رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

وردة تصنع المستحيل!

Advertisements

الابتسامة وردة أو شجرة خضراء في صحراء الحياة، وهي أجمل عدوى تنتقل من إنسان لآخر، فإذا ابتسمت في وجه أخيك بادلك الابتسام.. أما إذا عبست في وجهه فلن تجد منه إلا الإعراض والضيق والعبوس.. فإذا استيقظت وغسلت وجهك فهناك شيء يجعلك تغسل قلبك وهى الابتسام.. ابتسم في وجه زوجتك وأولادك فهم أولى الناس بدفء مشاعرك وطلاوة إحساسك.. 

ابتسامتك في وجه زوجتك تصنع المستحيل فهي تشعرها بالرضا عن علاقتكما الزوجية، وتبعث لها برسائل امتنان على وجودها في حياتك وهي أقوى من كلمات الغزل والهيام فالمرأة مخلوق رقيق لا تطيق العبوس.. ومن لا يعرفون البسمة داخل بيوتهم فكيف يأتون بها خارجها.. لا خير فيمن يضن بالبسمة على أهله.. ابتسم في وجه كل من تلقاه في الشارع ووسائل المواصلات وكل من يقدم لك أي خدمة.. 

 

الابتسامة تغسل القلوب

 

إجعل الإبتسامة رفيقًا لا يفارقك أبدًا وطريقك إلى النجاح في الحياة وكسب الأصدقاء.. كما أن ابتسامتك في وجه عدوك تغيظه وتجعله يموت كمدًا.. إبتسم في تواضع عند النصر.. وإبتسم في رضا عند الهزيمة.. لا تغضب؛ فالغضب عواقبه وخيمة وتذكر قول الله تعالى "وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ"..

الابتسامة رسول التفاؤل إلى قلوب من حولك، تريح الأعصاب، وتنشر عطرًا اجتماعيًا فواحًا في كل مكان.. والعبوس دليل على البغض.. إن البيت الذي يسوده المرح والابتسام بيت سعيد حتى ولو كان كوخًا صغيرًا.. أما البيت الذي يسوده العبوس والوجوم فهو بيت مظلم كئيب حتى ولو كان قصرًا.

إن أغلى ما في الحياة هو الإنسان، وأشرف ما في الإنسان هو وجهه؛ وأجمل ما في وجهه هو الإبتسامة العذبة فإذا اختفت فقدنا شيئًا مهمًا.. إن العصر الحديث هو عصر الإنترنت والتكنولوجيا والرقمنة الذي سلب منا كثيرًا من الإبتسام وعوّد الناس على العبوس والتجهم فمنذ استيقاظه والهموم تزدحم في رأسه وتضطره للعبس في وجوه الآخرين.. وينسى هذا المسكين أن علاج ضغوطات العصر ومتاعبه يكمن في الابتسامة التي تبدل الخير بالشر؛ فالشر لا يداوى بالشر.. كما أن النار تطفأ بالماء وليس بالنار.. الإبتسامة هي الماء العذب الذي يغسل القلوب ويخفف الضغوط.. الإبتسامة الصادقة هي أكبر دليل على أخلاق الإنسان وأصله الطيب والعكس صحيح.

 

عن أبي هريرة أن رجلًا شكا إلى رسول الله قسوة قلبه فقال له المصطفى الكريم "إذا أردت أن يلين قلبك فأطعم المسكين".. فقسوة القلب تؤدي إلى ظلم الضعفاء وأكل المال الحرام والتعصب.. أما لين القلوب فهو مفتاح السعادة ودليل حسن الخلق.. ونختم بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "أكمل الناس إيمانا أحاسنهم أخلاقا الموطئون أكنافا، الذين يألفون ويؤلفون ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف".. فانظر لنفسك أين تحب أن تكون.. ثم إفعل ما بدا لك.   

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية