رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ماعت و5 منظمات دولية: التعليم وسيلة مكافحة التطرف العنيف المهدد لأوروبا

مؤسسة ماعت لحقوق
مؤسسة ماعت لحقوق الإنسان
Advertisements

أكد مجموعة من الخبراء ممثلي 5 دول أوروبية مختلفة على أهمية التعليم كوسيلة لمكافحة التطرف العنيف المهدد الأكبر لأوروبا حاليًا. جاء ذلك ضمن فاعلية عقدتها مؤسسة ماعتن للسلام والتنمية وحقوق الإنسان حول "تعزيز الهدف 4 من أهداف التنمية المستدامة ودوره في مكافحة التطرف في أوروبا"، وذلك على هامش انعقاد المنتدى الإقليمي للجنة الاقتصادية لأوروبا التابعة للأمم المتحدة بشأن التنمية المستدامة.

وأشارت هاجر منصف؛ نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة ماعت للشئون الأفريقية والتنمية المستدامة، إلى تأثير كوفيد-19 على الهدف الرابع خاصة فيما يتعلق بإغلاق المدارس، والذي تسبب في تسرب أعداد كبيرة من الأطفال من التعليم، مما أدى إلى تفاقم ظواهر كالعنف وانتشار الإرهاب في كثير من المناطق حول العالم.

دور التعليم والتنشئة

و أكد مارك سوموس مدير مؤسسة Just Access بالمملكة المتحدة؛ على دور التعليم والتنشئة الاجتماعية السليمة في تعزيز مكافحة التطرف والإرهاب.

 وأشار "سوموس" إلي استغلال الجماعات المتطرفة للتعليم كأداة لزرع التطرف والعنف في الأطفال، من خلال تأسيس محتوى تعليمي يُدرس في بعض المدارس يحض على التطرف، ومن ثم تخريج أجيال تميل للعنف، وهو ما يساعد في زرع تلك الأفكار المعادية للآخر. 

وطالب "سوموس" المجتمع المدني بتحمل مسؤولياته في ضرورة نشر الوعي بالصور المختلفة للتطرف والعنف، وتعزيز سبل لمكافحته.

البرامج المتعلقة بالتعليم

كما تناولت كارولينا كاربوك، مدير مشروع في مؤسسة الفيل الأخضر ببولندا، تأثير كوفيد-19 كأهم وأكبر التحديات التي تعيق بشكل مباشر تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة، وأشارت إلي تجربتها الشخصية كإحدي منفذي البرامج المتعلقة بالتعليم خلال جائحة كورونا، حيث توقفت عشرات المشروعات التي كانت قابلة للتنفيذ، وبالتالي تأثر ملايين الأطفال حول العالم.

وطالبت كاربوك؛ منظمات المجتمع المدني والجهات المانحة بضرورة التضامن والتشارك معًا من أجل إطلاق برامج ومبادرات من شأنها توعية المجتمعات بأهمية التعليم في مكافحة ووقف انتشار ظاهرتي التطرف والعنف.

وأشارت إليانا فاسيلوبولوس، منسق مشروع أوروبي مجموعة ريادة الأعمال والاقتصاد الاجتماعي، إلي العلاقة المباشرة بين الهدف 4 والهدف 16، فعدم المساواة في التعليم العالي بين المجموعات العرقية والدينية، يضاعف من احتمالية مواجهة الصراع العنيف، وتناولت نماذج لبعض التجارب الأوروبية في عمل شراكات تعليمية أوروبية لمنع الصراع والتطرف، وكان منها برنامج بحوث دراسات الاتصال والإعلام، وبرنامج المهارات الأوروبية العادلة.

وأوصت "فاسيلوبولوس" أيضا بأهمية تعزيز الأنشطة والبرامج الشبابية لدمجهم في المجتمع بل وتوعيتهم ورفع قدراتهم في مواجهة التطرف العنيف.

تكثيف المبادرات الشبابية

وبالنظر إلي دولة ألبانيا، قالت أرميلا بارسي، المدير التنفيذي لمؤسسة People in focus، إن نسبة البطالة في الدولة تصل لحوالي 64% وتتمركز في المناطق الريفية على وجه الخصوص، بسبب إرتفاع نسبة الأمية هناك، ومن ثم تسهل الفرص أمام التنظيمات الإرهابية لضم الشباب لصفوفهم، وبالتالي فالشباب هم الوسيلة الفعالة لمواجهة التطرف. 

وطالبت "بارسي" بتكثيف المبادرات الشبابية لتعديل سلوك الشباب عن الممارسات المتطرفة، فضلا عن ضرورة وضع نهج قانوني وسياسي واجتماعي شامل، يعمل على الفصل وإعادة التأهيل وإعادة إدماج هؤلاء الشباب في المجتمع.

فيما أشارت نيفينا دوبريفا، رئيسة مؤسسة ريادة الأعمال والثقافة والتعليم، على العلاقة الوثيقة بين التعليم والثقافة والتطرف، وأكدت أن هناك برامج دولية تسعى لمساعدة البلدان على تقديم برامج تعليمية ترفع قدرة الشباب على الصمود أمام رسائل التطرف العنيف، وتعزز الشعور الإيجابي بالهوية والانتماء ويتم تنفيذ تلك البرامج في إطار تعليم المواطنة العالمية، كما تستخدم وسائل الإعلام للوقاية من التطرف العنيف، وحثت نيفينا أيضا على تأهيل الشباب للانخراط في الحياة العامة ومقاومة ومكافحة السلوكيات العنيفة حولهم.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية