رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

شيخ الأزهر: علاقة المسلمين والمسيحيين تجسيد حقيقي للاتحاد والإخاء

شيخ الأزهر والبابا
شيخ الأزهر والبابا تواضروس
Advertisements

أجرى فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، مكالمة هاتفية بقداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الكنيسة الأرثوذوكسية، للتهنئة بمناسبة «عيد القيامة المجيد»، متمنيًا للإخوة المسيحين في مصر والعالم أن تعود عليهم هذه المناسبات بالخير والسلام.
 


الاتحاد والإخاء

وخلال الاتصال، أعرب فضيلة الإمام الأكبر عن اعتزاز الأزهر بالعَلاقة التي تربط المصريين؛ مسلمين ومسيحيين، والتي تنبع من الفهم الصحيح للدِّين، مؤكدًا أن التهنئة ليست من باب المجاملة أو الشكليات، وإنما تأتي انطلاقًا من فهمنا لتعاليم ديننا الحنيف.

 

وأشار  إلى أنَّ علاقة المسلمين والمسيحيين تُعد تجسيدًا حقيقيًّا للاتحاد والإخاء، وأنَّ هذه الأخوَّة ستظلُّ دائمًا الرباط المتين الذي يَشتدُّ به الوطن في مواجهة الصعاب والتحديات.

البابا والإمام

من جانبه، أعرب قداسة البابا تواضروس عن سعادته بمكالمة شيخ الأزهر، وسروره بالتجديد الدائم لأواصر الصداقة والمحبة والالتفاف حول النسيج الوطني المصري المتين الذي يجمع المسلمين والمسيحين، مشيرًا إلى اعتزازه بالعلاقة التي تربط قادة الكنيسة ورجالها بعلماء الأزهر الشريف، وأنَّ هذه العلاقة تُمثل انعكاسًا للتعاون والعلاقة التي تربط بين المؤسستين العريقتين في مختلف المجالات.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية