال هذه الفترة حيث بلغ المعدل بها (26.9 / 26.3 / 26.3/ 25.5 / 24.2) لكل ألف من السكان على الترتيب.

-سجلت محافظات (بورسعيد، دمياط، السويس، الدقهلية، القليوبية) أقل معدلات مواليد حيث بلغ معدل المواليد بها( 13.5/ 16.8 /17.4/ 18/ 18) لكل ألف من السكان على الترتيب.

-بلـغ عدد سكــان جمهوريـة مصـــر العربيـة بالداخــل (104 ملايين نسمة) يــوم السبت الموافق 1/10/2022.

وكان عدد السكان قد بلغ (103 ملايين نسمة) يوم الثلاثاء الموافق 22/2/2022 وفقًا لما أعلنته الساعة السكانية بالجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المرتبطة بقاعدة بيانات تسجيل المواليد والوفيات بوزارة الصحة والسكان. 

ومع بلوغ عدد السكان (104 ملايين نسمة) يكون قد تحققت زيادة سكانية (الفــــرق بين أعــــداد المواليـــد والوفيــــات)  قدرهــــا مليــــون نسمة خـــــلال 221 يومــــًا أي 7 شهـــور و11 يومـًا أي 4525 نسمة في اليوم أي (188.5) فرد كل ساعة أي (3.1) نسمة كل دقيقة بما يعني زيادة سكانية بمعدل فرد كل 19 ثانية تقريبًا.

ويلاحظ انخفاض الفترة الزمنية التي تحقق فيها هذا المليون لتصبح 221 يوما مقابل 232 يومًا خلال المليون السابق ويرجع ذلك إلى الانخفاض الملحوظ في عدد الوفيات ليصل إلى 1566 حالة في اليوم مقابل 1858 في اليوم خلال الفترة التي تحقق فيها المليون السابق

ويلاحظ أن المسح الصحي للأسرة المصرية قد أشار إلى أن مستويات الإنـجاب مازالت مرتفعة (2.85 طفل لكل سيدة) مما سيؤدي إلى زيادة عدد سكان مصر إلى 165 مليون نسمة في عام 2050 بينما إذا انخفضت مستويات الإنـجاب إلى 1.6 طفل لكل سيدة يصل عدد السكان إلى 139 مليون نسمة في عام 2050 أي بفارق 26 مليون نسمة.

ويتطلب الأمر تضافر جهود جميع أفراد المجتمع ومنظمات المجتمع المدني والإعلام بشتى أشكاله مع أجهزة الدولة لضبط معدلات الزيادة السكانية التي تشكل عبئًا على الاقتصاد القومي وتمثل تحديًا كبيرًا أمام جهود الدولة المستمرة في مجال التنمية، ويتولد عنها العديد من التحديات الاقتصادية، والاجتماعية، والبيئية، والأمنية. 

وتحتل مصر الترتيب الأول بين الدول العربية، والثالث بين الدول الأفريقية، والرابع عشر بين دول العالم من حيث عدد السكان.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية