رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

آخر تطورات أزمة أحمد مجاهد في البرلمان

جانب من اجتماع محاسبة
جانب من اجتماع محاسبة اتحاد الكرة
Advertisements

كشف الدكتور محمود حسين، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، تطورات مشكلات اتحاد الكرة، برئاسة أحمد مجاهد، رئيس اللجنة الثلاثية، مؤكدا أن دور المجلس لن ينتهي، إلا أنه في انتظار رد اللجنة على طلبات الإحاطة الموجهة من نواب البرلمان.

وأشار إلى أنه اللجنة لن تتوقف عن متابعة تطورات الأزمة لحين الوقوف على التفاصيل الكاملة للمخالفات الواردة، تمهيدا لإحالتها للنيابة العامة لاتخاذ ما يلزم بشأنها ومحاسبة كل المقصرين.

 

وأكد النائب محمود حسين، أن اجتماع اللجنة والذي شهد محاسبة اتحاد الكرة هذا الأسبوع، لاقى قبول واستحسان عدد كبير من المواطنين المهتمين بالشأن الرياضي، وكذلك أعضاء مجلس النواب.

 

ولفت إلى مواصلة لجنة الشباب والرياضة مناقشة ملف جميع الاتحادات الرياضية في خطة عملها خلال دور الانعقاد الحالي للبرلمان، من أجل تحقيق آمال وتطلعات الجماهير المصرية في كافة الألعاب الرياضية.

 

وأشار محمود حسين، إلى أن عددا من المواطنين عبروا عن سعادتهم، من الاجتماع الذي حضره رئيس اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة اتحاد الكرة، ووزير الشباب والرياضة، الدكتور أشرف صبحي، والذي شهد مواجهة الاتحاد بكافة المخالفات.

 

جدير بالذكر أن لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، منحت مهلة للمهندس أحمد مجاهد، رئيس اللجنة الثلاثية التي تدير اتحاد كرة القدم، للرد على طلبات الإحاطة المقدمة من الأعضاء، والتي تشير لوجود مخالفات مالية وادارية داخل اتحاد الكرة. 

 

وقال النائب محمود حسين: فرصة لأحمد مجاهد كي يطلع على طلبات الإحاطة، للرد عليها رسميا كتابة، مؤكدا أن اجتماعات اللجنة في هذا الشأن متواصلة لمناقشة باقي طلبات الإحاطة، حيث تم مناقشة 12 طلب من 27 طلب مقدم من النواب.

 

وأكد رئيس لجنة الشباب والرياضة، أنه سيتم إحالة جميع المخالفات المثبتة في مستندات للنيابة العامة للتحقيق فيها، قائلا: "المعلومات والأرقام جاءت من أجهزة الدولة الرقابية وغير مقبول أن يتم التشكيك فيها".

 

يشار إلى أن حسام غالي، وكيل لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، أكد أن تأخر وزارة الشباب والرياضة في تفعيل اللائحة التي أعدتها اللجنة الخماسية التي كانت مكلفة بإدارة اتحاد الكرة، تسبب فى بعض الإشكاليات التي تعاني منها الرياضة  المصرية حاليا.

 

وقال: لولا  تأخر وزارة الشباب فى نشر اللائحة التي أعدتها اللجنة الخماسية في الجريدة الرسمية، كان هناك حل لإشكالية لجنة رابطة أندية الدورى، خاصة أن اللائحة كانت تنص على تشكيل الرابطة.

 

وأشار حسام غالي، إلى أنه واجه أحمد مجاهد، رئيس اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة اتحاد الكرة، بعدد من الأسئلة التي تشغل بال المهتمين بالرياضة المصرية، ومن بينها بيع حقوق أمم إفريقيا التي أقيمت فى مصر وهل تم بيعها بنفس سعر الجابون التي شارك فيها 16 فريقا فقط، بينما بطولة مصر شارك فيها 24 فريقا.

 

وقال وكيل لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان: من المفترض أن تكون حقوق  مصر أعلى بكثير من الجابون، مشيرا إلى أنه سأل مجاهد أيضا عن وجود بعض المدربين بالدوري الممتاز والمنتخبات الوطنية بدون رخص، متسائلا: كيف يستعين اتحاد الكرة بمدير فني أجنبي لتطوير منتخبات الناشئين وفى الوقت ذاته يترك المدربين يدربون بدون رخص؟.

 

وأشار حسام غالي، إلى أن اتحاد الكرة يعاني من غياب الرؤية ووضع استراتيجية واضحة، خاصة أن أي مدرب يجب أن يحصل على رخصة حتى يتمكن من التدريب ويقوم بإعداد لاعبين قادرين على الانضمام للمنتخبات الوطنية.

 

وشهد الاجتماع الذي شارك فيه المهندس أشرف رشاد، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن، هجوما حادا على اتحاد الكرة بسبب المخالفات الكبيرة ماليا وإداريا خلال الفترة الماضية.
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية