رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

صحيفة بولندية: نصف العالم يؤيد روسيا

قمة شنجهاي
قمة شنجهاي
Advertisements

كشف تقرير صحفي كتبته جريدة "Rzeczpospolita" البولندية، أن العقوبات التي فرضها الغرب لم تتمكن من فرض عزلة على روسيا، موضحا أن هناك العديد من قادة العالم على اتصال بموسكو.

وفي التقرير قال الصحفي البولندي، أندريه بيليتسكي: "إنه لا يمكن الحديث عن أي عزلة لروسيا، لأنه بالرغم من الحرب في أوكرانيا يحافظ العديد من قادة العالم على اتصالات مع روسيا".

وأوضح الصحفي البولندي، أنه على الرغم من العقوبات فإن عدد الدول الكبرى التي تهتم بالتعاون مع موسكو يزداد باستمرار، وهو ما برهنت عليه قمة منظمة شنجهاي للتعاون بسمرقند في أوزباكستان".

العزلة على روسيا 

وأضاف بيليتسكي: "يؤيد نصف البشرية روسيا.. وبوتين المعزول من قبل الغرب يلتقي زعماء الهند والصين وتركيا وإيران. لقد كان سياسيا ناجحا في سمرقند"، حسبما نقل موقع روسيا اليوم.

وسلط تقرير الصحيفة البولندية الضوء على كواليس قمة شنجهاي، والذي أشار إلى أن إيران تمكنت من أن تصبح مشاركا كاملا في قمة أوزبكستان في اللحظة الأخيرة تقريبا، موضحا  أن طهران  لم تدن التدخل الروسي في أوكرانيا في فبراير الماضي، ووصفته بالحماية القانونية للمصالح الروسية الجيوستراتيجية.

وأشار التقرير إلى أن الحكومة الإيرانية ترى في العزلة التي تفرض على روسيا مصلحة لها، مؤكدا أن البلدين سيتعاونان معا لتخفيف العقوبات الغربية المفروضة عليهما.

العلاقات الروسية الإيرانية 

وقال الصحفي البولندي،إن روسيا  تساعد طهران في إجراء مفاوضات مع الدول الأخرى بشأن القضية النووية، وتشتري الطائرات بدون طيار الإيرانية الصنع التي قد تلعب دورا مركزيا في الجبهة الأوكرانية. والأكثر من ذلك تتعاون الدولتان منذ وقت بعيد في سوريا، وتأمل إيران بأن تدعم موسكو  جهودها الهادفة إلى توسيع منطقة نفوذها في الشرق الأوسط.

وركز التقرير أيضا على اللقاء الذي جمع بوتين برئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، في قمة سمرقند، والذي وصفه بأنه  كان أكثر صدمة بالنسبة للغرب. 

وأكد الصحفي في الوقت ذاته أن التعاون الهندي المتزايد مع موسكو بعد اندلاع الأزمة الأوكرانية أتى بفائدة اقتصادية جديدة لنيودلهي. 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية