رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أردوغان يلمح إلى إمكانية حدوث تطور فى العلاقات التركية مع مصر

الرئيس التركى رجب
الرئيس التركى رجب طيب أردوغان
Advertisements

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، طبيعة العلاقات بين بلاده والمملكة العربية السعودية، ملمحا إلى إمكانية حدوث تطور في العلاقة التركية مع مصر.

 

 العلاقات التركية المصرية 

وقال أردوغان، خلال مقابلة أجرتها معه قناة "تي آر تي" التركية، إن تركيا "ستعمل على الارتقاء بالعلاقات مع السعودية إلى مكانة أفضل"، مؤكدا أن هذه العلاقة متواصلة مع مصر على مستوى الوزراء، ويمكن أن تحدث تطورات مختلفة للغاية بهذا الخصوص".


وعن التطورات الأخيرة في العلاقات التركية مع الإمارات، شدد أردوغان، على أن "الخطوة التي تم اتخاذها مع إدارة أبو ظبي، خطوة تاريخية"، مشيرا إلى أن هناك اتفاقيات مبدئية تبلغ قيمتها 11 مليار دولار.


ولفت إلى أنه يستعد لزيارة الإمارات في فبراير المقبل، ردًا للزيارة التي قام بها مؤخرًا، ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إلى أنقرة، مؤكدا أن هناك "زيارات مماثلة سيقوم بها خلال الفترة الحالية، وزير الخارجية التركي، ومولود تشاووش أوغلو، ورئيس جهاز الاستخبارات، حقان فيدان".

 

مباحثات تركية مع البحرين 

وكشف الرئيس التركي عن مباحثات ستجرى مع البحرين، وعن زيارة مسؤولين بحرينيين، أنقرة في وقت لاحق، لعقد لقاءات ومباحثات لتعزيز التعاون، مشيرا إلى أن هناك إمكانيات جدية للغاية للتعاون بين تركيا ودول الخليج.


وعن سبب اتجاه تركيا لتطوير علاقاتها مع تلك الدول، قال أردوغان "إن كافة شعوب المنطقة لها علاقات مختلفة مع بعضها البعض، فنحن معًا قمنا بإنشاء التاريخ القديم، وتقاسمناه ونتقاسمه فيما بيننا".

العلاقات بين أنقرة ودبى

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استقبل ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد، يوم الأربعاء الماضي، في أنقرة.


وتعد الزيارة الرسمية لولي عهد أبو ظبي هي الأولى له منذ فترة، وبحث خلالها مع الرئيس التركي، سبل تعزيز التعاون والعمل المشترك ومناقشة القضايا الإقليمية.


يشار إلى أن العلاقات بين تركيا والإمارات توترت منذ عام 2011، بسبب خلافات حول القضايا الإقليمية، لا سيما الوضع في مصر وليبيا وسوريا، كما شملت القضايا الخلافية دعم تركيا لقطر التي قُطعت علاقاتها مع عدد من الدول العربية في 2017، بعد اتهام الدوحة بدعم الإرهاب.
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية