رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مازال هناك فرص جديدة.. نصائح مهمة من نجيب ساويرس لشباب الأعمال

رجل الأعمال مهندس
رجل الأعمال مهندس نجيب ساويرس
Advertisements

قدم رجل الأعمال، المهندس  نجيب ساويرس، نصيحة لأحد متابعيه لتحقيق النجاح في حياته، مؤكدًا أنه لا تزال هناك فرص جديدة للنجاح وظروف جديدة تخلق أيضًا فرصُا، قائلًا: "كل وقت وليه فرصه المختلفة"، برغم الفرص الصعبة لتحقيق النجاح في الوقت الحالي.

ساويرس ينصح شاب

وكتب نجيب ساويرس تغريدة على تويتر: "كل وقت وليه فرصه المختلفة.. لكن أعتقد دلوقت أصعب لأن أفكار كتيير اتنفذت لكن مازال هناك فرص جديدة كتير وظروف جديده تخلق فرص".

جاء ذلك ردًا على سؤال لأحد متابعيه عن إمكانية الوصول إلى النجاح الذي حققه ساويرس في حياته متسائلًا: "سمعت قصة حياتك كذا مرة وشوفت إن حاجات كتير جدا كانت في صالحك علشان توصل ما بين دراسة وتوقيت وظروف دولية وتطورات اقتصادية وصناعية وغيرها كتير! هل تتوقع إن وقتنا الحالي وظروفنا دي نقدر نوصل لربع اللي حضرتك عملته؟"

نصائح ساويرس لشباب رجال الأعمال

جدير بالذكر أن رجل الأعمال نجيب ساويرس، دائمًا ما يقدم نصائحه لمتابعيه، وأيضًا لشباب رجال الأعمال ومؤسسي الشركات الناشئة، حتى أنه استغل أول لقاء له، العام الماضي، عبر منصة كلوب هاوس، المتخصصة في الدردشة الصوتية، وقدم نصائحه لمجموعة من شباب رجال الأعمال والمبدعين ومؤسسي بعض الشركات الناشئة، الذين استضافوه في حلقة نقاشية استمرت ما يقرب من ساعتين.

ودارت أهم مناقشات نجيب ساويرس مع الشباب عن بدايته العملية منذ عمر 16 عاما في مجال التجارة والبيع والشراء، ثم دراسته في المعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيورخ (بوليتكنيك) في فرع الهندسة الميكانيكية ثم إدارة الأعمال، وعودته إلى مصر للعمل في التوكيلات والاستيراد والتصدير.

كما حرص ساويرس على تحقيق النجاح بعيدًا عن أعمال والده التجارية، ثم انضم لوالده والعائلة، مهتما بالاستثمار والتجارة في الخدمات ذات الطابع التقني، كوكيل لهيوليت باكارد HP وسيكسو ومايكروسوفت وأوراكل وغيرها من الشركات العالمية.

وقال ساويرس عن تجربته في الأعمال إنه اتجه إلى قطاع الاتصالات، فأسس شركة للاتصالات في القاهرة ولندن، واستثمر لفترة في الجزائر قبل تأميم شركته هناك – على حسب وصفه- ثم اتجاهه إلى الاستثمار في المقاولات.

الشركات الناشئة

وحول متابعته للشركات الناشئة في مصر والشرق الأوسط ورؤيته لمستقبلها، قال ساويرس إن ابنه أنسي هو بالتأكيد أفضل منه في متابعة مشهد الشركات الناشئة، بحكم كونه واحدا من أصحاب الشركات الناشئة التي تأسست في نيويورك.

وأضاف ساويرس في نصائحه للشباب: "أنه مر بنفسه في مسار الشركات الناشئة، عندما شارك في تأسيس إحدى شركات التصميم، والتي باعها إلى إنتل بسعر جيد للغاية."

ووجه ساويرس نصائحه لمؤسسي الشركات الناشئة من شباب رجال الأعمال، مؤكدًا ضرورة إجراء دراسة جدية ومتعمقة للسوق قبل الدخول إليه، بدلا من محاكاة وتقليد الأفكار بصورة مجردة، لينتج في الغالب آلاف من نفس الفكرة أو التطبيق.

وتابع نصائحه قائلًا: إن منهجه دائما كان الوصول إلى فكرة لا يتطرق إليها كثيرون، أو التعامل مع هذه الفكرة بطريقة مغايرة لتعامل الآخرين، من أجل ضمان فرص نجاح أعلى.

كما طالب ساويرس الشباب بعدم إضاعة وقتهم فقال: "متضيعوش وقتكم وروحوا على طول للمقتنعين (بأفكاركم)، وفيه ناس كتير مقتنعين.. فجيل الأبناء من رجال الأعمال فاهم كتير عن الأباء".

وقال ساويرس إنه على استعداد للمساعدة في التغلب على القوانين والروتين التي يتعوق تأسيس وعمل الشركات الناشئة في مصر، عبر الحديث مع رئيس الوزراء والمسؤولين، إذا ما أعد شباب رجال الأعمال توصياتهم لخلق بيئة أحسن لأعمالهم والتحديات المواجهة لهم.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية