رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أبرزها المتحف المصري الكبير.. ملفات على طاولة وزير السياحة والآثار الجديد

 أحمد عيسى طه عيسى
أحمد عيسى طه عيسى أبو حسين وزير السياحة والآثار الجديد
Advertisements

تولى أحمد عيسى طه عيسى أبو حسين، الرئيس التنفيذي لقطاع التجارة والتجزئة المصرفية بالبنك التجاري الدولي حقيبة السياحة والآثار، خلفا للدكتور خالد العناني.

ويعد ملف تجاوز العقبات الناتجة عن جائحة انتشار فيروس كورونا والتي كان لها آثار كبيرة وخاصة  بقطاعي السياحة والطيران واللذين يعتبران أكثر القطاعات تأثيرا بتداعيات جائحة فيروس كورونا.

 أجندة عمل وزير السياحة الآثار الجديد، والعمل على عودة تشغيل رحلات من الأسواق المستهدفة والعودة لتسجيل الأرقام القياسية، فضلا عن دعم الترويج السياحي خاصة بعد تعاقد وزارة السياحة والآثار في وقت سابق مع شركة خارجية تتولى وضع الاستراتيجية الترويجية لمصر في الخارج لمدة 3 سنوات قادمة بتكلفة 90 مليون دولار يتم توفيرها من صندوق السياحة تدفع على 3 مراحل.

 

الاكتشافات الأثرية 


ويتصدر ملف الاكتشافات الآثرية قائمة المهام الذي سيحظى باهتمام كبير من وزير السياحة والآثار الجديد أحمد عيسي، خاصة أن الوزير السابق الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار حقق نجاحات كبيرة خلال العام الماضي واهمها اكتشافي منطقة سقارة بإجمالي أكثر من 159 تابوتا أثريا، فضلا عن مواصلة إقامة الحفلات الآثرية خاصة بعد النجاحات التي حققها حفلي نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلي المتحف القومي للحضارة، وحفل افتتاح طريق الكباش بعد انتهاء عمليات ترميمه.


ويعد حفل افتتاح المتحف المصري الكبير من أبرز التحديات التي تواجه وزير السياحة والآثار الجديد والمقرر تنظيمه خلال شهر نوفمبر القادم في حال استقرار الوضع الوبائي لفيروس كورونا المستجد عالميا خاصة أن الافتتاح سيحظي بحضور لفيف من ملوك ورؤساء دول العالم وعدد كبير من الشخصيات البارزة والهامة حول العالم، بالإضافة إلي افتتاح متحف العاصمة الإدارية الجديدة بعد انتهاء عمليات تجهيزه تماما بكافة القطع الأثرية اللازمة له.

مؤتمر تغير المناخ


كما يتصدر ملف استضافة مصر لمؤتمر الأطراف السابع والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ" COP 27 " والمقرر تنظيمه خلال شهر نوفمبر القادم في مدينة شرم الشيخ، والموقف التنفيذي لآليات الحجز الخاصة بالوفود المشاركة بالمؤتمر، اجندة وزير السياحة والآثار الجديد، للتاكد من جاهزية المنشآت الفندقية بمدينة شرم الشيخ بكامل طاقتها وبما يليق بسمعة مصر السياحية لاستقبال الوفود المشاركة بالمؤتمر وكافة السائحين من كافة دول العالم.

وتحرص وزارة السياحة والآثار علي التأكد من التزام كافة المنشآت الفندقية والسياحية بتطبيق كافة الإجراءات والاشتراطات الخاصة بالسلامة الصحية ومعايير سلامة الغذاء حفاظًا على مستوى جودة الخدمات المقدمة ومما يساهم في إخراج استضافة مصر لمؤتمر Cop 27 بأفضل صورة تليق بمكانة مصر الريادية بين مصاف الدول السياحية الكبرى، حيث أن هناك 46 منشأة فندقية بمدينة شرم الشيخ قامت بتوصيل الكابلات الضوئية والتعاقد على السرعات المقررة، كما تقدمت 132 منشاة فندقية بطلبات الحصول على شهادة تفيد تطبيق الممارسات الخضراء في إطار تحويل شرم الشيخ  إلى مدينة صديقة للبيئة، كما حصل 40 مركزا للغوص على شهادة الزعانف الخضراء Green Fins.

وتقلد أحمد عيسى حاليا منصب الرئيس التنفيذي لقطاع التجزئة المصرفية، حيث يقود كافة أنشطة الخدمات المصرفية لحوالي 2 مليون عميل من القطاع العائلي، وأكثر من 70 ألف مؤسسة من قطاعات الاقتصاد المختلفة بما فيها المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، كما أنه عضو بلجنة الإدارة التنفيذية بالبنك.

وزير السياحة والآثار الجديد
 

ويتمتع أحمد عيسى بخبرة طويلة في مجال العمل المصرفي، حيث بدأت مسيرته المهنية عام 1993 في أحد فروع البنك التجاري الدولي؛ ثم عمل وترقي بقطاع الائتمان وتمويل المؤسسات بعد حصوله علي CIB Credit Course سنة 1994.

وشغل وزير السياحة والآثار الجديد العديد من المناصب القيادية بالبنك، أهمها: رئيس القطاع المالي، رئيس إدارة البحوث بشركة التجاري الدولي للسمسرة، وأيضًا العضو المنتدب لشركة التجاري الدولي لخدمات الاستثمار البنكي – سي أي كابيتال، ورئيس مجموعة المؤسسات المالية بقطاع تمويل المؤسسات بالبنك.

البنك التجاري الدولي
 

كما شغل منصب رئيس مجلس إدارة شركة كوربليس – شركة التأجير التمويلي الرائدة في مصر، وتولي أيضا منصب رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات فالكون جروب، وأيضًا رئيس لجنة البنوك في غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة، وعضو مجلس إدارة جهاز التجارة الداخلية التابع لوزارة التموين والتجارة الداخلية، وحاليًا هو عضو مجلس إدارة غير تنفيذي بغرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة، وعضو مجلس إدارة شركة مصر للطيران القابضة، عضو مجلس إدارة هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "إيتيدا"، وعضو في المجلس الإقليمي لقيادات الشرق الأوسط وشمال افريقيا التابع لمؤسسة ماستر كارد العالمية.

وسافر وزير السياحة والآثار الجديد عام 2001 لدراسة الماجستير في إدارة الأعمال في جامعة كارولينا الشمالية بأمريكا، وحصل على الدرجة عام 2003، وعين بعدها مباشرة كأول رئيس لإدارة التخطيط الإستراتيجي بالبنك، واجتاز العديد من دورات إعداد القيادات والتخطيط الاستراتيجي والتمويل وغيرها في مؤسسات تعليمية رائدة مثل: London Business School، Harvard، INSEAD، وأخري في بنوك عالمية كبرى.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية