رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد إيداع طفل بدار رعاية بسبب دهسه 3 أطفال في أكتوبر.. ماذا يعني الإيداع المفتوح؟

محكمة
محكمة
Advertisements

فسرت مصادر قضائية تأييد حكم محكمة أول درجة بإيداع الطفل المتهم فى حادث دهس 3 أطفال بأتوبيس في أكتوبر، إيداع مفتوح بإحدى دور الرعاية، بعد إدانته بالقتل والإصابة الخطأ.

 

وأكدت المصادر أن الحكم بإيداع الحدث دار رعاية إيداع مفتوح يكون في إحدى مؤسسات الرعاية الاجتماعية التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، موضحا أنه إذا كان الحدث من ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة يكون الإيداع في معهد مناسب لتأهيله أو إحدى المستشفيات العلاجية المتخصصة، وتحدد المحكمة في حكمها مدة الإيداع على ألا تزيد على عشر سنوات في جرائم الجنايات وخمس سنوات في الجنح، وثلاث سنوات في حالات التعرض للانحراف.

 

وأضافت المصادر أن المؤسسة التي أودع بها الحدث تقدم للمحكمة تقريرًا عن حالة المتهم وسلوكه كل ستة أشهر على الأكثر لتقرر المحكمة ما تراه في شأنه على ضوء تقرير مراقب السلوك.

 

وأشارت إلى أن المادة 7 من قانون الطفل حظرت تحديد مدة الإيداع في مؤسسات الرعاية الاجتماعية، وأوجبت على المحكمة متابعة أمر الحدث (الطفل) عن تقرير تقدمه المؤسسة التي أودع بها الطفل لتقرر المحكمة إنهاء التدبير فورًا أو إبداله حسب الاقتضاء.

 

وأكدت المادة على المحكمة أن تراعي أن يكون الإيداع لأقصر فترة ممكنة، وفي جميع الأحوال يتعين ألا تقضي المحكمة بتدبير الإيداع إلا كملاذ أخير.

 

وفي جميع الأحوال، يجب ألا تزيد مدة الإيداع على عشر سنوات في الجنايات وخمس سنوات في الجنح.

 

وكانت النيابة، أمرت في وقت سابق، بإيداع الطفل المتسبب في دهس 3 أطفال بمدينة 6 أكتوبر بأتوبيس في دار رعاية.


دهس 3 أطفال في أكتوبر

تلقت غرفة عمليات شرطة النجدة بالجيزة بلاغًا من الأهالي يفيد مصرع شخصين في حادث تصادم بمدينة 6 أكتوبر، وانتقل رجال الأمن لمكان الواقعة.

 

وبالفحص تبين أن أتوبيس دهس طفلين وفتاة شقيقة أحدهما، مما أسفر عن مصرع الطفلين، وإصابة الفتاة، وتم نقل المصابة إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم، وتم نقل الجثتين إلى المشرحة تحت تصرف النيابة العامة.

 

واستمع فريق من رجال المباحث لأقوال شهود عيان للوقوف على ملابسات الحادث، وقام فريق آخر بالتحفظ على كاميرات المراقبة لتفريغها لكشف ملابسات الواقعة.

 

وتمكن رجال الأمن من ضبط قائد الأتوبيس وتم اقتياده إلى ديوان القسم. وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق.

 

حوادث طرق

تعرف حوادث الطرق بالحوادث المرورية أو حوادث السير، وتعتبر أحد أكثر الحوادث التي يشهد العالم وقوعها بشكل يوميّ، وهي تتسبّب في العديد من الخسائر الماديّة، والإصابات البشريّة، وحالات الوفاة، ويعتمد ذلك بشكل أساسيّ على حدّة وقوة الحادث، وهي بأنواع عديدة ومنها: حوادث الدهس، والتدهور، والاصطدام سواء بجسم غريب، أو حيوان، أو سيارة أخرى، ويجدر بالذكر أنه يوجد العديد من الأسباب وراء وقوع هذه الحوادث.

 

ويمكن تفادي حوادث السير وتجنّبها من خلال اتباع النصائح أبرزها عدم الإسراع أثناء القيادة، فهي تفقد السائق تركيزه وتجنب استخدام الهاتف قدر الإمكان أثناء القيادة، عدم الإنشغال بالمشروبات والمأكولات خلال القيادة، الانتباه إلى حركة المرور بما في ذلك المشاة والسائقين، اتباع إرشادات الأرمات، والطرق، والإشارات الضوئيّة، التأكد من أمان المركبة، وصيانتها بشكل منتظم، عدم سلك الطرق المجهولة والغير معروفة، فقد يتواجد فيها منعطفات خطرة أو قد تكون وعرة، المحافظة على وجود مسافة بين المركبة وغيرها من المركبات الأخرى أثناء القيادة، القيام بالواجبات والمسؤوليات على أكمل وجه دون تقصير أو إهمال.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية