رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

دراسة: جين يحمي من العدوى الشديدة لفيروس كورونا

فيروس كورونا
فيروس كورونا
Advertisements

كشفت دراسة جديدة أجراها باحثون في معهد كارولنسكا عن متحور جيني يحمي من العدوى الشديدة من فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19". 

 

متغير جيني

وأعلن موقع "news-medical" أن الدراسة التي أجراها الباحثون كشفت عن متغير جيني فريد ورثه الأوروبيون من إنسان نياندرتال، وقد تم تحديده بعد دراسة أشخاص من أصول أوروبية وأفريقية.

ويرجح العلماء أن الجينات يمكنها التأثير على شدة الإصابة بكورونا، مثلما هو الحال مع الشيخوخة، والأمراض الكامنة التي لا يصاحبها أعراض مثل السرطانات الخبيثة والأزمات القلبية الصامتة.

وتبين للباحثين السويديين أن المتغير الجيني الموروث من إنسان نياندرتال موجود أيضًا في جينوم السكان من أصل أفريقي، وهو ما جعلهم يتمتعون بانخفاض يقدر بـ20 بالمئة في خطر الإصابات الحادة بفيروس كورونا.

وينتج المتغير الجيني المكتشف حديثا بروتين أطول قليلا من المعتاد، وبسبب هذا الاختلاف في الطول، يتم الحد من تكاثر فيروسات كورونا، ومقاومة الأنواع الأشد فتكًا منها.

 

جامعة جلاسكو

يذكر أن هذه الآلية كانت قد اكتشفت لأول مرة في سبتمبر الماضي، من قبل فريق من باحثي جامعة جلاسكو، ولكن الدراسة السويدية الجديدة أكدت دور المتغير الجيني في الحماية من المرض.

ويشدد الباحثون على أهمية تضمين أفراد من أصول مختلفة في التجارب والأبحاث، إذ يقولون: "إن دراسة مجموعة بشرية واحدة فقط، لم تكن لتنجح في تحديد المتغير الجيني".

وأظهرت الأبحاث السابقة التي أجريت على الأشخاص من الأصول الأوروبية بشكل رئيسي، عن وجود منطقة معينة في (الكروموسوم 12) مرتبطة بخطر الإصابة بأشكال حادة من الإصابة بكوفيد-19، ما يعني أن من يحملون هذه الشريحة من الحمض النووي، لديهم نسبة خطر أقل بـ20 بالمئة للإصابة بالعدوى الشديدة من "كوفيد-19".

قال طبيب المناعة الروسي فلاديمير بوليبوك، في مقابلة تلفزيونية: إن أعراض الإصابة بمتحور "أوميكرون" لفيروس كورونا تختلف عن أعراض الإصابة بالسلالات الأخرى.

 

ألم في الصدر

وأشار الطبيب، إلى أن المصابين بمتحور "أوميكرون"، وعلى عكس السلالات الأخرى، نادرًا ما يعانون من ألم في الصدر. 

وأضاف بوليبوك: "كان هذا الأمر يميِّز الذين أُصيبوا بالتهاب رئوي يؤثر على التجويف البلوري (Pleural Cavity).‏. طبعًا يمكن أن يتسبب أوميكرون أيضًا في الإصابة بالتهاب رئوي، ويموت المرضى من هذا الالتهاب الرئوي عندما تكون مساحة تلف الرئتين كبيرة، لكن ألم الصدر أصبح أقل شيوعًا".

 

التهاب الحلق

وشدَّد بوليبوك على أن من بين الأعراض، التي تدل على الإصابة بمتحور أوميكرون، التهاب الحلق الشديد واحتقان الأنف والسعال الجاف، ويضاف إلى ذلك الحمى والضعف الشديد في الجسم والصداع.

وأشار أيضًا إلى أنه عند الإصابة بهذه السلالة يكون فقدان حاسة الشم أمرًا محتملًا، لكن هذه الأعراض تظهر عند الاقتراب من التعافي من المرض. 

 

علاج كورونا

من ناحية أخرى، وافقت منظمة الصحة العالمية الجمعة على عقارين لعلاج المصابين بكوفيد-19 يضافان إلى مجموعة من الوسائل المتاحة إلى جانب اللقاحات، لدرء خطر الإصابة بأعراض شديدة والموت من الفيروس. 

ويأتي ذلك في وقت تغص فيه المستشفيات في أنحاء العالم بالمصابين بالمتحور "أوميكرون"، فيما توقعت المنظمة في وقت سابق أن نصف سكان أوروبا سيصابون بحلول مارس.

وفي توصيتهم التي نشرت في المجلة الطبية البريطانية "بي إم جي"(BMJ) قال خبراء المنظمة إن عقار التهاب المفاصل الباريسيتينيب baricitinib المستخدم مع الكورتيكوستيرويدات لعلاج مرضى كوفيد المصابين بأعراض حادة أو حرجة، أدى إلى تحسين نسبة البقاء على قيد الحياة وتقليل الحاجة إلى أجهزة التنفس الصناعي.

وأوصى الخبراء أيضا بالعلاج بالأجسام المضادة الاصطناعية سوتروفيماب Sotrovimab لمرضى كوفيد الذين يعانون من أعراض غير خطيرة والمعرضين لخطر دخول المستشفى، مثل المسنين والأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة أو أمراض مزمنة مثل مرض السكري.

واعتبرت فوائد سوتروميفاب للأشخاص غير المعرضين لخطر الدخول للمستشفى غير مهمة، وقالت منظمة الصحة إن فعاليته ضد متحورات جديدة مثل "أوميكرون" "لا تزال غير مؤكدة".

وحتى الآن، حصلت ثلاثة علاجات أخرى لمرضى كوفيد على موافقة منظمة الصحة، بدءًا بالكورتيكوستيرويدات للمصابين بأعراض حادة في سبتمبر 2020.

والكورتيكوستيرويدات منخفضة التكلفة وتستخدم على نطاق واسع لعلاج الالتهابات التي ترافق عادة الحالات الحادة.

 

التهاب المفاصل 

والعقاران المستخدمان لعلاج مرضى التهاب المفاصل، توسيليزوماب tocilizumabوساريلوماب sarilumab، اللذين أوصت بهما منظمة الصحة في يوليو، ينتميان إلى عائلة تسمى "مضادات الإنترلوكين-6" (أو مضادات IL-6 ) وهما يحاربان، مثل الكورتيكوستيرويدات، جموح الجهاز المناعي الذي يبدو أنه مصدر الأشكال الحادة من كوفيد.

ووفق الإرشادات، فإنه "عندما يكون الاثنان متوفرين يتم الاختيار بينهما بناء على مسائل مثل التكلفة والخبرة السريرية".

ووافقت منظمة الصحة على العلاج بالأجسام المضادة الاصطناعية ريجينيرون Regeneron في سبتمبر، وتقول الإرشادات إنه يمكن استخدام سوتروفيماب على نفس الفئة من المرضى.

وتحدث توصيات منظمة الصحة المتعلقة بعلاج كوفيد بانتظام بناءً على البيانات الجديدة من التجارب السريرية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية