رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

إثيوبيا تعقد أول اجتماع بموقع سد النهضة

جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع

عقد مجلس الوزراء الإثيوبي برئاسة رئيس الوزراء آبي أحمد أول اجتماع له اليوم الأربعاء بموقع سد النهضة، وذلك في إطار إجراء تقييم للمائة يوم لجميع الوزارات والمؤسسات الحكومية.

وبحسب ما نقله التلفزيون الرسمي، بحث الاجتماع تقييم عمل الوزارات والمؤسسات الحكومية الكبرى خلال الـ100 يوم الماضية فضلا عن تحديات الاقتصاد في ظل ما تشهده إثيوبيا من حرب شمالي البلاد ضد جبهة تحرير تيجراي المصنفة إرهابية.

ومن المتوقع أن تعلن إثيوبيا خلال الأيام المقبلة عن إنتاج أول طاقة كهربائية من سد النهضة الذي بلغ فيه نسبة البناء 82% وفق تصريحات لكبار المسئولين الحكوميين بطاقة إنتاجية قدرها 700 ميجاوات من توربينتين تغطي 20% من احتياجات البلاد من الكهرباء. 

وترفض القاهرة والخرطوم إصرار إثيوبيا على ملء السد قبل التوصل لاتفاق ملزم حول الملء والتشغيل. 

وزعمت أديس أبابا أنها تحاول تقليل مخاوف الخرطوم والقاهرة، وتتعهد بمراعاة هواجس دولتي المصب، كما تأمل أن "يلبي السد حاجة البلاد من الكهرباء". 

والمفاوضات المرتبطة بسد النهضة متوقفة رسميا منذ أبريل الماضي (دولتي المصب) وإثيوبيا (دولة المنبع) في التوصل لتفاهمات قبل بدء الملء الثاني للسد الذي تبنيه أديس أبابا على النيل الأزرق.

وشهد الاجتماع كلمة لوزيرة التخطيط والتنمية الإثيوبية، فتسوم أسفا، عرضت فيها أداء الاقتصاد والتحديات التي تواجه إثيوبيا اقتصاديا.

وقالت إنه على الرغم من صعوبة الوضع في البلاد، فقد حقق قطاع الاقتصاد الكلي تقدمًا جيدًا خلال المائة يوم الماضية. 

وبحسب وزيرة التخطيط والتنمية الإثيوبية، تم تحقيق عائدات مالية بلغت أكثر من 800 مليون دولار في الـ100 يوم الأولى من تجارة التصدير. 

وأشارت إلى أنه بالرغم من أن الاقتصاد قد حقق نتائج جيدة، إلا أنه واجه العديد من التحديات بسبب الحرب التي تشهدها إثيوبيا في الشمال.

Advertisements
الجريدة الرسمية