رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

خالد الجندي: شهداء الشرطة ماتوا كي يعيش الوطن | فيديو

الشيخ خالد الجندي
الشيخ خالد الجندي
Advertisements

قال الشيخ خالد الجندي الداعية الإسلامي: "قضايا الوطن محتاجة بسالة وجسارة وشجاعة، ورأينا دموع الرئيس السيسي وهو يحتفل بأسر شهداء الشرطة المصرية اللى دفعت فاتورة باهظة التكاليف من أجل حماية وصيانة والدفاع عن الوطن وجميعهم كانوا أمنجية من أجل الوطن".
 

شهداء الشرطة

وأضاف خلال برنامج "لعلهم يفقهون" المذاع علي قناة "دي إم سي": "كل شهداء الشرطة الذين نحيى ذكراهم كانوا أمنجية لكي يعيش الوطن، ولكي يجد المواطن الأمن والأمان له ولأبنائه وزوجته".
 

حماية أمن الوطن

وتابع: "شهداء الشرطة كانوا أمنيجة رضي الله عنهم وأرضاهم دافعوا عنا جميعا كمواطنين وأبسط كلمة نقدر لهم التحية ونتضامن معهم ونقول كل يد تحمي هذا البلد وأمانه لهم ألف تحية وكل الإجلال والإحترام، ولعن الله قوما ضاع الحق بينهم ولا يجب جعل مجموعة من تجار الدين والنصابين والدجالين ومحرمي البيض والفسيخ ودقون العيرة أن تفسد علينا ديننا ووطننا وعلاقتنا بجيشنا".
 

 

وشهد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الأحد احتفالات الشرطة المصرية بعيدها السنوي حيث تم عزف السلام الوطنى.

في بداية الاحتفال قام الرئيس السيسي بوضع إكليل من الزهور على النصب التذكاري لشهداء الشرطة بمقر الأكاديمية، وكان برفقة الرئيس اللواء محمود توفيق وزير الداخلية وعقب وضع الإكليل عزفت الموسيقى العسكرية سلام الشهيد.

كما شاهد الرئيس السيسي فيلما تسجيليا بعنوان العهد استعرض خلاله الفيلم تاريخ بطولات وتضحيات الشرطة المصرية.

وشاهد الرئيس السيسي فيلما تسجيليا عن شهادات أبناء الشهداء وأمنياتهم في المستقبل ورسائلهم لآبائهم الشهداء حيث أثرت الرسائل في مشاعر الرئيس السيسي الأب وذرفت عيناه بالدموع.

كما شاهد الرئيس السيسي فيلما تسجيليا عن إنجازات وزارة الداخلية والطفرة الكبيرة في التطوير في كافة القطاعات ومكافحة الإرهاب وكل أشكال الجريمة.
وشاهد الرئيس السيسي محاكاة حقيقية لضابط شرطة في ضبط عنصر إجرامي شديد الخطورة وضبط  تشكيل عصابي لتهريب المخدرات.

كما عاهد أبناء الشرطة من الضباط، الرئيس السيسي على حماية الوطن والتضحية في سبيله بكل غال ونفيس مرددين “تحيا..مصر”.

وألقى وزير الداخلية اللواء محمود توفيق كلمة أكد خلالها أن السياسة الأمنية المعاصرة جاءت في إطار من التعامل الواعي مع الواقع ومتغيراته إعلاء للمصالح العليا للوطن وتجسيدا لإرادته وحماية لمسار التنمية والديمقراطية في مختلف المجالات.

وجاءت رسائل وزير الداخلية كالتالي:
- وزارة الداخلية تحرص على انتهاج استراتيجية شاملة للارتقاء بالمنظومة الأمنية.

- الوزارة تواصل الارتقاء بالعنصر البشري وتطوير معدلات وآليات الأداء.

-رجال الشرطة يسطرون مع القوات المسلحة أعظم الملاحم الوطنية بإصرارهم على تطهير البلاد من  آفة الإرهاب.

- رجال الشرطة والقوات المسلحة يواصلون جهودهم لتجفيف منابع تمويل العناصر الإرهابية.

- أجهزة البحث والمعلومات تضطلع برصد محاولة إغراق البلاد بالمواد المخدرة بالتعاون مع القوات المسلحة.

-وزارة الداخلية تسعي لتطبيق شتي مفاهيم حقوق الإنسان من خلال الأساليب العقابية الحديثة.

-شدد على أن رجال الشرطة عقدوا العزم على تحصين المصالح العليا للبلاد من أي خطر قد يهددها وهم على قدر كبير من الوعي بأهمية مواصلة انتهاج المزيد من سبل التطوير والتحديث وعلى التزام كامل بالولاء والفداء مهما تعاظمت التضحيات.

كما قدم وزير الداخلية اللواء محمود توفيق هدية تذكارية للرئيس السيسي.

التكريم
وكرم الرئيس السيسي عددا من أسماء شهداء الشرطة الأبرار وصدق على منحهم أوسمة الجمهورية والاستحقاق، كما منح الرئيس عددا من ضباط الشرطة أنواط الامتياز تقديرا لعطائهم وإخلاصه.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية