رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

عملية تجميل فاشلة تحول شفاه فتاة إلى "دونالد داك"

روبي قبل وبعد عملية
روبي قبل وبعد عملية حقن الشفاة الفاشلة
Advertisements

ذهبت روبي البالغة من العمر ٢٣ عامًا،من نيوكاسل، والمعروف عنها هوسها بمعايير الجمال،إلى عيادة لتصحيح حشو الشفاة "الفيلر " الخاص بها بعد أن لاحظت أنه لا يمنحها الشكل والتحديد الذي أرادته.

روبي قبل عملية الحقن الفاشلة

نصحتها إحدي الممرضات في عيادة خاصة أنها ستحتاج أولًا إلى إذابة مادة الفيلر ثم البدء من جديد لأن شفتيها "ممتلئتان للغاية".

و خلال إجراء عملية الذوبان حدث خطأ ما، فبدأ وجهها ينتفخ بسرعة،مما جعلها تبدو وكأنها "دونالد داك"،الشخصية الكارتونية المشهورة.

نشرت روبي مقطع فيديو علي موقع تيك توك تحكي فيه تجربتها وحصد أكثر من 2.6 مليون مشاهدة.

ذكرت روبي تفاصيل الحادث وقالت:"في غضون ثوانٍ من الحقن،بدأت في الانتفاخ،لكن الممرضة استمرت في إجراء الإذابة وقالت إنالتورم القليل طبيعيًا في هذا الموقف."

و أضافت:"بمجرد أن انتهت الممرضة من الحقن حتي أصبح حجم الشفاة أكبر وأكبر مما أصابني بالقلق الشديد، فقامت الممرضةبإيصالي إلي السيارة بعد أن وضعت قناع علي وجهي،و أخبرت والدتي التي كانت بانتظاري أنني بحاجة إلي الذهاب إلي المستشفي علي الفور،الأمر كان حقًا مرعبًا."

روبي في السيارة في طريقها للمستشفي

وعن شعورها في ذلك الوقت قالت روبي:" علي الرغم من أنني لم أكن أشعر بألم فعلي إلا إن ضغط التورم كان شديدًا جدًا لدرجة أننيكنت أشعر وكأن شفتي ستنفجران في أي لحظة."

و استأنفت:" كل ما كان يشغل بالي وقتها فكرة استمرار الحال علي هذا الوضع كنت خائفة أن أبقي مشوهة بشكل دائم وألا يهدأ التورمأبدًا،وزاد فزعي خاصة بعد أن بدأ التورم ينتقل إلي فكي وخدي وأنفي."

وعن ذهابها إلي المستشفي قالت:"نقلتني أمي إلي أقرب مستشفي في حالة من الذعر والخوف،فنحن لسنا من المنطقة لذلك اضطررت إلي توجيهها من خلال خرائط جوجل مما زاد القلق والتوتر،وحين وصلنا ركضت مسرعة إلي الاستقبال وبدأوا في التعامل مع حالتيمباشرة بسبب التورم الشديد الظاهر علي وجهي."

بعد دخول المستشفي وإجراء الإسعافات الأولية

أعطي الأطباء لروبي بعض المنشطات ومضادات الهيستامين وقالوا لها أنها محظوظة للغاية، فكان من الممكن أن تسوء الأمور أكثر من ذلك بكثير.

وعبرت عن سعادتها قائلة:"لقد كنت محظوظة لأنني لم أدخل في صدمة الحساسية فردود الفعل الأولى عادة ما تكون تحذيرًا،أما المرحلةالثانية فسيئة للغاية كما شرح لي الأطباء."

وُضعت روبي تحت الملاحظة في المستشفى لمدة ٦ ساعات تقريبًا قبل خروجها،و استغرق التورم في وجهها حوالي أسبوعين ليختفي.

وبعد هذه التجربة المرعبة،تشك روبي في أنها سوف تحصل على أي حشو للشفاة مرة أخرى.

وقالت: "بالرغم من أنني أفتقد الشكل والحجم الأكبر لشفتي، وهو ما يجعلني أفكر أن أعيدها مرة أخرى، لكن المخاطرة حقًا لا تستحقالعناء."

وقع الحادث في 5 ديسمبر 2020، لكن روبي شاركت مؤخرًا تجربتها عبر الإنترنت لمساعدة الآخرين.

وانهالت التعليقات علي مقطع الفيديو فكتب أحد الأشخاص:" هل هذا دونالد داك !"

و علق آخر:"هذا سئ للغاية! لماذا لم يقوموا بعمل اختبار حساسية ؟ أتمني أن تكوني أفضل قريبًا."

في حين عبرت أخرى عن قلقها وقالت:"يا إلهي،أتمنى أن تكوني على ما يرام لهذا السبب أشعر بالخوف الشديد من حقن شفتي."

لم تتوقع روبي أن ينتشر مقطع الفيديو الخاص بها بهذا الشكل،لكنها سعيدة لأنه سيساعد في نشر الوعي حول مخاطر فيلر الشفاه وحثالآخرين على توخي الحذر.

وحذرت روبي من الذهاب لأي عيادة عشوائية بل لابد من الذهاب إلي مكان موثوق وشخص عالي التدريب ولديه خلفية طبية قوية وأيضًاالاهتمام بإجراء اختبار الحساسية مسبقًا.

روبي بعد عدة أشهر من العملية 

و قالت:" لقد أحببت شفتي، والعيادات السابقة التي كنت أذهب إليها كانت رائعة،لقد ذهبت إلى هذا المكان الأخير لمزيد من التحديدفقط،وكانوا غاية في السوء، ولكن أنصحكم إذا ظهر أي احمرار أو كتل،فلا تستمروا في هذا الفعل،فالأمر حقًا لا يستحق ذلك."

 

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية