رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فاطمة الحوسني: نعاني من إشكالية عرض أعمالنا الدرامية على قنواتنا الإماراتية فقط

فاطمة الحوسني
فاطمة الحوسني
Advertisements

أعادت الفنانة الإماراتية فاطمة الحوسني أسباب عدم انتشار الدراما الإماراتية في العالم العربي إلى ”حصرية“ عرض هذه الأعمال على القنوات الإماراتية والخليجية فقط؛ بسبب شروط التلفزيون على المنتج“، داعية التلفزيون في الوقت نفسه إلى ”التحرك“، على حد وصفها.
 

وتأمل الحوسني، في انتشار الأعمال الإماراتية والخليجية عربيا، بالقول: ”مثل ما بنشاهد الأعمال المصرية والسورية وغيرها، إحنا كممثلين نقول يا ريت أعمالنا تُشاهَد في مصر والأردن وكل الوطن العربي“.

 

 

وتابعت: ”أتمنى أيضا أن نعمل مثلا في مصر، فنحن نصور أعمالا في مصر، لكن لا توجد مشاركات خليجية كثيرة في الدراما المصرية، وتحديدا من الامارات

 

 

وتطرقت فاطمة الحوسني إلى عمل ”عالي المقام“، الذي تقوم ببطولته، قائلة: ”المسلسل تراثي ما بين الماضي والحاضر، ودور العمل هو تعريف جيل الإنترنت والهمبرغر الذي لا يعرف حضارته وتراثه، حيث تم تصويره في دبي وتحديدا في حتا“.

 

 

وكشفت عن دورها وكواليس اختيارها في ”عالي المقام“، موضحة أنه ”عندما قرأت أول مشهد في أول حلقة، ولفتتني شخصية غاية، أكملت القراءة، وأصبحت لديّ ردة فعل، وكذلك كان معي عمل (الزقوم)، والدور كان قويا، حيث كتبه إسماعيل عبدالله، ولكنني لا أحب تشتيت دماغي بين الشخصيتين، رغم أن الشخصيتين قويتان“.

 

 

واستعانت فاطمة الحوسني بالمخرج المنفذ في ”عالي المقام“، حتى تستوعب شخصية غاية على حد قولها ”شخصية طيبة من الداخل لكنها عنيدة، ومن داخلها طفلة وحقانية وقوية الشخصية، وفيها مني لكن لا أحب أن أتقمصها، ولفت نظري المخرج المنفذ لحدة الشخصية“.

 

 

وتدور أحداث مسلسل ”عالي المقام“، عن شاب ثري ومشهور يعمل في مجال الطهي ويحقق نجاحا كبيرا في هذا المجال، ولكنه يقع في حب فتاتين يحتار في الاختيار بينهما.

 

 

وختمت الفنانة الإماراتية فاطمة الحوسني حديثها بالقول: ”أتوجه بالشكر للمنتجين سلطان النيادي وسعيد السعدي، على ثقتهما الكبيرة فيّ بمسلسل عالي المقام“.

 

ومسلسل ”عالي المقام“ من بطولة أبرز الفنانين، ومنهم فاطمة الحوسني، وسارة السعدي، وعمار آل رحمة، وريم سليمان، وخالد النعيمي، وخديجة سليمان، وفاتن أحمد، وهو من تأليف محمد حسن أحمد، وإخراج باسم شعبو.

 

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية