رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

البابا فرنسيس في اليوم العالمي للأغذية: علينا الإصغاء لتحديات العالم

بابا الفاتيكان البابا
بابا الفاتيكان البابا فرنسيس
Advertisements

طالب بابا الفاتيكان البابا فرنسيس الإصغاء إلى أسئلة وهموم وآمال كل أمة، مؤكدًا على أهمية الإصغاء إلى العالم والتحديات والتغيرات التي يضعنا أمامها، والإصغاء إلى بعضنا لبعض. وذلم بمناسبة اليوم العالمي للأغذية 2021، الذي يوافق 16 أكتوبر من كل عام.

وكتب البابا فرنسيس تغريدة على تويتر "يطلب منا الروح القدس أن نضع أنفسنا في الإصغاء إلى أسئلة وهموم وآمال كل كنيسة وكل أمة؛ وكذلك أن نُصغي إلى العالم، والتحديات والتغييرات التي يضعها أمامنا. لا نَصُمَّنَّ قلوبنا، وإنما لنصغِ إلى بعضنا البعض".

البابا فرنسيس

يذكر أن بابا الفاتيكان البابا فرنسيس وجه رسالة إلى المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، بمناسبة اليوم العالمي للأغذية ٢٠٢١،   كتب فيها "يضعنا الاحتفال السنوي بيوم الأغذية العالمي أمام أحد أكبر التحديات التي تواجه البشرية: التغلب على الجوع مرة واحدة وإلى الأبد وهذا هدف طموح"


وقال "لقد سلط مؤتمر قمة الأمم المتحدة حول النظم الغذائية، الذي عقد في نيويورك في ٢٣ سبتمبر الماضي، الضوء على الحاجة الملحة لاعتماد حلول مبتكرة يمكنها أن تغير الطريقة التي ننتج بها الغذاء ونستهلكه من أجل رفاهية الأشخاص وكوكب الأرض". 


وأضاف "لا يمكننا أن نؤجِّل ذلك من أجل تسريع الانتعاش لفترة ما بعد الجائحة، ومكافحة انعدام الأمن الغذائي، والمضي قدمًا نحو تحقيق جميع أهداف أجندة عام ٢٠٣٠". 

اليوم العالمي للأغذية

وتابع البابا فرنسيس: "أعمالنا هي مستقبلنا. إنتاج أفضل، وتغذية أفضل، وبيئة أفضل وحياة أفضل"، يؤكد الحاجة إلى عمل مشترك لكي يتمكن كل فرد من أن يحصل على النظم الغذائية التي تضمن أقصى قدر من الاستدامة البيئية وتكون مناسبة أيضًا وبسعر مناسب".


وقال "لكل منا دور يلعبه في تحويل النظم الغذائية لصالح الأشخاص والكوكب، ويمكننا جميعًا أن نتعاون من أجل العناية بالخليقة كل واحد منا انطلاقًا من ثقافته وخبرته ومبادراته وقدراته". 

 

وأضاف "نشهد حاليًا مفارقة حقيقية فيما يتعلق بالحصول على الغذاء: فمن ناحية، لا يحصل أكثر من ٣٠٠٠ مليون شخص على نظام غذائي مغذي، بينما يعاني من ناحية أخرى ٢٠٠٠ مليون شخص تقريبًا من زيادة الوزن أو السمنة بسبب نظام غذائي سيّء وأسلوب حياة جلوسيَّة. إذا كنا لا نريد تعريض صحة كوكبنا وسكاننا للخطر، فيجب علينا أن نعزّز المشاركة النشطة في التغيير على جميع المستويات وإعادة تنظيم النظم الغذائية ككل.

وتابع البابا فرنسيس "يطيب لي أن أشير إلى أربع مجالات يكون فيها العمل أمرًا ملحًا: في الحقل، في البحر، على المائدة، وفي الحد من فقدان الأغذية وهدرها. إنَّ أنماط حياتنا وممارسات الاستهلاك اليومية لدينا تؤثِّر على الديناميكيات العالمية والبيئية، ولكن إذا كنا نطمح إلى تغيير حقيقي، فعلينا أن نحث المنتجين والمستهلكين على اتخاذ قرارات أخلاقية ومستدامة ونوعِّي الأجيال الشابة على الدور المهم الذي تلعبه في صنع عالم خالٍ من الجوع. يمكن لكل فرد منا أن يساهم في هذه القضية النبيلة، بدءًا من حياتنا اليومية وأبسط التصرُّفات. إن معرفة بيتنا المشترك وحمايته وإدراك أهميته هو الخطوة الأولى لكي نكون حُرَّاسًا ومعزّزين للبيئة".

وقال البابا فرنسيس “يمنحنا الوباء الفرصة لكي نُغيِّر المسار ونستثمر في نظام غذائي عالمي يمكنه أن يواجه بحكمة ومسؤولية الأزمات المستقبلية. وبهذا المعنى، تعد المساهمة القيمة لصغار المنتجين أمرًا بالغ الأهمية، حيث تسهل وصولهم إلى الابتكارات التي يمكنها، عند تطبيقها على قطاع الأغذية الزراعية، أن تعزز مقاومة تغير المناخ، وتزيد من إنتاج الغذاء، وتدعم الذين يعملون في سلسلة القيم الغذائية. إنَّ مكافحة الجوع تتطلب منا تخطّي منطق السوق البارد، والتركيز بشدة على الربح الاقتصادي وحسب وتحويل الغذاء إلى مجرد سلعة إضافية وتعزيز منطق التضامن”.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية