رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد انتشارها في الأردن.. «جرثومة الشيجلا» خطورتها وأسبابها ونشأتها

طفل مريض بالشيجيلا
طفل مريض بالشيجيلا
Advertisements

جرثومة الشيجلا أو شيجيلة هي جرثومة عصوية الشكل غير متحركة على شكل قضيب، تنمو في وجود أو عدم وجود الأكسجين، وتتصل اتصالًا وثيقا بالسالمونيلا؛ تصيب البشر والقرود فقط فما هي مخاطرها على حياة البشر وكيف تتم العدوى وسبل الوقاية والعلاج.

وتسببت إصابة 57 مواطنا أردنيا بجرثومة الشيجلا في حالة من الهلع بسبب المرض المعوي الخطير الذي لم يكتشف الطب الحديث حتى اللحظة علاج له. 

وبحسب ما قال مدير مستشفى جرش الحكومي صادق العتوم، اليوم الأربعاء، فقد تتسبب الشيجلا في إصابة العشرات من الأردنيين في جرش ما سبب حالة من التوتر والخوف.

 

أسباب العدوى

تنتقل الشيجيلا من خلال الأطعمة الملوثة أو شرب مياه أو السباحة في مياه ملوَّثة، والمخالطة المباشرة بين الأشخاص هي الطريقة الأكثر شيوعًا لانتشار المرض، على سبيل المثال، قد تحدث الإصابة بالعدوى في حالة عدم غسل اليدين جيدًا بعد تغيير حفاضات طفل مصاب بعدوى الشيجيلة.

 

كذا تناول أطعمة ملوثة، يمكن أن يتسبب المصابون بالعدوى ويتعاملون مع الأطعمة في نقل البكتيريا إلى الأشخاص الذين يتناولون هذه الأطعمة، يمكن أن يكون الطعام أيضًا مصدرًا للعدوى ببكتيريا الشيجيلة إذا نمت مكوناته النباتية في حقل يُروى بمياه الصرف الصحي.

 

الأعراض

تبدأ علامات وأعراض الإصابة بعدوى الشيجيلا في الظهور عادةً بعد يوم أو يومين من التعرض للشيجيلا؛ ولكن قد يستغرق الأمر ما يصل إلى أسبوع للإصابة بالمرض، قد تشمل العلامات والأعراض ما يلي: الإسهال (يحتوى عادةً على دم أو مخاط)‘ آلام المعدة أو تقلصات المعدة المؤلمة، الحُمَّى، الغثيان أو القيء.

وتستمر الأعراض بوجه عام لمدة خمسة إلى سبعة أيام؛ وفي بعض الحالات، قد تستمر لفترات أطول، وبعض الأشخاص لا تظهر عليهم أي أعراض بعد الإصابة بعدوى الشيجيلا، بالرغم من أن برازهم قد يظل مُعدِيًا لبضعة أسابيع.

 

عوامل الخطر

تزداد احتمالية إصابة الأطفال دون سن الخامسة بعدوى الشيجيلا، لكنها يمكن أن تصيب الجميع في أي عمر.

 

ويؤدي التُقارب اللصيق مع الأشخاص الأخرى إلى انتشار البكتيريا من شخص إلى آخر، تتفشى الشيجيلا بشكل أكبر في مراكز رعاية الأطفال، وحمامات السباحة الجماعية، ودور الرِّعَاية والسجون والثكنات العسكرية.

العيش في المناطق التي تفتقر إلى مرافق الصرف الصحي أو السفر إليها، فالمقيمون بالدول النامية أو مَن يسافرون إليها هم الأكثر عرضة للإصابة بعدوى الشيجيلا.

 

المضاعفات

الجفاف: قد يؤدي الإسهال بشكل مستمر إلى الجفاف، وتشمل مؤشرات هذه الحالة وأعراضها الدوار والدوخة وقلة الدموع عند الأطفال، والإصابة بداء العيون الغائرة، وجفاف الحفاضات، الجفاف الشديد يمكن أن يؤدي إلى الصدمة والموت.

 

النوبات الـمَرَضية؛ يعاني بعض الأطفال المصابين بعدوى الشيجيلا هذه النوبات المَرَضية، وتنتشر مثل هذه النوبات المَرَضية بين الأطفال المصابين بحُمَّى شديدة.

 

تدلِّي المستقيم، في هذه الحالة قد يؤدي الضغط أثناء التبرز أو التهاب الأمعاء الغليظة إلى خروج الغشاء المخاطي أو بطانة المستقيم عبر فتحة الشرج.

 

متلازمة انحلال الدم اليوريمية، فالمضاعفات النادرة لداء الشيجيلا والناتجة عادةً عن نوع من بكتيريا الإشريكية القولونية وليست عن بكتيريا الشيجيلا، تؤدي إلى انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء (فقر الدم الانحلالي)، وكذلك انخفاض عدد الصفيحات الدموية (نقص الصفيحات) والفشل الكلوي الحاد.

 

تضخُّم القولون السُّمِّي، تحدث هذه المضاعفات النادرة عندما يصاب القولون بالشلل، ويمنعك من التبرز أو خروج الأرياح. تتضمن المؤشرات والأعراض ألم المعدة والتورم والحُمّى والضعف. إذا لم تتلقى علاج لتَضَخُّمُ القَوْلُوْنِ السُّمِّيِّ، يمكن أن يتمزق قولونك مسببًا التهاب الصِّفاق، وهي عدوى تهدد الحياة وتتطلب عملية جراحية طارئة.

 

التهاب المفاصل التفاعلي، يحدث التهاب المفاصل التفاعلي كاستجابة للعدوى، تتضمن العلامات والأعراض: ألم والتهاب المفاصل عادةً في الكاحلين والقدمين والوركين، واحمرار وحِكَّة وإفرازات من إحدى أو كلتا العينين «التهاب الملتحمة» وتبول مؤلم «التهاب الإحليل».

عدوى مجرى الدم (تجرثم الدم)، قد تضرُّ عدوى الشيجيلة ببطانة الأمعاء، وفي حالات نادرة، قد تدخل بكتيريا الشيجيلة مجرى الدم عبر بطانة الأمعاء التالفة وتُحدث عدوى في مجرى الدم.

 

الوقاية

رغم استمرار سعي الباحثين إلى تصنيع لقاح مضاد لبكتيريا الشِّيجيلا، إلا أنهم لم يتوصلوا إلى أي لقاح حتى الآن للمساعدة في منع انتشار الشيجيلا، وتظل نصائح النظافة العامة وغسل اليدين جيدًا بالماء والصابون هي العلاج الطبي الأمثل. 

 

متى تزور الطبيب؟

اتصل بالطبيب واطلب الرعاية الفورية إذا كان طفلكِ مصابًا بإسهال دموي أو إسهال حاد ينتج عنه فقدان الوزن والجفاف. وأيضًا، إذا كنتِ أنت أو طفلك مصابَيْن بالإسهال والحمى بدرجة حرارة 38 درجة مئوية أو أعلى.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية