رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بشكل مفاجئ.. جهاز المخابرات الأمريكي يطوق محيط السفارة الروسية في واشنطن

السفارة الروسية في
السفارة الروسية في واشنطن

قام جهاز المخابرات الأمريكي، الأربعاء، يبت بتطويق محيط السفارة الروسية في واشنطن.


 وقال أحد ضباط إنفاذ القانون لوكالة "سبوتنيك" في الموقع إن الجهاز بالفعل طوق محيط السفارة، مضيفا أن "السفارة مغلقة".


وفي وقت سابق، قالت إدارة شرطة العاصمة واشنطن إن الطرق المجاورة للبعثة الدبلوماسية الروسية في واشنطن العاصمة مغلقة أمام حركة المرور بسبب نشاط الشرطة المستمر.

 

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، دعا إلى إجراء مفاوضات "فورية" مع حلف شمال الأطلسي" الناتو" وواشنطن بشرط أن يضمن ذلك أمن روسيا.

 
وجاءت هذه الدعوة على خلفية توترات قائمة على الحدود بين روسيا وأوكرانيا.

وقال الكرملين الروسي في بيان، بعد محادثة بين الرئيس الروسي ونظيره الفنلندي، إن "بوتين أشار إلى ضرورة إطلاق فورًا مفاوضات مع الولايات المتحدة وحلف الأطلسي لتحديد الضمانات القانونية لأمن روسيا، بهدف استبعاد التوسع المستقبلي للحلف نحو الشرق ونشر منظومات أسلحة تهدّد روسيا في أوكرانيا ودول أخرى مجاورة".

 

ويأتي هذا التطور في الوقت الذي اعتقلت روسيا 106 من المناصرين النازيين الجدد من مجموعة "أم.كي.يو" كانت تتحرك تحت رعاية أوكرانيا المجاورة لزعزعة الاستقرار.

 

الأمن الفيدرالي الروسي
وقال جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، الإثنين، في بيان، إنه تم استجواب مجموعة مكونة من "106 مناصرين لمجموعة أم.كي.يو"، مشيرا إلى أن المجموعة التي أنشأها المواطن الأوكراني إيجور كراسنوف في عام 2000 تعمل تحت رعاية أجهزة الاستخبارات الأوكرانية.

 

وكان الجهاز الأمن الروسي قد أوقف في فبراير الماضي أعضاء في مجموعة إم. كي. يو.

 

من جانبها، قالت أوكرانيا إن المجموعة موجودة بالفعل لكنها "لم تعد تنشط في أوكرانيا".

 

وعلّقت المجموعة أنشطتها بعد توقيف زعيمها في يناير 2020 في أوكرانيا، لكنها عاودت مؤخرا تجنيد أعضاء جدد عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

طابع عنصري
وكراسنوف يبلغ 21 عامًا ويستهدفه تحقيق في أوكرانيا على خلفية سلسلة هجمات مسلّحة ومحاولة قتل ذات طابع عنصري.

 

يأتي ذلك في الوقت الذي حذرت فيه بريطانيا روسيا من أن أي تدخل عسكري سيشكل "خطأ إستراتيجيًّا".

 

 

 

Advertisements
الجريدة الرسمية