رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

عمرو أديب: خفيت من الكورونا بفضل ربنا والدكاترة

عمرو أديب
عمرو أديب
Advertisements

كشف الإعلامي عمرو أديب، عن السبب وراء شفائه السريع من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، قائلا:"خفيت بفضل ربنا والدكاترة البشوات".

 

شفاء عمرو أديب

وتابع خلال برنامج “الحكاية” المذاع علي قناة “إم بي سي مصر”:"دكاترة عظماء عندهم العلم ودول كتير والأغلبية في مصر هما اللى عالجوني من الكورونا، بس وارد جدا يبقى فيه دكتور غير جيد وهذا الأمر غير محسوب علي بقية اطباء مصر".

 

واقعة  مرض الإبراشي

واضاف:"لما ننتقد مش عايزين انتفاضة النقابات ولكن فيه واقعة عايزين تحقيق فيها، وسفيرنا في روما دخل ينام مصحيش الصبح والأعمار بيد الله ووارد نموت بلا سبب، إنما ليه الحساسية في التحقيق في كيف مات وائل الابراشي، ومش وائل بس اللى مات كده فيه ناس تانية ماتت بنفس الأسلوب".

 


 

 

 

وقال الإعلامي عمرو أديب: "وائل الابراشي مش هيتعوض، اللي بيمشي منا في شغلانتنا ما بيجيش غيره وفي أدائهم قليلين جدًّا، ومن فترة مسمعناش إن حد ممكن يقعد مكان حد، والإبراشي مذيع عظيم ومش ممكن يتكرر".

 

الشماتة في وفاة الإبراشي
وتابع خلال برنامج “الحكاية” المذاع على قناة “إم بي سي مصر”: "وائل الإبراشي ما كانش بيقول رأيه إلا لما يبين كل الآراء وبيقدم قلب الحاجة من جوا، واللي بيشتغل شغلانة التوك شو أصله صحفي مش أصله مذيع، والإبراشي كان دوره في طرح  قضايا هامة، وتأملت جدًّا إن ليلة وفاته الهاشتاج اللي أكبر منه الشماتة في وفاته والراجل مات ولما مات واللي عملوا كده حيوانات مش بني آدمين وعندي ليهم سؤال هو إشمعنا لما الناس بتوعكم بيموتوا مش بنعمل كده وأنا مش فاكر لما مات محمد مرسي أو عصام العريان ما طلعتش شمت في موتهم وأنا ما أقدرش أكون حيوان زيهم، والقتلة وبرابرة الباء الكلاب قبل ما يدفن الابراشي شمتوا فيه، ما قدروش يواجهوه وهو حي وبارزوه وهو ميت".

 

رسالة عمرو أديب للجمهور
وتابع: "لما أموت ابقوا اقفوا جنبي وما تسبوش الحيوانات ينهشوا في لحمي، وشعرت أن الناس مش هتقف جنبي لما أموت وبلاها شغلانة، فين النخوة والشعور بالبشر، ولجان الشماتة مش إخوان بس معاهم تيار ديني بيظهروا لما الإخوان بيظهروا وفيه طرف تالت قاعد في البيت ومستني الحاجات بتاعت زمان ترجع تاني".
 

شماتة الإخوان
وأكمل: "هل سمعتوا إن فيه مذيع مات في بريطانيا أو فرنسا أو موزمبيق مات والناس قالوا أحسن ويشمتوا فيه، ليه بقى لما حد مننا يموت تشمتوا فيه؟ ومن مات منا فهو كافر ومن مات منكم من الشهداء وفي العليين، هو انتوا مطلعين على ربنا والغيب، جايز ربنا رحمه رحمة واسعة أكتر من المرشد بتاعكم".

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية