رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الداخلية تجهز 6 عرائس وتقدم مساعدات لـ118 مُفرج عنهم وأسر النزلاء| صور

الداخلية تجهيز 6
الداخلية تجهيز 6 عرائس وتقديم مساعدات
Advertisements

 أُقيمت احتفالية بمنطقة مراكز إصلاح وتأهيل وادى النطرون تنسيقًا بين إدارة الرعاية اللاحقة بقطاع الحماية المجتمعية والعديد من الجمعيات والمؤسسات الخيرية لعدد من المُفرج عنهم وأسر النزلاء فى إطار إحتفالات وزارة الداخلية بعيد الشرطة الـ70 لعام 2022، وإستمرارًا لتنفيذ الإستراتيجية العقابية الحديثة لتأهيل ورعاية النزلاء والمفرج عنهم وأسر النزلاء، وفى إطار برنامج الرعاية اللاحقة للمفرج عنهم لتمكينهم للإندماج فى المجتمع.

 وتم خلال الحفل توزيع بعض المساعدات العينية ل118 حالة مفرج عنهم وأسر النزلاء، كما تم تجهيز 6 حالات زواج، بالإضافة إلى إقامة 13 مشروعا متناهى الصغر لعددٍ من المفرج عنهم، وكذا تشغيل 50 من المفرج عنهم بعدد من الصوب الزارعية التى تم تجهيزهم بمعرفة القطاع.
 



وذلك بعد اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية التى تنفذها وزارة الداخلية داخل كافة الجهات الشرطية ضمن الخطة المتكاملة المتبعة للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

 

وسطرت قوات الشرطة المتواجدة آنذاك بالقسم فى ٢٥ يناير ١٩٥٢، ملحمة بطولية شهدت بها كل مصر واكتسب هذا اليوم خصوصية أكبر بالنسبة لأهل الإسماعيلية الذين تكاتفوا لمقاومة المحتل، فتقاسم رجال الشرطة ومحافظة الإسماعيلية هذا اليوم ليكون عيدا لهم ولكل المصريين.


ملحمة الإسماعيلية 
وتعد معركة الإسماعيلية واحدة من فصول النضال الوطنى الذى ثار فى أعقاب إلغاء معاهدة‏ 1936‏ التي كانت قد فرضت على مصر، ليفرض المحتل على مصر عبء الدفاع عن مصالح بريطانيا، وتعاني من غارات الجيش المحتل التي هدمت الموانئ وهجّرت المدن.

عيد الشرطة 
وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية ثارت الحركة الوطنية مطالبة بإلغاء المعاهدة وتحقيق الاستقلال، فما كان من حكومة الوفد إلا أن استجابت لهذا المطلب الشعبى، وفى 8 أكتوبر ‏1951‏ أعلن رئيس الوزراء مصطفى النحاس إلغاء المعاهدة أمام مجلس النواب.

المعسكرات البريطانية
وبعد أيام قام شباب مصر فى منطقة القناة بضرب المعسكرات البريطانية فى مدن القناة، ودارت معارك ساخنة بين الفدائيين وبين جيوش الاحتلال.
وفى نفس الوقت ترك أكثر من 91572 عاملا مصريا معسكرات البريطانيين للمساهمة فى حركة الكفاح الوطنى، وامتنع التجار عن إمداد المحتلين بالمواد الغذائية، مما أزعج حكومة الاحتلال فهددت باحتلال القاهرة إذا لم يتوقف نشاط الفدائيين، ولم يعبأ الشباب بهذه التهديدات، ومضوا فى خطتهم غير عابئين بالتفوق الحربى البريطانى واستطاعوا بأسلحة البسيطة أن يكبدوا الإنجليز خسائر فادحة‏.‏
وشهدت المعركة تحالف قوات الشرطة مع أهالى القناة‏،‏ وأدرك البريطانيون أن الفدائيين يعملون تحت حماية الشرطة‏، فعملوا على تفريغ مدن القناة من قوات الشرطة حتى يتمكنوا من تطويق المدنيين وتجريدهم من أى غطاء أمنى، ‏ ورفضت قوات الشرطة تسليم المحافظة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية