رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الأشد منذ 60 عاما.. الصين تتعرض لفياضانات وعواصف حولت الطرق لأنهار

الفيضانات في الصين
الفيضانات في الصين
Advertisements

تعرضت الصين اليوم الأحد، لعواصف شديدة ضربت الأجزاء الجنوبية من البلاد، مما أدى إلى حدوث فيضانات وانهيارات طينية، مع وصول الموجة الأولى من الأمطار الصيفية إلى ذروتها.


أنهار في الشوارع 


وفي مشهد درامي، تحولت الشوارع في جنوب الصين إلى أنهار وجرفت المياه السيارات والمنازل ذات الطابق الواحد في مقاطعتين على الأقل في إقليم قويتشو بجنوب غرب الصين، حسبما أظهرت مقاطع مصورة انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية. وكان هطول الأمطار في بعض المناطق هو الأشد منذ 60 عاما.


وأفادت وسائل إعلام صينية أن 5 أشخاص لقوا مصرعهم في منطقة قوانجشي المجاورة التي تتمتع بحكم ذاتي عندما انهار منزل من الخشب بعد أن عصفت به الأمطار الغزيرة، مضيفة أن هناك انهيارات طينية وانهيارات على الطرق حدثت في جنوب البلاد.


هيئة الأرصاد 


ومن جانبها قالت هيئة الأرصاد الجوية، إن من المتوقع استمرار هطول الأمطار حتى أوائل الأسبوع المقبل.
وتجدر الإشارة إلى أن قبيل الأسابيع التي تسبق مهرجان قوارب التنين في أوائل شهر يونيو، وبالخص في مناطق جنوب الصين، ان تسود حالة طقس غير مستقر ومطير عادة حيث يصطدم الهواء الدافئ والرطب في الجنوب بالكتل الهوائية الباردة القادمة من الشمال.
 

ويشار إلى أن العواصف الصيفية المبكرة أكثر حدة وأطول أمدا من المعتاد هذا العام، حيث بلغ هطول الأمطار في قوانجشي وجوانغدونج وفوجيان أعلى مستوياته منذ عام 1961، وفقا لمكاتب الأرصاد الجوية المحلية.
 

والأمر ليس بالجديد في الصين، فغالبا ما تتعرض الدولة لفياضانات الصيف،  ولكنها أصبحت في الآونة الأخيرة أكثر عرضة بسبب إزالة الغابات واستصلاح الأراضي الرطبة وتخزين المياه لتوليد الطاقة والري. ويعد تغير المناخ أيضا من تلك الأسباب.


وكان مئات الأشخاص لقوا حتفهم في يوليو العام الماضي عندما اجتاحت فيضانات شديدة مدينة تشنجتشو، التي يبلغ عدد سكانها 12 مليون نسمة في وسط الصين، غرق بعضهم في خط مترو أنفاق غمرته المياه.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية