رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

قرار جديد من النيابة في حريق شب بالطابق التاسع لمبنى الشهر العقاري بالدقي

حريق
حريق
Advertisements

انتقل فريق من النيابة العامة بالدقي، إلى موقع الحريق الذي شب بالطابق التاسع لمبنى الشهر العقاري، في منطقة المساحة في الدقي صباح اليوم، لمعاينة الحادث

تبين من المعاينة الأولية إلى أن الحريق اندلع إثر حدوث ماس كهربائي بمكتب إداري بالطابق الثامن، ما أسفر عن تفحم جهاز كمبيوتر وبعض الأسلاك الكهربائية.

وطلبت النيابة تحريات الأجهزة الأمنية حول الواقعة والاستماع لأقوال شهود العيان ومدير الشهر العقاري، للوقوف على أسباب الحادث وملابساته.

وكلفت النيابة العامة رجال المعمل الجنائي، بفحص الحريق وإعداد تقرير فني بشأن أسباب نشوب الحريق وبيان وجود شبهة جنائية من عدمه.

تلقت غرفة عمليات الحماية المدنية، إشارة من شرطة النجدة، ببلاغ يفيد بنشوب حريق داخل مبنى الشهر العقاري بمنطقة الدقي، وتم الدفع بـ 3 سيارات إطفاء لمكان الحريق، وتم فرض كردون أمني بمحيط الحريق لمحاصرته ومنع امتداده وجار السيطرة عليه وإخماده.

تمكن رجال الحماية المدنية من السيطرة على حريق بالطابق التاسع لمبنى الشهر العقاري بمنطقة المساحة في الدقي بعدما انتقلت سيارات الإطفاء، وتمت عملية إخماد الحريق دون إصابات وتتم عمليات التبريد داخل المبنى.

يجري رجال الحماية المدنية بالجيزة، عمليات تبريد لموقع حريق داخل مبنى الشهر العقاري بمنطقة الدقي، تحسبا لاندلاع النيران مرة أخرى، وتتمركز سيارت إطفاء بمحيط الحريق لإجراء عمليات التبريد، وسط تواجد قيادات من مديرية أمن الجيزة.

الحماية المدنية

وقالت إدارة الحماية المدنية، إنه قد تتزايد الحرائق، لوجود مجموعة من الأخطاء التي يرتكبها قاطنو الشقق والعقارات السكنية، تؤدي إلى اندلاع الحرائق، منها عدم وجود فتحات تهوية سواء في الشقق أو داخل المخازن التي تحتوي على مواد قابلة للإشتعال.

وتشدد الإدارة على عدم استعمال أسلاك كهربائية مقلدة لا تتحمل الضغوط وتؤدي لنشوب حرائق بسبب الماس الكهربائي، بالإضافة إلى الأحمال الزائدة، بسبب تشغيل الأجهزة الكهربائية، وتخزين مواد سريعة الإشتعال بجوار مصدر حراري.

وتشير الإدارة إلى أن هناك أخطاء متكررة للحرائق منها كثرة اللجوء لوصلات الكهرباء العشوائية التي تؤدي للحرائق، والتدخين عند الشعور بالنعاس وعدم التأكد من إطفاء السيجارة، وترك الشموع أو أعواد الكبريت فى متناول الأطفال، واستخدم الماء في حرائق الزيت المشتعلة، واستخدام أعواد الكبريت لاختبار تسرب الغاز، والأفضل استبداله بالصابون.

التفتيش والفحص الدوري

حول إجراءات الوقاية من الحرائق فتكون عن طريق: التفتيش والفحص الدوري على أماكن العمل وإذ يعتبر التفتيش بطريقة دورية على مواقع العمل حتى وإن كانت مصممة ضد الحرائق والوقاية منها من أهم الإجراءات الوقائية ضد الحرائق.

ووضع نظام أمان بالمبنى وذلك كتركيب عدد من طفايات الحريق بأكثر من مكان بالمبنى ووضع إرشادات للسلامة الأمنية والإلتزام بها للحد من خطر نشوب الحرائق.

ويتم تركيب نظام الإنذار الأتوماتيكي أو التلقائي في المباني وتستخدم أنظمة الإنذار الأتوماتيكية في الأماكن والقاعات التي تتزايد احتمالات حدوث الحرائق بها وما قد تنجم عنه من خسائر.

وتعمل أجهزة الإنذار الأتوماتيكية حال وقوع حريق على اختصار الفترة الزمنية الواقعة بين لحظة وقوع الحريق ولحظة اكتشافه ما يفسح المجال أمام سرعة التدخل وفعالية عمليات المكافحة والسيطرة على الحريق وبالتالي تقليل حجم الخسائر الناجمة عنه.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية