رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

المرض لا يحترم "وحش الكون".. ميركل تدخل المستشفى لأول مرة منذ رحيلها | صور

ميركل
ميركل
Advertisements

اسم بوزن جبل سياسي وعقلية اقتصادية احترمها قادة العالم خلال 16 عامًا لها بالمستشارية الألمانية لكن المرض لم يحترم تاريخ أنجيلا ميركل.

من جديد ولأول مرة منذ رحيلها عن المستشارية الألمانية في ديسمبر الماضي، تحاصر المخاوف الصحية "ميركل" مع ظهورها برفقة زوجها إلى غرفة الطوارئ بأحد المستشفيات.

وشوهدت أنجيلا ميركل وهي تدخل مستشفى في برلين، ليتجدد مخاوف ملايين الألمان والأجانب بشأن صحة امرأة لطالما لقبوها بـ"ماما ميركل".

من جديد رُصدت المستشارة السابقة مع زوجها يواكيم سوير، أمس الأربعاء أثناء نقلهما إلى مستشفى شاريتيه بالعاصمة؛ حيث عبرا معا باب غرفة الطوارئ وغادرا بعد ساعة.

ولم يتم الكشف عن سبب زيارة المستشفى رغم أنها المرة الأولى منذ 166 يومًا التي شوهد فيها الزوجان معًا علنًا.

وهذا هو الظهور العلني الثاني لميركل منذ تسليم مقاليد الحكومة الألمانية إلى خليفتها أولاف شولتز في أواخر العام الماضي، وفقا لصحيفة إكسبرس.استأنفت الرحلة إلى "شاريتيه" وهو واحد من أكبر المستشفيات الجامعية في أوروبا، وسط تكهنات حول صحة المستشارة الألمانية.

ففي عام 2019، شوهدت المستشار السابقة ترتجف بشكل واضح في ثلاث مناسبات عامة مختلفة.

الأولى كانت في 18 يونيو من العام نفسه؛ إذ اهتزت أثناء استقبالها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أثناء تأدية حرس الشرف في برلين.

لكنها شربت ثلاثة أكواب من الماء، وبعد ذلك قالت إنها شعرت بتحسن.ثم بعد أسبوع، وفي 27 يونيو، اهتزت ميركل مرة ثانية خلال حفل مع الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، أي قبل ساعات فقط من سفرها لحضور قمة مجموعة العشرين في اليابان.

ونقلًا عن مصادر في الدوائر الحكومية، قالت تقارير صحفية إن ارتعاش ميركل كان سببه ذكرى نوبة الاهتزاز السابقة، واصفة إياها بـ"عملية نفسية".

وبعد ذلك، وتحديدا في 10 يوليو 2019، تعرضت لنوبة ثالثة من الاهتزاز خلال التكريم العسكري لرئيس الوزراء الفنلندي آنذاك أنتي رين.وقيل حينها إن الحلقة كانت أقل حدة مما كانت عليه في الحالتين السابقتين وتوقفت عندما تحرك جسدها.

وفي مؤتمر صحفي بعد الحدث، قالت ميركل بابتسامة للصحفيين: "أنا بخير.. لا داعي للقلق علي".

غير إنها اعترفت بأنها كانت تمر بـ"مرحلة معالجة" بعد نوبة اهتزازها الأولى في منتصف يونيو، قبل أن تضيف: "يبدو أن هذا لم ينتهِ تمامًا بعد لكنني أحرز تقدمًا وسيتعين علي التعايش معه لفترة من الوقت".

في ذلك الوقت، رفض مكتب المستشارة الألمانية المخاوف المتعلقة بصحتها، وربط حالة الارتعاش المتكررة بـ"الحرارة والجفاف".

وغادرت ميركل (67 عامًا) مقر البرلمان الألماني (البوندستاج) في نهاية العام الماضي بحفاوة بالغة، لكن لم يُر عنها الكثير منذ ذلك الحين ولا يُعرف الكثير عن حياتها بعد التقاعد.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية