رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ليس له لقاح.. الصحة العراقية تكشف تفاصيل انتشار مرض الحمى النزفية

متحدث الصحة العراقية
متحدث الصحة العراقية

كشف سيف البدري المتحدث باسم وزارة الصحة العراقية تفاصيل انتشار مرض الحمى النزفية ، قائلا: " الحمى النزفية هو مرض متوطن وموجود فى كافة الدول المجاورة للعراق، وهذا هو الواقع".


وأضاف فى مداخلة هاتفية ببرنامج "تفاعلكم"، تقديم الإعلامية سارة دنداراوي، المذاع على فضائية "العربية"، ان المرض ينتقل من الحيوان الى الانسان وطرق انتشاره معقدة جدا ولا يوجد تشابه بينه وبين وباء كوفيد 19، والسيطرة عليه سهلة ولكنه يتطلب إجراءات رادعة، مؤكدا أنه حتى الأن لم يتم التوصل إلى مصدر الوباء الجديد سواء كان من الخفافيش أو غيرها.

عدد الاصابات


وأوضح أن هناك حالة من الذعر بين المواطنين العراقيين، مشيرا إلى أن هناك احتمالات من تحول الفيروس إلى وباء، ولكنه مستبعد فى الوقت الحالي، خاصة وأن عدد الاصابات بالفيروس حتى الأن سجلت ما يقرب من 55 حالة.


وأكد: "كنا نرصد حالات اصابة بهذا المرض سنويا ولكنها كانت اصابات قليلة جدا ولكن هذا العام أعلى من السنة الماضية ولذلك كثفنا تدابير الوقاية".

أعراض الوباء 

وعن أعراض وباء الحمى النزفية أشار إلى أن أعراضه الأولية هي الحمى وآلام العضلات وآلام البطن، لكن عند تطوره، يؤدي إلى نزف من العين والأذن والأنف، وصولًا إلى فشل في أعضاء الجسم ما يؤدي إلى الوفاة، مؤكدا أنه لا يوجد لقاح لهذا المرض عند الإنسان أو الحيوان.


وسجلت محافظة ذي قار، جنوب العراق، أمس حالة وفاة بالحمى النزفية، ما رفع عدد الوفيات جراء هذا المرض إلى تسع في انحاء البلاد.

وأعلن مدير الصحة العامة في ذي قار الواقعة في جنوب العراق الطبيب حسين رياض أن رجل عمره 35 عاما توفى جراء الإصابة بالحمى النزفية، مضيفا: "ارتفع عدد الوفيات إلى ستة بينهم امرأة و28 حالة إصابة بهذا المرض، في ذي قار".


ويعد الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمرض مربو الماشية والعاملون في مجال الجزارة، وفقا لوزارة الصحة العراقية، كما يدخل مربو الأبقار والأغنام والماعز والجاموس ضمن دائرة الخطر، إذ تعتبر تلك الحيوانات وسيطا ناقلا لمرض الحمى النزفية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية