رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ينتمي للجماعة الإسلامية.. مفاجآت بجلسة الاستماع للشهود بمحاكمة قاتل كاهن الإسكندرية| صور

محاكمة قاتل كاهن
محاكمة قاتل كاهن الأسكندرية
Advertisements

واصلت اليوم السبت الدائرة 22، بمحكمة جنايات الإسكندرية، برئاسة المستشار وحيد صبري، رئيس المحكمة، نظر جلسة المتهم بقتل الكاهن أرسانيوس وديد كاهن كنيسة السيدة العذراء وماربولس بمنطقة محرم بك، حيث بدأت المحاكمة بمرافعة النيابة. 

واقرت النيابة أن المتهم نهرو عبد المنعم توفيق، 60 عامًا، قتل عمدا الكاهن أرسانيوس وديد، أثناء تواجده على طريق الكورنيش، رفقة شباب الكنيسة وأن الواقعة جاءت عمدا وطالبت بتوقيع أقصى عقوبة على المتهم.

 واستمعت المحكمة إلى شهود الواقعة وأقوال ضابط الأمن الوطنى عن الواقعة، والذي كشف عن انتماء المتهم نهرو عبدالمنعم إلي الجماعة الإسلامية في السابق، وأن تلك الجماعة لم يعد لها وجود حاليا ولكن قد تكون أفكارها موجودهة لدي بعض الأشخاص ومنها المتهم.

 وأكد أن المتهم وضح عليه انه يعانى اهتزازا نفسيا وأنه جاء من محافظة أسيوط قبل أيام من ارتكاب الواقعة.. والجريمة لم تكن مدبرة وأن المتهم ارتكب الجريمة نتيجة للتفكير اللحظي.

 كما استمعت المحكمة إلى الضابط الذي ألقى القبض على المتهم وشهادة سائق السيارة التى كانت تنقل شباب الكنيسة رفقة الكاهن أرسانيوس وديد، مؤكدا أنه فور ارتكاب الجريمة ردد الله اكبر ولله الحمد.

وارتدى المتهم ملابس بيضاء وحضر وسط حراسة مشددة من جانب الأجهزة الأمنية وردد الآيات القرآنية فور دخول قفص الاتهام ونفى انتمائه لجماعة الاخوان الإرهابية.

 

كما استمعت الى شهادة إحدى الشاهدات التي كانت موجودة وقت الحادث مع المجني عليه، وأصدرت النيابة العامة، قرارها بإحالة المتهم نهرو، إلى محكمة الجنايات المختصة؛ لمعاقبته بتهمة القتل العمديّ، وإحراز سلاح أبيض، وثبوت سلامة قواه العقلية وسماع شهادة 17 شخصًا من شهود عيان الواقعة.

 تعود الواقعة إلى تلقي اللواء محمود ابو عمره، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الإسكندرية، إخطارًا من قسم شرطة المنتزه أول، يفيد بتعرض الكاهن أرسانيوس وديد لعدة طعنات وتم نقله إلى المستشفى. تبين أن مرتكب الواقعة رجل مسن يدعى نهرو عبد المنعم، حيث قام بتسديد عدة طعنات للكاهن فى الرقبة أثناء تواجده على طريق الكورنيش بعد الانتهاء من خدمة روحية، اذ توفي بعد وصوله للمستشفى.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية