رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

متحور أوميكرون.. هذه الفئات محصنة من الإصابة بفيروس كورونا

مصابي متحور أوميكرون
مصابي متحور أوميكرون
Advertisements

يثير متحور أوميكرون المخاوف حول العالم، مع تزايد الإصابات وانتشارها في العديد من دول العالم، بالتزامن مع تشديد الإجراءات من العديد من الدول للوقاية من الإصابة من فيروس كورونا.

وعلى الرغم من أن الدراسات لا تزال شحيحة حول متحور أوميكرون، إلا أن عوامل الوقاية من كورونا، تعد هى نفس الطرق المناسبة لدرء الإصابة بالتمحور الجديد.

وفي هذا الإطار، نشرت مجلة "Thorax" دراسة مطولة تثبت أن الأشخاص الذين يعانون من الحساسية، بما في ذلك الربو والأكزيما، لديهم خطر أقل بنسبة تصل إلى 40% للإصابة بفيروس كورونا، بما في ذلك المتحورات الجديد دلتا، ومتحور أوميكرون.

درس علماء الأحياء من جامعة كوين ماري في لندن بيانات من 16 ألف بالغ بريطاني من مايو 2020 إلى فبراير 2021، وطلبوا من المتطوعين الكشف عن معلومات حول نمط حياتهم في مجال التغذية والراحة والعمل والبيانات الجسدية مثل الوزن والطول والأمراض المختلفة.

أثناء الدراسة، تم اكتشاف إصابات بفيروس كورونا بما لا يتجاوز 3% من المشاركين، وكان عددهم 446 شخصًا، بحسب الصحيفة.

أمراض الحساسية

كشف تحليل مفصل للبيانات أن المرضى الذين يعانون من أمراض تحسسية، مثل الأكزيما والتهاب الجلد الناجم عن مسببات الحساسية، وكذلك حمى القش أو التهاب الأنف، لديهم خطر أقل بنسبة 40% للإصابة بفيروس كورونا.

بالإضافة إلى ذلك، فإن مرضى الربو أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا بنسبة 38%، حتى عند استخدام أجهزة الاستنشاق بالستيرويد.

الوقاية من أوميكرون

أجريت الدراسة قبل ظهور متغيرات دلتا أو متحور أوميكرون، لذلك من غير المعروف ما إذا كانت ردود الفعل التحسسية تحمي من السلالات الجديدة، ويأمل البروفيسور أدريان مارتينو، المؤلف المشارك في الدراسة، أن تكون الدراسة مفيدة في الوقاية من فيروس كورونا.

نهاية كورونا

يأتي ذلك في الوقت قال أناتولي ألتشتين، الأستاذ في مركز "غاماليا" الروسي، أن انتشار  متحور أوميكرون من فيروس كورونا قد يؤدي إلى نهاية الجائحة في المستقبل.

وأضاف ألتشتين في تصريحات خاصة لوكالة "سبوتنيك": "دلتا ستختفي، قد يأتي هذا المتحور مكانه، لكن لن يكون وباءا خطيرا،  الآن نحو 3% يموتون بهذه السلالة، إذا انتشرت حقًا، فعلى الأرجح سوف تقل الحالات المرضية".

وتابع: "إذا كان معدل وفيات الفيروس التاجي مشابهًا للإنفلونزا فسنفترض بالفعل أن الوباء قد انتهى".

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق، أن الأدلة المبكرة تشير إلى أن متحور أوميكرون، الذي رصد لأول مرة في جنوب أفريقيا، يمكن أن يشكل خطرًا متزايدًا في الإصابة مرة أخرى، وقالت إن بعض الطفرات التي اكتشفت في المتحور كانت مثيرة للقلق.

أعراض متحور أوميكرون

ولا تمتلك منظمة الصحة العالمية حاليا معلومات تشير إلى أن الأعراض المرتبطة بمتحور أوميكرون تختلف عن تلك التي تسببها المتحورات الأخرى، لكن الأمر سيستغرق "أياما إلى أسابيع عدة لفهم مستوى" خطورة المتحور الجديد.

وقالت المنظمة في بيان، إن "اختبارات بي سي آر تواصل الكشف عن العدوى، بما في ذلك الإصابة بأوميكرون".
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية