رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تعرف على أداء البورصات الخليجية خلال تعاملات منتصف الأسبوع

البورصات الخليجية
البورصات الخليجية
Advertisements

رصدت فيتو أداء جلسة الثلاثاء جلسة منتصف الاسبوع وأداء الأسواق العربية وسط تباين أداء البورصات.

 


والبداية من الكويت 
تراجعت بورصة الكويت في مستهل تعاملات يوم الثلاثاء؛ حيث هبط مؤشرها العام 0.11%، وانخفض السوق الأول 0.17%، بينما ارتفع المؤشران "رئيسي 50" والرئيسي بنسبة 0.01% و0.10% على الترتيب.

وبلغت أحجام التداول، نحو 36 مليون سهم جاءت بتنفيذ 1440 صفقة حققت سيولة بقيمة 5.2 مليون دينار تقريبًا.

وحقق سهم "الصفاة" أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 612.73 ألف دينار مرتفعًا بنسبة 0.78% في ثاني جلساته ببورصة الكويت، تلاه سهم "بيتك" بقيمة 443.11 ألف دينار مُتراجعًا 0.25%.

وتصدر سهم "كميفك" القائمة الخضراء للأسهم المُدرجة بارتفاع نسبته 6.67%، فيما تصدر سهم "منشآت" القائمة الحمراء مُتراجعًا بنحو 5%.

قطاعيًا، ارتفعت مؤشرات 9 قطاعات بصدارة المنافع بنمو نسبته 0.86%، في حين استقر 4 قطاعات أخرى.


وفي المملكة العربية السعودية 


تراجعت السوق الموازية "نمو" للجلسة الرابعة لتغلق عند 22978 نقطة فاقدة 32 نقطة بنحو 0.14 في المائة. وارتفعت قيمة التداول 31 في المائة بنحو 11 مليون ريال لتصل إلى 46 مليون ريال، بينما زادت الأسهم المتداولة 85 في المائة بنحو 268 ألف سهم لتصل إلى 583 ألف سهم متداول، أما الصفقات فارتفعت 22 في المائة بنحو 325 صفقة لتصل إلى 1801 صفقة. وتصدر الأسهم المرتفعة "غاز" بنحو 30 في المائة ليغلق عند 133.60 ريال، يليه سهم "سمو" بنحو 1.7 في المائة ليغلق عند 61 ريالا، وحل ثالثا سهم "المركز الكندي الطبي" بنحو 0.5 في المائة ليغلق عند 77.40 ريال. بينما تصدر الأسهم المتراجعة "الوطنية للبناء والتسويق" بنحو 3.8 في المائة ليغلق عند 250 ريالا، يليه سهم "فش فاش" بنحو 1.4 في المائة ليغلق عند 279.80 ريال، وحل ثالثا سهم "الناقول" بنحو 0.7 في المائة ليغلق عند 165.80 ريال.
وكان الأعلى تداولا سهم "التطويرية الغذائية" بقيمة 22 مليون ريال، يليه سهم "أسمنت الرياض" بقيمة 9.7 مليون ريال، وحل ثالثا سهم "الناقول" بقيمة 3.5 مليون ريال
وقد تراجعت الأسهم السعودية 53 نقطة بنحو 0.47 في المائة لتغلق عند 11512 نقطة، بينما انخفض مؤشر "إم تي 30" الذي يقيس أداء الأسهم القيادية ست نقاط بنحو 0.43 في المائة. وتعرضت السوق لضغوط بيعية حادة حتى بلغت ذروة الخسائر أثناء الجلسة عند 2 في المائة، وكادت تكون أسوأ جلسة منذ عام، إلا أن نشاطا شرائيا قلص معظم تلك الخسائر. تزامن التراجع مع إدراج سهم "أكوا باور" الأنشط تداولا في السوق في أول جلساته، ومن الممكن أنه أثر بشكل سلبي من خلال رغبة بعض المحافظ في إدراج السهم في محافظهم، حيث بلغت السيولة على السهم نحو 631 مليون ريال مع طلبات تفوق المليار ريال لم تنفذ. وكانت السوق تعاني ضعفا في الأداء، كما أشير في تحليل سابق إلى أن أنها تبدو غير متأكدة من استحقاقها مستويات تفوق الحالية. الانخفاض، الذي حدث في مطلع الجلسة أثار رغبة جني الأرباح، ما فاقم حدة التراجع حتى مستويات 11330 نقطة، في المقابل كانت هناك محافظ تقتنص فرص الانخفاض ومع التراجع الحاد نشطت العمليات الشرائية، ما أسهم في ارتفاع شبه جماعي للأسهم، وبلغ عدد الأسهم، الذي تجاوز ارتفاعه 10 في المائة من أدنى سعر متداول حتى الإغلاق تسعة أسهم، بينما ارتفع 82 سهما بين 5 في المائة إلى دون 10 في المائة، ونحو 101 سهم زاد بين 1 إلى دون 5 في المائة، التذبذبات الحادة في جلسة أمس تستدعي حدوث توازن في أداء المؤشر وعودة التذبذب للحدود الطبيعية، التي اعتادت السوق أن تتداول عليها في الجلسات الماضية حتى يتبين اتجاه المؤشر العام.

و افتتح المؤشر العام جلسة أمس عند 11571 نقطة، وتداول بين الارتفاع والانخفاض، وكانت أعلى نقطة عند 11590 نقطة رابحا 0.21 في المائة، بينما الأدنى عند 11330 نقطة فاقدا 2 في المائة. وفي نهاية الجلسة أغلق المؤشر العام عند 11512 نقطة فاقدا 53 نقطة بنحو 0.47 في المائة. وارتفعت السيولة 28 في المائة بنحو ملياري ريال لتصل إلى 9.6 مليار ريال، بينما زادت الأسهم المتداولة 27 في المائة بنحو 55 مليون سهم لتصل إلى 261 مليون سهم متداول، أما الصفقات فارتفعت 32 في المائة بنحو 109 آلاف صفقة لتصل إلى 452 ألف صفقة.

وارتفعت خمسة قطاعات مقابل تراجع البقية، وتصدر المرتفعة "المرافق العامة" بنحو 0.95 في المائة، يليه "المواد الأساسية" بنحو 0.58 في المائة، وحل ثالثا "الخدمات الاستهلاكية" بنحو 0.55 في المائة. بينما تصدر المتراجعة "الإعلام والترفيه" بنحو 3.5 في المائة، يليه "السلع الرأسمالية" بنحو 2.4 في المائة، وحل ثالثا "تجزئة السلع الكمالية" بنحو 1.3 في المائة.
وكان الأعلى تداولا "المواد الأساسية" بنحو 24 في المائة بقيمة 2.3 مليار ريال، يليه "المصارف" بنحو 13 في المائة بقيمة 1.3 مليار ريال، وحل ثالثا "المرافق العامة" بنحو 9 في المائة بنحو 823 مليون ريال.

تصدر الأسهم الأكثر ارتفاعا "أكوا باور" بنحو 30 في المائة، ليغلق عند 72.80 ريال، يليه سهم "الغاز" بنحو 5.5 في المائة، ليغلق عند 57 ريالا، وحل ثالثا سهم "أمانة للتأمين" بنحو 4.3 في المائة ليغلق عند 48.40 ريال. وفي المقابل تصدر الأسهم الأكثر انخفاضا "صادرات" بنحو 4.5 في المائة، ليغلق عند 107 ريالات، يليه سهم "نسيج" بنحو 4.4 في المائة، ليغلق عند 103.80 ريال، وحل ثالثا سهم "شمس" بنحو 3.9 في المائة ليغلق عند 71.30 ريال.
وكان الأعلى تداولا سهم "أكوا باور" بقيمة 631 مليون ريال، يليه سهم "الراجحي" بقيمة 608 ملايين ريال، وحل ثالثا سهم "سابك" بقيمة 345 مليون ريال.

 

وفي الامارات العربية المتحدة 


تباين أداء مؤشرات أسواق الأسهم الإماراتية في ختام جلسة  الاثنين ليواصل سوق أبوظبي للأوراق المالية ارتفاعه للجلسة الثانية بدعم الأسهم الكبرى وسط مكاسب سوقية تتجاوز 14 مليار درهم.

 

وجاء أداء ألاسواق بالتزامن مع قفزة أسعار النفط العالمية حيث ارتفع خام نايمكس بحلول الساعة 3:4 مساءً بتوقيت دبي بنسبة 3.33% عند مستوى 81.99 دولار للبرميل وارتفع برنت بنسبة 2.55 % عند مستوى 84.49 دولار للبرميل
حيث ارتفع مؤشر أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.68% عند مستوى 7782 نقطة.

وبلغت قيمة التداول في سوق أبوظبي 1.79 مليار درهم فيما بلغ حجم التداول 296.49 مليون سهم.

وجاء أداء المؤشر بالتزامن مع ارتفاع سهمي أبوظبي الأول وألفا ظبي بنسبة 1.14% و3.54% على التوالي كما صعد أدنوك للحفر والدار العقارية بنسبة 1% و0.49% على التوالي، وفي المقابل تراجع سهم العالمية القابضة بنسبة 0.34%، وكذلك صعد أدنوك للتوزيع بنسبة 0.7%.

وتقدم العالمية القابضة الأسهم من حيث قيمة التداول بقيمة 331 مليون درهم، ويليه أبوظبي الأول بقيمة 309.49 مليون درهم.

وسجلت القيمة السوقية لسوق أبوظبي نحو 1.4613 تريليون درهم مقابل قيمة بلغت 1.4472 تريليون درهم في الجلسة الماضية لتربح 14.1 مليار درهم
وفي المقابل، تراجع المؤشر العام لسوق دبي المالي بختام الجلسة بنسبة 0.12% عند مستوى 2770 نقطة.

وجاء أداء مؤشر دبي بالتزامن مع ارتفاع كل من الإمارات دبي الوطني وجي إف إتش بنسبة 0.76% و0.27% على التوالي، وفي المقابل تراجع كل من دبي الإسلامي وإعمار بنسبة 0.6% و0.5% على التوالي.

وتصدر الإمارات دبي الوطني الأسهم من حيث قيمة التداول بنحو 30.76 مليون درهم، يليه سهم إعمار بقيمة 24.008 مليون درهم.

وبلغت قيمة التداول في سوق دبي المالي خلال التعاملات  130.24 مليون درهم، بحجم تداول بلغ 64.47 مليون سهم، عبر 2.32 ألف صفقة.

وخلال التعاملات ارتفع 11 سهمًا وتراجع 12 سهمًا واستقر 7 أسهم.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية