رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الصحة تستجيب لاستغاثة أسرة شاب مصاب بورم في القلب

وزارة الصحة
وزارة الصحة
Advertisements

استجابت وزارة الصحة لاستغاثة أسرة الشاب أحمد محمد منتصر المصاب بورم في القلب ويحتاج إلى إجراء جراحة تغيير صمام في القلب.

وفور نشر الإستغاثة على بوابة “ فيتو ” تم التواصل مع المريض 

وأكد الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان أنه تم توجيه المريض  إلى مستشفى الزيتون التخصصي فيما تم الانتهاء من إصدار قرار علاج علي نفقة الدولة له وجاري استكمال المتابعة مع المريض

كانت  أسرة المريض احمد محمد منتصر،  ٣٢ سنة استغاثت بمجلس الوزراء لعلاجه، وذلك بعد فشلهم في إيجاد مستشفى حكومي يتلقى فيه العلاج، منذ أسبوع، خاصة أنه يحتاج إلى أن يتم حجزه في الرعاية المركزة إلا أن المستشفيات ترفضه وتقوم بطرده بحجة عدم وجود مكان وعلاجه غير متوفر.
ويقول كرم منتصر، شقيق المريض أن أخاه  يعاني من ورم في القلب ويحتاج إلى عملية تركيب صمام بجانب حجز فى الرعاية المركزة.


وأضاف أنه منذ أكثر من أسبوع ذهبوا إلى معهد ناصر للتقديم على إجراء عملية تغيير صمام القلب وقاموا بإجراء تقرير لجنة ثلاثية لاستصدار قرار علاج علي نفقة الدولة لإجراء العملية إلا أنه حتى الآن الورق لم يتم النظر فيه من قبل مسؤولي معهد ناصر ولم يتم إصدار القرار حتى الآن.

وأشار إلى أن المريض من محافظة المنوفية وتم حجزه عدة أيام في مستشفى جامعة المنوفية الا انه خرج منها لأنها لا تجري عمليات تركيب صمام القلب وطلبت منه الذهاب لمستشفى أخرى منها معهد ناصر أو معهد القلب ويحتاج إلى حجز رعاية مركزة لتناول جرعات من العلاج قبل إجراء العملية

واستكمل حديثه بأنهم ذهبوا الي معهد ناصر للحجز في الرعاية المركزة وظل عدة ساعات في الطواريء الي ان تم طردهم من طواريء المعهد يوم الأحد الماضي  بحجة عدم وجود مكان.


وأضاف أنهم ذهبوا اليوم الي معهد القلب لعل وعسى يجدوا مكان له وتم رفض الحالة وقالوا لهم "مالوش علاج عندنا"

وأكد  أن المريض في حالة حرجة ويحتاج إلى الحجز في الرعاية وتلقي العلاج وإجراء العملية ولا يعرفون أين يذهبون مع استمرار رفض المستشفيات لهم وتقدموا بشكوى إلى مجلس الوزراء لسرعة التدخل
وناشد أخ المريض مجلس الوزراء ووزارة  الصحة ووزارة التعليم العالي بحل مشكلته قبل وفاته. 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية