رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

المؤبد لـ «هندي» استخدم أفعى كوبرا وثعبانا آخر لقتل زوجته المريضة

 المؤبد لـ «هندي»
المؤبد لـ «هندي» استخدم أفعى كوبرا وثعبانا آخر لقتل زوجته
Advertisements

حُكم، الأربعاء، بالسجن المؤبد على هندي استخدم أفعى كوبرا وثعبانًا آخر لقتل زوجته، في جريمة وصفها فريق الادعاء بأنها "من أندر الحالات".

 نوع "راسل" 

وقال ممثلو الادعاء: إن سوراج كومار أطلق ثعبانًا من نوع "راسل" الشديد السمية على زوجته، ومكثت في المستشفى نحو شهرين لتلقي العلاج.

وفيما كانت تمضي فترة نقاهة في منزل والديها، حصل الزوج البالغ 28 عامًا على أفعى كوبرا من مدرب ثعابين وألقاه على زوجته خلال نومها.

وأدت لدغة الكوبرا السامة إلى مقتل المرأة البالغة 25 عامًا.

ودفع سوراج ببراءته من التهمة لكن الشرطة أفادت بأن بيانات هاتفه تظهر أنه كان على اتصال بمدربي ثعابين وشاهد مقاطع فيديو عن الثعابين على الإنترنت قبل إقدامه على قتل زوجته في مارس من العام الماضي في كولام بولاية كيرالا الجنوبية.

وأشار وكلاء الادعاء إلى أن سوراج بقي في الغرفة مع زوجته أوثرا بعدما لدغتها الكوبرا وواصل أنشطته الصباحية في اليوم التالي عندما أبلغته والدة المرأة بما حصل.

 عقوبة الإعدام 

وقال المدعي العام الذي طلب عقوبة الإعدام إن "طريقة تنفيذ الجريمة والخطة الشيطانية التي اتبعها المتهم لقتل زوجته التي كانت طريحة الفراش تجعلها تندرج في فئة أندر الحالات".

ونقلت صحيفة "هندوستان تايمز" عنه قوله إن مدرب الثعابين فافا سوريش أفاد بأن سوراج قد يكون "تسبب بألم للأفعى لاستفزازها ودفعها إلى اللدغ".

كانت أوثرا من عائلة ثرية، لكن زوجها الذي يعمل في أحد المصارف لم يكن ميسورًا.

وارتاب والد المرأة عندما حاول سراج وضع يده على ممتلكاتها بعد وفاتها.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن عائلة سوراج اتُهمت بالتآمر بعد العثور على بعض قطع الذهب التي كانت ملكًا لأوثرا مدفونة بالقرب من منزل سوراج بعد أيام من مقتلها.

ثعبان عملاق

وكان واجه شاب لحظة مرعبة بعد عثوره على ثعبان عملاق طوله يناهز الأربعة أمتار في حديقة عمومية بالقرب من مدينة جلاسكو الاسكتلندية.

وحسب ما ذكرت صحيفة "ديل ميل" البريطانية، فإن جاك كارسون، البالغ من العمر 22 عاما، كان يتجول، في حديقة باتجاه محطة قطار درومري في كلايدبانك، غرب دونبارتونشاير، قبل أن يلمح الثعبان العملاق على العشب.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية